شؤون طلابية

الكلية الجامعية تنظم رحلة علمية لطالبات التربية التكنولوجية لمحطة معالجة مياه الصرف الصحي بغزة

نظم برنامج التربية التكنولوجية في قسم البكالوريوس بالكلية الجامعية للعلوم التطبيقية رحلة علمية إلى محطة معالجة مياه الصرف الصحي بمدينة غزة والتي استهدفت الطالبات الدراسات لمساق معالجة المياه والمياه العادمة وذلك بإشراف المهندس لؤي إبراهيم القريناوي مدرس المساق، وكان في استقبال الطالبات المهندس سعد الدين الأطبش مدير عام إدارة المياه والصرف الصحي، والمهندس هشام أبو القمبز مدير إدارة المحطة وإعادة الاستخدام، والمهندس عبد الله غزال، والمهندس عمران الدحدوح رئيس قسم المختبرات وإعادة الاستخدام في المحطة.
بدوره أوضح المهندس لؤي القريناوي أن هذه الرحلة تأتي في سياق حرص قسم البكالوريوس على تطوير خبرات طلبته وإكسابهم مهارات جديدة منتقاة من واقع الحياة المهنية وميدان العمل، مشيرا إلى ضرورة صقل قدرات الطلبة وربطهم بالمفاهيم النظرية عبر المشاهدة الحية وذلك لتوسيع إدراك الطلبة وربطهم بشكل مباشر مع واقع الدراسة.
وفي حديثه أشار المهندس عبد الله غزال آلية عمل المحطة، وأوضح أن المياه العادمة تمر خلال معالجتها بمراحل منها التصفية والتنخيل وحجز الرمال وأحواض الترسيب اللاهوائية والمرشحات البيولوجية وأحواض التهوية وأخيرا أحواض الترسيب النهائية قبل ضخ المياه المعالجة للبحر أو استخدامها في ري المزروعات.
وأضاف غزال أن المحطة صممت لاستقبال 60 ألف مترًا مكعبا من مياه الصرف الصحي من أنحاء محددة من القطاع يتم جمعها من خمس محطات منها محطة الفوايدة ومحطة السامر ومحطة المسلخ، مشيرا إلى أن خصائص المياه العادمة التي تصل للمحطة يمكن ان تدرجها ضمن المياه العادمة قوية التركيز.
وذكر غزال أن العوامل التي أدت إلى قوة تركيز المياه العادمة هي انخفاض مستوى المعيشة وقلة المياه العذبة المتاحة للفرد يوميا في محافظة غزة، منوها إلى أن مرحلة المعالجة الابتدائية تتم في أحواض تعالج المياه بالاعتماد على البكتيريا اللاهوائية والتي تعمل على معالجة الأكسجين المستهلك حيويا ومعالجة الأكسجين المستهلك كيماويا والمواد العالقة، إلا أن سعة هذه الأحواض تتناقص مع الزمن مما يتطلب تنظيفها كل فترة.
وعن مرحلة المعالجة الثانوية فقد أفاد غزال أن التقنية المستخدمة هي المرشحات البيولوجية؛ مشيرا إلى أن العوامل المؤثرة في كفاءة هذه المرشحات هي كمية الحمل العضوي المدخل على المرشح، وكذلك كمية المياه المدخلة عليه، مضيفا أنه يتم ضخ المياه بعد خروجها من المرشح البيولوجي إلى أحواض التهوية ومن ثم إلى أحواض ترسيب مخروطية الشكل وتكون مدة مكوث المياه فيها 4 ساعات ثم تصب في حوض مجاور؛ لتعطي المحطة كفاءة إجمالية تقدر بحوالي 85%.
وانتقلت الطالبات إلى المختبر الموجود في المحطة وتم التعرف على أهم الأجهزة التي يتم من خلالها فحص عينات للتأكد من جودتها ومطابقتها للمواصفات، ومن هذه الأجهزة جهاز قياس الحرارة والأكسجين المذاب ودرجة الحموضة والقلوية، والأكسجين المستهلك حيويا والأكسجين المستهلك كيماويا، والميكروسكوب الضوئي.
في ختام هذه الزيارة أعربت الطالبات عن سعادتهن الغامرة بهذه الرحلة المفيدة والتي جاء توقيتها قبل شرح الجانب النظري الخاص بمعالجة مياه الصرف الصحي، وأشدن باهتمام قسم البكالوريوس بتنظيم الرحلات العلمية التي تنمي قدرات الطالبات وتزيد وعيهن بمساقات الدراسة المختلفة، وتقدمن بشكرهن إلى طاقم المحطة على الاستضافة والشرح والتوضيح.

Loading...

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق