بسطة الكتب ... صنعناه بحب
جامعة بيرزيت

“بهمة الشباب تعمر القلوب” | مبادرة لزيادة العمل التطوعي المجتمعي في جامعة بيرزيت

بيرزيت

أطلقت عمادة شؤون الطلبة ووزارة الشؤون الاجتماعية وذلك ضمن اتفاقية التعاون الموقعة بين الجامعة والوزارة مبادرة طلابية بعنوان “بهمة الشباب تعمر القلوب”، وتأتي هذه المبادرة في إطار التنسيق والتشبيك وتعزيز التعاون في مجالات العمل التطوعي والذي يهدف إلى إحياء قيم التكافل والتآزر والتضامن الاجتماعي من اجل أن تصبح هذه القيم عادة يومية للتفكير بالغير، ما بين دائرة المجتمع المحلي في الوزارة و قسم العمل التطوعي في جامعة بيرزيت.

وقد نظم المشاركون في هذه المبادرة جولة ميدانية لبيت الأجداد لرعاية المسنين في مدينة أريحا التابع لوزارة الشؤون الاجتماعية، بهدف إضفاء جو من المرح والترفيه ورسم الابتسامة على وجوه نزلاء المركز، حيث قاموا بتنظيم العديد من الفقرات الفنية وشاركوا المسنين همومهم وقصصهم.

وأشار أ. محمد الأحمد عميد شؤون الطلبة إلى أننا في عمادة شؤون الطلبة ننظم نشاطات طلابية تطوعية نسعى من خلالها الى رفع مستوى التواصل والتعاون مع المؤسسات الحكومية وذلك يأتي انسجاماً من دورنا في خدمة المجتمع، وأضاف بأن هذه المبادرة تأتي ضمن العديد من المبادرات الطلابية التطوعية التي تحتضنها عمادة شؤون الطلبة وتسعى الى تقديم الدعم لها.

من جانبها أشادت سحر البرغوثي مدير دائرة المجتمع المحلي، أن هذه المبادرة هي مبادرة شبابية للتواصل مع المؤسسات الاجتماعية التي تعنى بالفئات الفقيرة والمهمشة من أيتام ومسنين، من أجل تحقيق وتلبية احتياجاتهم وذلك من خلال تجنيد وتحفيز المتطوعين من طلاب الجامعة.
وأشارت إلى أن هذه المبادرة تأتي انسجاماً مع توجهات الوزارة ممثلة بالإدارة العامة للجمعيات الخيرية والمجتمع المحلي بالتنسيق والتشبيك مع مؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات المبادرة والصديقة، وخاصة التي تُعنى بتشجيع وتحفيز العمل التطوعي في فلسطين، وعبرت البرغوثي عن اعتزازها بالشراكة المتينة التي تربط جامعة بير زيت ووزارة الشؤون الاجتماعية.

وقالت منسقة العمل التطوعي في جامعة بير زيت غادة العمري، بأهمية تنسيق الجهود ما بين الجامعة ووزارة الشؤون الاجتماعية في دعم وتشجيع المبادرات الشبابية وخاصة فيما يتعلق بالعمل التطوعي وأثره الايجابي على المجتمع.

Loading...
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق