بسطة الكتب ... صنعناه بحب
شؤون طلابية

محاضرة للهيئة التدريسية في الجامعة الامريكية حول آليات التقديم للمشاريع العلمية والبحثية

قدمها مدير الصناديق الاوروبية لدعم التعليم العالي في فلسطين

محاضرة لأعضاء الهيئة التدريسية والادارية في الجامعة العربية الامريكية حول آليات التقديم للمشاريع العلمية والبحثية

عقدت الجامعة العربية الامريكية محاضرة حول آليات التقديم للمشاريع العلمية والاعمال البحثية وكيفية الحصول على تمويل لها من الصناديق الأوروبية الداعمة، قدمها مدير الصناديق الأوروبية لدعم التعليم العالي في فلسطين الدكتور نضال الجيوسي تحت رعاية ومشاركة رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور محمود أبو مويس، وبحضور نوابه ومساعديه، وعمداء الكليات، ورؤساء الأقسام، ومجموعة من أعضاء الهيئة التدريسية والإدارية في الجامعة.

وافتتح رئيس الجامعة الاستاذ الدكتور ابو مويس المحاضرة بكلمة اشاد فيها بالضيف الجيوسي، وتحدث عن دوره الاممي كفلسطيني ساهم في خدمة مسيرة التعليم في فلسطين، وقال:” اننا في الجامعة العربية الامريكية ندرك ان  التقدم العلمي والتكنولوجي اصبحا معيارين أساسيين للتقدم الحضاري والرفاه الاجتماعي، وان الاهتمام بالبحث العلمي قضية مصيرية تحدد مدى انتماء أي مجتمع للمسرح الحضاري العالمي الحديث، وأضاف اننا كفلسطينيين بدولتنا الناشئة والصغيرة والتي تفتقد للعديد من الموارد يجب ان نحتذي ببعض الدول الصغيرة التي جعلها التقدم العلمي والبحثي لاعبا أساسيا على المستوى العالمي في الميادين الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، ونعلم كذلك ان هناك دولا كبيرة ذات تاريخ كبير اغفلت التقدم البحثي بسبب تأخرها وتخلفها العلمي لتكون عديمة الأثر في القضايا العالمية او حتى في حل قضايا شعوبها”.

وخلال المحاضرة، قال الدكتور الجيوسي :”انه في 19 نوفمبر 2013 أعطى الاتحاد الأوروبي الضوء الأخضر لإطلاق برنامج E+ “ايراسموس بلاص” الذي يوفر 4 ملايين منحة طلابية وأكاديمية، وفرص عمل بالجامعات الأوروبية، و 2 مليون منحة دراسات عليا، و 650 ألف منحة تعليم مهني وتقني، ونصف مليون منحة تبادل بحثي وطلابي وميزانية لدعم الجامعات”.

واضاف، انه تم إقرار ميزانية أولية بقيمة 14.7 مليار يورو للفترة ما بين 2014-2020 بنسبة زيادة عن الفترة السابقة تصل إلى 40%، حيث سيعمل برنامج E+ على الحد من البطالة بتسليح الطلبة بالمهارات والمعرفة من خلال دعم إصلاح التعليم العالي وتحسين جودته.

واستعرض اهداف البرنامج، حيث اشار الى ان برنامج E+، وإراسموس مندوس، وتمبوس، وجان مونيه، وماري كوري تهدف لدعم مؤسسات التعليم العالي وسياستها لتتوائم مع التغيرات التقنية والعلمية، وتحسين نوعية وجودة التعليم العالي، وتعزيز الحوار والتفاهم بين الثقافات العربية والأوروبية، وتطوير التعاون في مجال البحث العلمي بين أوروبا وفلسطين والدول العربية، ودعم الشراكات ما بين الجامعات والقطاع الخاص الفلسطيني.

كما تحدث الدكتور الجيوسي عن مزايا برنامج E+ ، مؤكدا انه سيوفر برامج للدراسات العليا المشتركة، وعمل اتفاقيات بين الجامعات الفلسطينية والأوروبية تستطيع من خلالها الجامعة العربية الامريكية إرسال طلبتها وكوادرها للدراسة أو العمل بالجامعات الأوروبية لمدة سنة، ليعودوا بعدها بحيث يتم احتساب هذه السنة كجزء من دراستهم، اضافة الى توفيره لمشاريع بناء قدرات الجامعات، وعمل مشاريع مشتركة فلسطينية أوروبية وعربية ذات علاقة بتحديث برامج التعليم، وإصلاح التعليم العالي وحوكمته، وتشكيل لجان من خبراء التعليم العالي في 28 بلدا منها فلسطين، وتبادل الأبحاث والمعرفة والمشاركة في مجالات بحثية وعلمية.

واوضح ان البرنامج يستهدف الطلبة في المستويات الجامعية الممثلة بـ (BA, MA PhD)، والكوادر الأكاديمية والإدارية والمالية للجامعات، واساتذة الجامعات، ورؤساء الجامعات والقطاع الخاص، والمؤسسات الغير حكومية والنقابات.

وفي ختام المحاضرة طرحت العديد من الاسئلة والاستفسارات حول البرنامج واهميته وآليات تقديم المشاريع البحثية والعلمية وشروط قبولها.

Loading...
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق