بسطة الكتب ... صنعناه بحب
أخبارمحليّات

إدانة 5 فلسطينيين بقضية “الارهابي زاده”

أدانت محكمة الاحتلال المركزية، بعد ظهر اليوم الاثنين، ستة من متهمي شفاعمرو داخل فلسطين المحتلة ، بتهم مختلفة، وبرأت المتهم السابع في قضية قتل الارهابي اليهودي “عيدين نتان زاده” وهو جندي إسرائيلي قتل عام 2005 أربعة من سكان شفاعمرو وأصاب عشرين آخرين بجروح، قبل أن يجتمع عليه شبان المنطقة وقتلوه.

وجاء أن المحكمة برأت المتهمين السبعة من تهمة “محاولة القتل المتعمد”، وأدانت أربعة منهم بتهمة محاولة التسبب بالقتل غير المتعمد وهم: باسل خطيب ونعمان بحوث وجميل صفوري وباسل قادرية.
كما أدانت كلا من أركان كرباج وفادي نصر الله، بتهمة “التخريب المتعمد”، بينما برأت المتهم السابع منير زقوت.

وقوبل قرار المحكمة الإسرائيلية بالسخط والغضب، وشهدت ساحة المحكمة حالة من التوتر والاحتقان الشديدين بعد اصدار الحكم.

واعتبر النائب العربي في الكنيسيت الإسرائيلي د. باسل غطاس المحاكمة سياسية بامتياز، وأن قضاة المحكمة ألغوا التهم الخطيرة، محاولة القتل المتعمد، وأدانتهم بتهم أخف قليلا، ولكنها بالنسبة لنا لا تزال تهما خطيرة جدا تقود إلى الحبس الفعلي للمتهمين الذين تمت إدانتهم.

وأضاف: “نعتبر أنفسنا في بداية الطريق، وسوف نستأنف على القرار للمحكمة العليا، وملاحقة الجهاز القضائي الإسرائيلي حتى النهاية سعيا لإغلاق الملف، ولن نقبل بأقل من إغلاق هذا الملف الذي نعتبره ملفا سياسيا تدفع فيه الضحية ثمن جريمة المجرم وهو أمر لن نقبل به”.

وشهدت مدينة شفاعمرو تشهد اليوم إضرابا عاما وشاملا، وذلك احتجاجا على مواصلة محاكمة المتهمين السبعة من أبناء المدينة.

وكان قد تظاهر ظهر اليوم، الاثنين، المئات من أهالي شفاعمرو وناشطي الأحزاب والقوى الوطنية أمام المحكمة المركزية في مدينة حيفا، وتواصل تدفق المتظاهرين حتى تجاوز الألف متظاهر، وذلك احتجاجا على استمرار محاكمة متهمي شفاعمرو بتهمة محاولة قتل الإرهابي نتان زادة مرتكب مجزرة شفاعمرو.

وهتف المتظاهرون بشعارات تدعو لإسقاط التهم عن متهمي شفاعمرو. وكان من بين الهتافات “حرية حرية.. لأبطال الحرية” و”قولوا للمخابرات.. ما بترهبنا الاعتقالات”، وما خلقنا نعيش بذل.. خلقنا نعيش بحرية”. وغيرها.

ونشرت الشرطة الإسرائيلية العشرات من عناصرها في محيط المحكمة، إضافة إلى العشرات من عناصر الوحدات الخاصة.

Loading...
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق