أخبارخبر رئيسي

أكبر جمعية أكاديمية أمريكية تقاطع “إسرائيل”

صوتت جمعية الدراسات الأمريكية ASAوهي أكبر جمعية أكاديميين أمريكية اليوم بأغلبية الأصوات على إقرار مشروع قرار بفرض المقاطعة الأكاديمية على “إسرائيل”.

وقال موقع هآرتس في هذا السياق إن 66% من أصل 1252 عضوا شاركوا في عملية التصويت أقروا اليوم مشروع فرض مقاطعة أكاديمية على “إسرائيل” لكون الأكاديمية الإسرائيلية شريكة في عمليات انتهاك حقوق الإنسان، كان عرض للتصويت عليه قبل عشرة أيام.

ولا تشمل المقاطعة التعاون بين الباحثين الأفراد لأن القرار الذي اتخذ جاء : في سياق المساعدات العسكرية وغير العسكرية التي تقدمها الولايات المتحدة لإسرائيل وللدرجة التي تشارك فيها الأكاديمية الإسرائيلية في انتهاك حقوق الإنسان. وقد صوت إلى جانب قرار المقاطعة باحثون يهود أعضاء في الجمعية المذكورة.

وكانت الإدارة العامة للجمعية اقترحت قبل أسبوع ونصف ، التصويت على فرض مقاطعة أكاديمية على مؤسسات إسرائيلية “كموقف أخلاقي، وخطوة رمزية وفعلية”.

وبحسب الجمعية الأمريكية المذكورة فإن القرار يمثل مبدأ التضامن مع باحثين سلبت “إسرائيل” منهم حريتهم العلمية، ويعكس التطلع لتوسيع هامش الحرية للجميع وبضمنهم الباحثين الفلسطينيين”.

وقال بيان الجمعية الأمريكية إن إسرائيل تنتهك القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة، وأن للاحتلال الإسرائيلي تبعات على الباحثين والطلبة الفلسطينيين، وأن مؤسسات التعليم في “إسرائيل” تشكل جزءا من سياسة “إسرائيل” المنتهكة لحقوق الإنسان.

ويوضح بيان الجمعية أن قرار المقاطعة يعني رفض أعضاء الجمعية الأمريكية لإقامة أية علاقات بحثية رسمية مع مؤسسات أكاديمية إسرائيلية، أو مع باحثين يمثلون بشكل رسمي مؤسسات إسرائيلية أو حكومة إسرائيل”.

Loading...
Loading...

مقالات ذات صلة

إغلاق