الأحد , أبريل 23 2017
الرئيسية / خبر رئيسي / حاضنة الأعمال والتكنولوجيا في الجامعة الإسلامية تنظم فعاليات مخيم روّاد الأعمال الثالث

حاضنة الأعمال والتكنولوجيا في الجامعة الإسلامية تنظم فعاليات مخيم روّاد الأعمال الثالث

f8147253-7e47-4352-a862-ddd4409f7343

نظمت حاضنة الأعمال والتكنولوجيا بالجامعة الإسلامية فعاليات مخيم روّاد الأعمال الثالث في دورته الثالثة، وذلك على هامش مسابقة خطط الأعمال للعام 2013 ضمن مشروع “دعم وتطوير روّاد الأعمال الفلسطينيين والشركات الناشئة في قطاع غزة” بتمويل سبارك ووزارة الخارجية الهولندية.

وحضر افتتاح المخيم الدكتور يحيى السراج – نائب رئيس الجامعة للشئون الخارجية، والدكتور أيمن أبو سمرة– مساعد نائب الرئيس لشئون تكنولوجيا المعومات، والمهندس محمد سكيك- مدير حاضنة الأعمال والتكنولوجيا، وطاقم الحاضنة، وعدد من الاستشاريين والمدربين في مجالات متنوعة، وشارك في المخيم نحو (200) ريادياً من تخصصات متنوعة، ومن عدة جامعات وكليات فلسطينية، يمثلون حوالي (100) فكرة ريادية.

وقد أعرب الدكتور السرّاج عن فخره بالشباب الفلسطيني، وحبهم للإبداع والتميز، لأنهم قرروا بناء مستقبلهم بأنفسهم والمبادرة؛ لخلق فرص عمل لهم ولغيرهم من الخريجين وأشار الدكتور السراج إلى أن هذه المعطيات جعلت الشباب عنصراً أساسياً من عناصر تنمية المجتمع.

رواد الأعمال12

 

وأشاد الدكتور أبو سمرة بالدور الذي تقوم به حاضنة الأعمال والتكنولوجيا في دعم الريادة والإبداع في قطاع غزة، داعياً الروّاد إلى التمسك بأفكارهم، والعمل على تطويرها، وصقلها لتتحول فيما بعد إلى شركات قائمة لها كيانها المستقل، تخدم المجتمع، وتدفع عجلة التنمية الاقتصادية.

وتحدث المهندس سكيك عن اهتمام الحاضنة بدعم الشباب الفلسطيني المبدع، وتطوير هذه الأفكار لتصبح شركات قادرة على المنافسة في السوق المحلي والدولي، ودعا جميع الروّاد إلى الاستفادة من وجودهم في المخيم الذي يستضيف عدداً من المدربين والاستشاريين، لتوجيههم في خططهم وإخراجها بأحسن صورة.

واستمر المخيم لثلاثة أيام متتالية تخلله فقرات متنوعة من محاضرات هادفة في مجال الأعمال والريادة، تحدث فيها خبراء من السوق المحلي، واستشاريون دوليون، بالإضافة إلى جلسات إرشادية مفتوحة للمشاريع المشاركة في المسابقة، وعرضت بعض الشركات المحتضنة والمتخرجة تجربتها للرياديين، والمراحل التي مرت بها خلال وجودها في الحاضنة، والتحديات التي واجهت مشروعاتهم، وسبل التغلب عليها.