بسطة الكتب ... صنعناه بحب
خبر رئيسيمحليّات

الأشغال الشاقة المؤبدة على مدان بالخيانة في نابلس – تسبب باغتيال “فادي قفيشة”

أدانت محكمة بداية نابلس ،اليوم الأربعاء، المتهم (هـ.إ) من نابلس والبالغ 40 عاماً بتهمة الخيانة العظمى خلافاً لاحكام المادة 111 من قانون العقوبات رقم 16 لسنة 1960.

وتفيد الوقائع حسب بيان أصدره المكتب الاعلامي للنيابة العامة أن المدان المذكور ارتبط مع المخابرات الاسرائيلية في العامة 2003، وقدم للمخابرات الاسرائيلية معلومات حول نشطاء الانتفاضة، حيث تم اعتقال عدد كبير منهم واستشهاد البعض الآخر نتيجة المعلومات التي قدمها.

وعلى ضوء البينات والأدلة التي قدمتها النيابة العامة والتي قام بتمثيلها وكيل النيابة الاستاذ صبحي حلوة التي تدين من خلالها المتهم المذكور بالتهمة المنسوبة اليه، قررت المحكمة الحكم عليه بالاشغال الشاقة المؤبدة.

وفي التفاصيل , أكدت مصادر خاصة لدنيا الوطن أنه تم توقيف المتهم ه.إ في العام 2011 وذلك بعد نجاح تحريات الأجهزة الأمنية , وبالتحقيق معه سرد المتهم “ه.إ” قصته , فيؤكد أنه واثناء عمله داخل الخط الأخضر كان له زميل آخر يعملان عند “المعلم الاسرائيلي” , وفي يوم حصل بينه وبين زميله النابلسي خلاف فوشى لـ”معلمه الاسرائيلي” بزميله بأن زميله يعرف مسلحين من نابلس , فاستغل “المعلم الاسرائيلي” ضعف الشاب , ونقل ما تحدث به “المتهم” إلى ضابط اسرائيلي اسمه “أوري” والتقى هذا الضابط (ضابط مخابرات) بالمتهم الفلسطيني وساله عن اي معلومات تخص المسلحين في مدينته بنابلس , وقام المتهم بتزويده بالمعلومات كاملة , وعند انتهائه من الحديث قال لضابط المخابرات , أشك أنك مخابرات اسرائيلية , فأجابه الضابط بالإيجاب فقام المتهم بسرد تفاصيل أخرى وعرض نفسه للعمل مع المخابرات الاسرائيلية بحُر إرادته .

وبحسب اعترافات المتهم فقد طلب من الضابط الاسرائيلي أوري طلباً واحداً بأن يقوموا بحمايته , ويقول المتهم باعترافه انه قال لضابط المخابرات :”اعرف انكم بتوخدو معلومات وبعدها بترموه” ..

وعن القضايا المتهم فيها المذكور أكد المصدر بحسب التحقيقات في النيابة أن المتهم زود الضابط الاسرائيلي بمعلومات عن سلاح الشهيد نضال الواوي وهو قريب للمتهم من طرف النسب , وبتتبع المتهم لسلاح الشهيد فقد وشى عن مكان وجوده وكان بحوزة الشهيد فادي قفيشة , ما يعني ان المتهم تسبب باغتيال المواطن قفيشة .

وفي قضية أخرى ضمن لائحة الاتهام التي نسبت للمتهم فيؤكد المتهم انه اعترف لأحد المطاردين بأنه مرتبط بالمخابرات الاسرائيلية , فعرض عليه المطارد القيام بعملية انتحارية , ففرّ المتهم المذكور الى الداخل وبعدها تم اغتيال المُطارد الذي اعترف المتهم له .

المحكمة اعتبرت ان الاحداث التي قام بها المتهم اضرت بالسلطة الفلسطينية بمجملها واضعفت من هيبتها ووضعت الاجهزة الامنية في مواقف ضعف , كما تسبب المتهم باغتيال احد المواطنين بالاضافة الى المعلومات الاخرى التي قدمها وتسببت بضرر كبير في المجتمع الفلسطيني ونتيجة لذلك قررت المحكمة ادانته باقصى العقوبة .

Loading...
الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق