بسطة الكتب ... صنعناه بحب
المقهى الثقافيالمكتبة

كتاب ماذا خسر العالم بإنحطاط المسلمين pdf – أبو الحسن الندوي

ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين

لم يكن انحطاط المسلمين أولًا، وفشلهم وانعزالهم عن قيادة الأمم بعد، وانسحابهم من ميدان الحياة والعمل أخيرًا، حادثًا من نوع ما وقع وتكرر في التاريخ من انحطاط الشعوب والأمم، وانقراض الحكومات والدول، وانكسار الملوك الفاتحين، وانهزام الغزاة المنتصرين، وتقلص ظل المدنيات. والجزر السياسي بعد المد. فلما أكثر ما وقع مثل هذا في تاريخ كل أمة. وما أكثر أمثاله في تاريخ الإنسان العام! ولكن هذا الحادث كان غريبًا لا مثيل له في التاريخ. مع أن في التاريخ مثلًا وأمثلة لكل حادث غريب.

لم يكن هذا الحادث يخص العرب وحدهم، ولا يخص الشعوب والأمم التي دانت بالإسلام، فضلًا عن الأسر والبيوتات التي خسرت دولتها وبلادها، بل هي مأساة إنسانية عامة لم يشهد التاريخ أتعس منها ولا أعم منها. إن العالم لم يخسر شيئًا بانقراض دولة ملكت حينًا من الدهر. وفتحت مجموعًا من البلاد والأقاليم. واستبعدت طوائف من البشر. ونعمت وترفهت.

فهل كان انحطاط المسلمين واعتزالهم في الواقع مما يأسف له الإنسان في شرق الأرض وغربها، وبعد قرون مضت على الحادث؟ وهل خسر العالم حقًا- وهو غني بالأمم والشعوب- بانحطاط هذه الأمة شيئًا؟ وفيم كانت خسارته ورزيته؟ وماذا آل إليه أمر الدنيا، وماذا صارت إليه الأمم بعدما تولت قيادها الأمم الأوروبية حتى خلفت المسلمين في النفوذ العالمي، وأسست دولة واسعة على أنقاض الدولة الإسلامية؟ وماذا أثر هذا التحول العظيم في قيادة الأمم وزعامة العالم في الدين والأخلاق والسياسة والحياة العامة وفي مصير الإنسانية؟ وكيف يكون الحال لو نهض العالم الإسلامي من كبوته وصحا من غفوته، وتملك زمام الحياة؟

[رابط الكتاب]

Loading...
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق