بسطة الكتب ... صنعناه بحب
جامعة النجاح الوطنيةخبر رئيسي

نادي النجاح لخريجي الإعلام ومجلس الطلبة ينظمان زيارة تضامنية للأغوار

1656267_10201698466965710_1480677534_n

نظم نادي النجاح لخريجي الصحافة والإعلام بالتعاون مع مجلس الطلبة في جامعة النجاح رحلة تضامنية للأغوار الشمالية وذلك بهدف الإطلاع على أوضاع المواطنين جراء اعتداءات الاحتلال المستمرة وللتعرف على الأوضاع الزراعية والبيئة في ظل انحباس الأمطار.

وشارك في الرحلة التي انطلقت من نابلس، محاضرون من أقسام الإعلام في جامعة النجاح وخريجون من أقسام الصحافة والإعلام وأعضاء من مجلس الطلبة وعارف دراغمة، رئيس مجلس قروي المالح والمضارب البدوية والمدون محمد أبو علان.

وجاءت الرحلة لزيارة العديد من المواقع والاطلاع على الظروف التي يعيشها المواطنون بسبب اعتداءات الاحتلال وعمليات الهدم والإخطارات المستمرة بهدم البركسات والحظائر والخيم وكذلك للتعرف على الأوضاع البيئية والوضع العام بسبب انحسار الأمطار وانعكاسات ذلك على الثروتين الحيوانية والزراعية.

واشتملت الرحلة على زيارة العديد من المواقع منها: حمامات المالح والمضارب البدوية وعين الحلوة والفارسية وخربة الحمة وعين البيضا وكردلة وبردلة.

وأكدت أمل دويكات، المحاضرة في قسم الإعلام في جامعة النجاح والمشرفة على تنظيم الرحلة أن الهدف الأساس من الرحلة كان تضامني وللإطلاع على معاناة المواطنين والتعرف على احتياجاتهم، مثمنة في الوقت ذاته دور وجهود مجلس الطلبة بالمساهمة في تنظيم الرحلة.

وأشادت بالتزام وحضور نحو 35 من خريجي قسم الصحافة والإعلام والذين يعمل معظمهم في وسائل إعلام مسموعة ومرئية ومقروءة.

بدوره، قال رفيق المصري، عضو مجلس طلبة جامعة النجاح :”إن المجلس يرحب دوما بمثل هذه المبادرات الهادفة لتسليط الضوء على معاناة المواطنين وأنه على أتم استعداد لدعم هذه الأنشطة الهادفة”.

من ناحيته استعرض عارف دراغمة، رئيس مجلس قروي المالح والمضارب البدوية طبيعة الأوضاع التي يعيشها المواطنون والانتهاكات الإسرائيلية التي استهدفت كل شيء.

وقال دراغمة: “إن الاحتلال أقدم على هدم المئات من الخيام والبركسات والحظائر وعمل على تهجير السكان من العديد من المواقع خلال الأشهر الماضية والتي كان آخرها ما جرى في خربة يرزا”.

وأضاف: “أن صمود الأهالي في تلك المواقع كان سببا في منع اتساع وتوسيع المستوطنات، منوها إلى أن احتياجات المواطنين لتعزيز صمودهم متعددة وأهمها إمداد المنطقة بالكهرباء وإقامة مشاريع بنية تحتية وتعويض المواطنين الذين خسروا بركساتهم وحظائرهم وهدمت خيامهم وتشردوا بسبب انتهاكات الاحتلال وتدريباته العسكرية”.

وقدم الصحافي جميل ضبابات الذي لعب على مدار السنوات الماضية دورا أساسيا في نقل معاناة المواطنين في الأغوار شرحا مفصلا عن تلك المواقع واحتياجات السكان واعتداءات الاحتلال التي طالت كل شيء بما فيها احتجاز المواشي في بعض الأحيان.

تجدر الإشارة إلى أن نادي النجاح لخريجي الصحافة والإعلام يعد عبارة عن تجمع يضم نحو 235 خريجة وخريج من طلبة أقسام الصحافة والإعلام في جامعة النجاح.

وقال عنان الناصر، أحد مؤسسي هذا التجمع: “إن الفكرة جاءت من خلال أهمية تجميع جهود الخريجين والخريجات لتبادل المعلومات والخبرات وتم تشكيل صفحة على موقع التواصل الإجتماعي “الفيسبوك” من أجل هذا الغرض”.

وأضاف: “أن النادي نظم العديد من اللقاءات للخريجين والخريجات بهدف التواصل وتبادل الخبرات ويسعى النادي لعقد دورات متخصصة والقيام بتنفيذ العديد من الفعاليات الهادفة”.

وأوضح أن فكرة زيارة الأغوار والتعرف على معاناة المواطنين ليست بالجديدة ولن تكون الأخيرة وسبق للنادي القيام بزيارة تضامنية العام الماضي من باب الشعور بالمسؤولية الوطنية والاجتماعية تجاه هذا الجزء الحساس من الوطن سعيا لتسليط الضوء إعلاميا على الظروف والأوضاع التي يحياها المواطنون الصامدون على أرضهم

Loading...
الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق