بسطة الكتب ... صنعناه بحب
المقهى الثقافيالمكتبة

نجيب محفوظ كفاح طيبة pdf

نجيب محفوظ كفاح طيبة

 (كفاح طيبة) رواية بتفاصيل تاريخية محكمة وترقد فوق أعمدة عمل متقن وبحث طويل ومضني. لقد اختيرت هذه الرواية في نهاية عام ١٩٩٩ بعد دراسة قامت بها صحيفة (الموندو الاسبانية) كواحدة بين أهم روايات الأدب العالمي في القرن العشرين على الإطلاق. عمد الكاتب فيها أن يرمز لكفاح مصر عندما صمدت صمود الابطال لاسترداد حريتها من الغزاة الهكسوس، وأنها أيضا في القرن العشرين قادرة بكفاحها المسلح أن تحقق استقلالها من قبضة الاحتلال البريطاني كما فعلت ضد الهكسوس الجبابرة في الماضي. في بساط زمرديّ رائع نثر فيه نجيب محفوظ قصة تحكي كفاح أهل طيبة. حكى فيها قصة حب التاجر إسفينيس الذي صار فيما بعد فرعون مصر أحمس. كان الأخير ملكا حكيما سددت حكمته بالانتصار على الأعداء، لكن رغم هذا الانتصار الذي بلغه بحكمته وحبه لشعبه في كل المعارك التي خاضها ضد ملك الهكسوس، لم تغب عن ذهنه صورة تلك الأميرة، نجلة ملك الذي هزمه، والتي ظل هواها وعشقها ينقص عليه لياليه. مع ظهور الأميرة بدأ الكاتب في إدخال شخصية (زولو) الهامشية في الرواية. هاكم ما جاء بها:
سألت الأميرة قائلة:
– أين هذا المخلوق العجيب الذي كان هنا؟
– سيكون بين يديك …
وذهب الي كوة تطل علي باطن السفينة، ونادي قائلا:
– زولو
وما لبث أن ظهر القزم من الكوة، وتبعه جسمه، ثم أقبل علي صاحبه، فأخذه من يده الي حيث تقف الأميرة وجواريها وكان يسير ملقيا بصدره إلي الأمام في خيلاء مضحكة، وبرأسه الكبير الي الوراء، ولا يزيد طوله علي أربعة أشبار، أما لونه فشديد السواد، وأما ساقاه فمقوستان. قال له إسفينيس:
– حي مولاتك يا زولو!
فانحني القزم حتى مس شعره المفلفل الأرض، فاطمأنت الأميرة وسالت وعيناها لا تفارقان القزم:
– أحيوان هذا أم إنسان؟
– هو إنسان يا صاحبة السمو.
– ولماذا لا نعدّه حيوانا؟
– له لغته ودينه.
– عجبا وهل يوجد مثله كثيرون؟
– نعم يا مولاتي، إنه ينتمي الي شعب وافر العدد فيهم نساء ورجال وأطفال ولهم ملك وسهام مسمومة يسددونها نحو الحيوان المفترس والإنسان المغير، ولكن قوم زولو يأنسون الي الناس سريعا ويخلصون المودة لمن يصادقهم، ويتبعونه كالكلب الأمين.
فهزت رأسها المكلل بخصلات الذهب عجبا، وافتر ثغرها عن در نضيد، وتساءلت:
– وأين يعيشون قوم زولو؟
– في أقاصي غابات النوبة، حيث يرقد النيل المعبود.
– دعه يحدثني إن استطعت!
– إنه لا يستطيع أن يتكلم لغتنا، وقصارى جهده أن يفهم بعض الأوامر، ولكنه سيحيي مولاته بلغته.
– وقال إسفينيس للقزم:
– ادع لمولاتك دعاء طيب!
فاهتزت رأس القزم الكبير كأنه يرعش، ثم نطق بكلمات غريبة بصوت أدني إلى الخوار، فلم تملك الأميرة إلا أن تضحك ضحكة عذبة، ثم قالت:
– حقا إنه غريب، ولكنه قبيح لا يسرني أن اقتنيه.
إن هذا الحوار بكل ما يتضمن من تعابير واستعارات للرجل النوبي الأسود لا يحتاج الي تفصيل إذ أنه يتحدث عن نفسه. لا انشد ها هنا أن أقيد وأحدّ خيال القارئ الكريم. فإنني أتركه لتمعن العبارات التي يحتويها بعض حوارات هذه الرواية التاريخية والتي تعدّ من أهم روايات الأدب العالمي. يحبذا أن نجعل من المقال وما يتضمنه من قراءات منطقية وعلمية انطلاقا لبحث متبادل بينا نفيد منه ونستفيد، دون أن أنسي أن لي رجعة أخرى لصورة الرجل النوبي الأسود أو صورة السوداني في روايات نجيب محفوظ والتي صارت استريوتيب وصورة نمطية للقباحة والغباء.

تحميل pdf.

Loading...
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق