بسطة الكتب ... صنعناه بحب
شؤون الاغتراب

اختتمت سفارة فلسطين احتفالاتها باليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني في ثماني مدن ايطالية

256342_345x230[1]

احييت سفارة فلسطين يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني بالتعاون مع مجلس السفراء العرب والمكتب الإقليمي للأمم المتحدة في مقر بلدية روما.

وحضر الفعالية السلك الدبلوماسي والسياسيين والاحزاب الإيطاليين وممثلي الحكم المحلي وأبناء الجالية الفلسطينية والعربية والعديد من المنظمات غير الحكومية.

وقد رحب نائب رئيس بلدية روما لويجي نييري، في كلمته باستضافة يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني في مقر بلدية روما، مؤكدا وقوف أهالي مدينة روما الى جانب الشعب الفلسطيني من اجل ان ينال حقوقه المشروعة واقامة دولة فلسطين المستقلة الى جانب دولة إسرائيل.

من جهتها أعربت سفيرة فلسطين لدى ايطاليا د.مي كيلة، عن شكرها لرئيس بلدية روما ولأهالي المدينة، وقالت ‘كما تعلمون حظيت دولة فلسطين باعتراف 138 دولة ذات سيادة، وكان هذا بفضل وعي المجتمع الدولي لضرورة تحقيق السلام المبني على مبادئ الشرعية الدولية وايضا على الرؤية الفلسطينية الحقيقية والجادة التي نقلها الرئيس محمود عباس للإدارة الامريكية وللاتحاد الاوروبي ولجميع قادة ورؤساء دول الأعضاء في الامم المتحدة وهي الرؤية التي تعبر عن قرار فلسطيني صادق مبني على مبدأ حل الدولتين ووفق القرارات والشرعية الدولية.

وتابعت ‘هذه الرؤية القائمة حتى الان هي خيار السلام والمفاوضات التي أعلنها الرئيس محمود عباس كخيار استراتيجي من اجل ان ينال الشعب الفلسطيني حريته على ارضه، تواجه تعنتا ممنهجا من قبل الحكومة الاسرائيلية التي سارعت الى مضاعفة خطط بناء المستوطنات والاعتقالات والاعتداءات امام أنظار العالم اجمع”.

وألقت د. كيلة خلال الحفل كلمة الرئيس محمود عباس بمناسبة يوم التضامن العالمي مع شعبنا.

وقد اعلنت عن عام 2014 عام التضامن مع الشعب الفلسطيني من قبل الامم المتحدة.

ثم القى مدير مركز الاعلام التابع للأمم المتحدة في روما فابيو غراسسو، الرسالة الخاصة بهذه المناسبة لسكرتير الامم المتحدة بان كي مون، اكد فيها أن يوم التضامن السنوي لهذا العام يتيح فرصة للتأمل في الحالة الحرجة التي يواجهها الشعب الفلسطيني وللنظر في مساهماتنا الجماعية ومسؤولياتنا كحكومات أو منظمات دولية أو منظمات للمجتمع المدني، لتحقيق السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وعبر كي مون في رسالته عن انزعاجه من الوضع الخطير على نحو متزايد على الأرض، وأضاف أن المستوطنات تعد انتهاكا للقانون الدولي وتشكل عقبة في طريق السلام، ويجب أن تتوقف جميع الأنشطة الاستيطانية في الضفة الغربية والقدس الشرقية، ولن يعترف المجتمع الدولي بالتدابير التي تحكم مسبقا على قضايا الوضع النهائي.

وقد اعلن عن عام 2014 عام التضامن مع الشعب الفلسطيني من قبل الامم المتحدة.

من جهته عبر عميد السلك الدبلوماسي العربي في ايطاليا السفير عبد العزيز بن ناصر الشمسي، عن أمل الجامعة العربية بأن يؤدي خضم الحراك السياسي والدبلوماسي الى نتيجة إيجابية تفضي الى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة وعاصمتها القدس الشريف

 

وقال ‘إنه بالرغم من توافق المجتمع الدولي على حل الدولتين الا ان اسرائيل تستمر في تحديها وانتهاكاتها للشرعية الدولية ومواثيق حقوق الانسان وتواصل سياستها الاستيطانية الهادفة الى ابتلاع الارض الفلسطينية”.

وأكد الشمسي مسؤولية الامم المتحدة ومنظماتها ذات العلاقة في حماية الشعب الفلسطيني ومقدراته وأملاكه وفي دعم الحق المقدس والشرعي للشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة.

ومن ثم تم القاء مجموعه من الكلمات من الحضور والتي دعوا بها لانهاء الاحتالال وأقامه الدوله الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس ومن بين الحضور دعت لويزا مورغانتني الناشطة الاممية اوروبا وايطاليا الى الاعتذار من الشعب الفلسطيني لمعاناته الطويلة.
وتم القاء مقطوعات من شعر محمود درويش ومن ثم حفل استقبال.

مدينة باليرمو
بالتنسيق مع المجلس البلدي والعديد من المنظمات احيت الجالية الفلسطينية في مدينة باليرمو يوم التضامن العالمي مع شعبنا بحضور سفيرة فلسطين د. مي كيله، مؤكدين ضرورة إنهاء معاناة الشعب الفلسطيني الرازخ تحت الاحتلال الإسرائيلي، وتحقيق السلام العادل، وإقامة الدولة الفلسطينية.

كما أعلن المجلس البلدي للمدينة اثناء الاحتفالية عن منح مواطنة الشرف للأسير المناضل مروان البرغوثي وأعربوا عن تبنيهم للدفاع عنه كابن للمدينة.

مدينة كتانيا
شاركت سفيرة فلسطين د. مي كيله لدى ايطاليا، ورئيس بلدية كتانيا وأعضاء المجلس البلدي، ومسؤولي الأحزاب والنقابات العمالية والجالية الفلسطينية في المدينة، بإحياء يوم التضامن مع شعبنا،ا بحضور العديد من رجال السياسة والوسط الثقافي والإعلامي.

وشكرت سفيرة فلسطين د. مي كيله أهالي مدينة كتانيا وجميع أهالي ومسؤولي الحكم الحلي في جزيرة صقيلة، التي تعتبر عنوانا رئيسيا للتضامن مع حقوق الشعب الفلسطيني، معربة عن أملها في تحقيق السلام العادل والدائم وإقامة دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وأشارت سفيرة فلسطين د. مي كيله في كلمتها، إن هيئة الأمم المتحدة اعترفت بدولة إسرائيل بموجب قرار رقم 181، وهو نفس القرار الذي يعطي الحق للشعب الفلسطيني بإقامة دولته، ولكن السياسة الإسرائيلية العدوانية والتوسعية على حساب الشعب الفلسطيني وأرضه منعت تحقيق ذلك.

وطالبت المجتمع الدولي والرباعية الدولية، وخاصة الولايات المتحدة الأميركية والاتحاد الأوروبي، بالضغط على إسرائيل لاحترام وتطبيق قرارات الشرعية، التي تنص على قيام دولة فلسطينية كاملة السيادة على أراضي 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

مدينة فلورنس
بحضور رئيس مقاطعة فلورنسا أندريا باردوتشي، ومندوب سفارة دولة فلسطين في الشمال هاني جابر ومستشار رئيس إقليم توسكانا للتعاون ماسيمو توسكي، ومديرة معهد دار الطفل العربي في القدس ماهرة الدجاني. ، افتتح في قصر ميديشي ريكاردي في مدينة فلورنسا معرض التراث الفلسطيني التابع لدار الطفل العربي من القدس وتم إحياء يوم التضامن مع شعبنا

ودعا هاني جابر إلى ضرورة وقف سياسة الاستيطان واحترام الشرعية الدولية وطالب المجتمع الدولي والرباعية الدولية، وخاصة الولايات المتحدة الأميركية والاتحاد الأوروبي، بالضغط على إسرائيل لاحترام وتطبيق قرارات الشرعية، التي تنص على قيام دولة فلسطينية كاملة السيادة على أراضي 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

مدينة تورينو
شاركت سفارة فلسطين ممثله بهاني جابر بحضور رئيس بلدية مدينة تورينو وأعضاء المجلس البلدي، ومسؤولي الأحزاب والنقابات العمالية في المدينة، بإحياء يوم التضامن مع شعبنا، بحضور العديد من رجال السياسة والوسط الثقافي والإعلامي.

وشكر هاني جابر أهالي مدينة تورينو للتضامن مع حقوق الشعب الفلسطيني، معرب عن أمله في تحقيق السلام العادل والدائم وإقامة دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وأشارت هاني جابر في كلمته، إن هيئة الأمم المتحدة اعترفت بدولة إسرائيل بموجب قرار رقم 181، وهو نفس القرار الذي يعطي الحق للشعب الفلسطيني بإقامة دولته، ولكن السياسة الإسرائيلية العدوانية والتوسعية على حساب الشعب الفلسطيني وأرضه منعت تحقيق ذلك.

وفي مدينة فيرونا
بحضور رئيس بلديه فيرونا وبالتنسيق مع الجالية الفلسطينيه احتضن المسرح الوطني لمدينة فيرونا، فعاليات مختلفة للثقافة الفن والشعر والموسيقى بهذه المناسبة، بهدف إعطاء صوت لجميع أشكال المقاومة غير العنيفة التي تمثل اليوم الأمل لتحقيق سلام عادل، وعبر الأوجه المختلفة للثقافة الفلسطينية كشكل من أشكال مقاومة الظلم والاستبداد، وتعبيرا عن جود شعب بأكمله تحت الاحتلال.

وطالب المنظمون باستبعاد إسرائيل من دورة الألعاب الاولمبية، لما تقوم به ضد الشعب الفلسطيني، وبدعم الحملة العالمية لإطلاق سراح الأسير مروان البرغوثي وكافة الأسرى الفلسطينيين.

وفي مدينة ميلانو
شاركت سفارة فلسطين ممثله بهاني جابر بحضور رئيس بلدية ميلانو وأعضاء المجلس البلدي، ومسؤولي الأحزاب والنقابات العمالية في المدينة، بإحياء يوم التضامن مع شعبنا، بحضور العديد من رجال السياسة والوسط الثقافي والإعلامي.

وشكر هاني جابر أهالي مدينة ميلانو للتضامن مع حقوق الشعب الفلسطيني، معرب عن أمله في تحقيق السلام العادل والدائم وإقامة دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وأشارت هاني جابر في كلمته، إن هيئة الأمم المتحدة اعترفت بدولة إسرائيل بموجب قرار رقم 181، وهو نفس القرار الذي يعطي الحق للشعب الفلسطيني بإقامة دولته، ولكن السياسة الإسرائيلية العدوانية والتوسعية على حساب الشعب الفلسطيني وأرضه منعت تحقيق ذلك.

وطالبت المجتمع الدولي والرباعية الدولية، وخاصة الولايات المتحدة الأميركية والاتحاد الأوروبي، بالضغط على إسرائيل لاحترام وتطبيق قرارات الشرعية، التي تنص على قيام دولة فلسطينية كاملة السيادة على أراضي 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

ومدينة نابولي
شاركت سفيرة فلسطين د. مي كيله لدى ايطاليا، ورئيس بلدية نايولي وأعضاء المجلس البلدي، ومسؤولي الأحزاب والنقابات العمالية في المدينة، بإحياء يوم التضامن مع شعبنا، بحضور العديد من رجال السياسة والوسط الثقافي والإعلامي.

وشكرت سفيرة فلسطين د. مي كيله أهالي مدينة نابولي وجميع أهالي ومسؤولي الحكم الحلي ، التي تعتبر عنوانا رئيسيا للتضامن مع حقوق الشعب الفلسطيني، معربة عن أملها في تحقيق السلام العادل والدائم وإقامة دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وأشارت سفيرة فلسطين د. مي كيله في كلمتها، إن هيئة الأمم المتحدة اعترفت بدولة إسرائيل بموجب قرار رقم 181، وهو نفس القرار الذي يعطي الحق للشعب الفلسطيني بإقامة دولته، ولكن السياسة الإسرائيلية العدوانية والتوسعية على حساب الشعب الفلسطيني وأرضه منعت تحقيق ذلك.

وطالبت المجتمع الدولي والرباعية الدولية، وخاصة الولايات المتحدة الأميركية والاتحاد الأوروبي، بالضغط على إسرائيل لاحترام وتطبيق قرارات الشرعية، التي تنص على قيام دولة فلسطينية كاملة السيادة على أراضي 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

فقد تم اشتراك السفيره د. مي كيله في العديد من المدن إضافة الى هاني جابر والذي مثل السفارة في المدن التي لم يتم حضور السفيره بها , وحضر هذه الاحتفالات ممثلين عن الحكومة الايطالية في المنطقة المعنية ومسؤولي الاحزاب ومؤسسات المجتمع المدني الايطالي والجالية العربية والفلسطينية.

وكان الخطاب الفلسطيني موحدا حيث تم شرح أهمية هذا اليوم للشعب الفلسطيني ولقضيته العادلة , وضرورة دعم المجتمع الدولي لعملية السلام والتي تواجه معيقات كبيرة جراء تشريع الاستيطان من قبل حكومة اسرائيل اليمينية اضافة الى تهويد مدينة القدس وتهجير اهلها , والذي يعكس ممارسات اسرائيل للتهجير العرقي في فلسطين , كما تم دعوة المجتمع الدولي لتطبيق قرارات الامم المتحدة الخاصة بفلسطين بدا بالقرارات 242 , 338, 1515 , وقرار 194 الخاص بحق العودة وتعويض اللاجئين , وتم دعوة المجتمع الدولي للوقوف عند مسؤولياته امام غطرسة اسرائيل وممارساتها وضرورة الضغط عليها من اجل احلال سلام عادل ودائم.

ونفذت العديد من المنظمات الإيطالية والقوى الفلسطينية العديد من الفعاليات المنددة بالسياسة الإسرائيلية، ومخطط ‘برافر’ في العديد من المدن الإيطالية، ورفضا لزيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى ايطاليا، وطالبوا الحكومة الإيطالية بوقف الشراكة والتعاون مع الحكومة الإسرائيلية.

Loading...
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق