جامعة القدس المفتوحة

طلاب من جامعة “القدس المفتوحة” في جنين يصممون سيارة تحكم عن بعد

القدس المفتوحة جنين

نجح ثلاثة طلاب من فرع جامعة القدس المفتوحة في جنين بتصميم روبوت لسيارة يتم التحكم به عن بعد “WIFI ROBOT CONTROL “.

ونفذ المشروع، الذي أشرف عليه أ. ليث إبراهيم، الطلبة إبراهيم زياد سليمان زيدان، واحمد محمد سليم ابو قذيلة، وموسى نصار زكارنة، وذلك استكمالاً لمتطلبات الحصول على درجة البكالوريوس من كلية التكنولوجيا والعلوم التطبيقية- تخصص تكنولوجيا معلومات واتصالات.

وأوضح زيدان أن المشروع عبارة عن روبوت لسيارة يتم التحكم بها من خلال جهاز الحاسوب، حيث يمكن الاستغناء عن مرافقتها للذهاب لأماكن يصعب الوصول إليها بالقدم، ومراقبة الأماكن بالإضافة لتزويدها بكاميرا لا سلكية لعرض الأماكن التي تصل إليها.

وعن تفاصيل المشروع، يقول أبو قذيلة انهم استخدموا العديد من القطع الالكترونية لإتمام المشروع وأهمها: المتحكمة (AURDINO) والتي تعمل على استقبال الأوامر من جهاز الحاسوب للتحكم بحركة الروبوت بجميع الاتجاهات والتحكم بحركة الكاميرا، و(WI FLY SHIELD) وهي عبارة عن قطعة لاسلكية يتم من خلالها ربط الجهاز بالمتحكمة (AURDINO) من خلال إنشاء شبكة على المتحكمة لإرسال واستقبال الأوامر ووظيفتها بالمشروع (سيرفر)؛ كما استخدموا محركين (DC MOTOR) وتستخدم للتحكم بحركة الروبوت بجميع الاتجاهات، ومحرك (SERVO) الذي يستخدم للتحكم بحركة الكاميرا لليمين واليسار، ويتم توصيل المحركات جميعها بالمتحكمة (AURDINO) من خلال المداخل الموجودة على المتحكمة، واستخدموا منظمات الجهد (REGULATER) تعمل على تنظيم الجهد الداخل لجميع القطع لتجنب الضغط العالي عليها وعدم تلفها، وبطاريات شحن تعمل كمصدر للطاقة للروبوت والكاميرا.

ويشير زكارنة أن الهدف من المشروع هو بناء روبوت سيارة يتحكم بجميع الاتجاهات ويستقبل الأوامر من جهاز الحاسوب عن طريق تقنية (WIFI) على أن يكون مزودًا بكاميرا لاسلكية تتحرك بجميع الاتجاهات لنقل الصورة مباشرة إلى جهاز الحاسوب؛ مضيفًا أن أهمية المشروع تكمن في مساعدة الإنسان في حياته العملية والعمل على حل بعض المشاكل التي تواجهه باستخدام تقنية الـ(WIFI)، ومن أهم المجالات التي يمكن أن يستخدم فيها الروبوت البحوث العلمية، ومجال الصحافة والإعلام، وعمليات البحث في الأماكن الصغير التي لا يستطيع الإنسان الوصول إليها.

وتناول زيدان الصعوبات التي واجهتم خلال تنفيذ المشروع الذي استمر أكثر من أربعة شهور مثل عدم توفر جميع القطع اللازمة لانجاز الروبوت وأهم قطعة غير متوفرة وهي (WI FLY SHEILD)، التي لا تتوفر في المتاجر، ويقول: “هذا استدعانا للبحث عن شخص يملكها لاستئجارها لمدة فصل كامل لإنجاز الروبوت، إضافة إلى بعض الصعوبات في البرمجة وتم تجاوزها بنجاح”.

وعن الخطة المستقبلية للمشروع، يقول الطلبة: “نسعى لإضافة حساسات لمنع الاصطدام بالأجسام، وإرسال إشارة بوجود جسم صلب، وإضافة قطعة (ACCESS POINT) للتحكم بالروبوت من مسافات بعيدة، وسنحث إمكانية تثبيت ذراع على الروبوت والتحكم به عن بعد بحيث يكون قادرًا على التقاط أجسام موجودة في مناطق صعبة الوصول والبحث في تصميم تطبيق على نظام (ANDROID) ليتم التحكم بالرويوت باستخدام الهاتف المحمول”.

ويشير مشرف المشروع أ. ليث إبراهيم إلى أن المشروع من ضمن عدة مشاريع مميزة قدمت خلال الفصل، وأن تكنولوجيا التحكم عن بعد بالروبوت تحظى حاليا باهتمام كبير في العديد من دول العالم المتقدمة، وبدأت تدخل في شتي مجالات الحياة اليومية، وانه من خلال هذه المشاريع المميزة نسعى إلى تهيئة الطلبة للخوض بسوق العمل سواء المحلية أو الخارجية، فهي بمثابة تأشيرة دخول الطلبة لسوق العمل وبقوة.

الوسوم

محمد نظمي

محمد حسن | خريج جامعة النجاح الوطنية | بكالوريوس تصميم جرافيك | محرر ومدوّن في شبكة طلاب

مقالات ذات صلة

إغلاق