بسطة الكتب ... صنعناه بحب
خبر رئيسيشؤون طلابية

الرابطة الإسلامية تطالب “جامعة الأقصى” بوقف قراراتها ضد الطلبة

جامعة الاقصى
جامعة الاقصى

طالبت الرابطة الإسلامية في قطاع غزة إدارة جامعة الأقصى بالتراجع عن قراراتها التعسفية المالية والإدارية ضد الطلبة، مشيرة إلى أن الإدارة قامت بزيادة الأعباء على كاهل الطلبة من خلال فرض رسوم إضافية عليهم.

وأوضحت الرابطة في بيان وصل وكالة “صفا” الأحد أن إدارة الجامعة فرضت رسومًا إضافة تمثلت في فرض 10 دنانير على طلبة الكليات العلمية تدفع فصليًا، 5 دنانير على طلبة الكليات الأدبية تدفع فصليًا، فرض 5 شيقل فصليا يدفعها الطالب مقابل خدمة رسائل “SMS”.

وأشارت إلى أنه تم ربط القرض بالبحث الاجتماعي، حيث كان الطالب يحصل على إعفاء من الرسوم من خلال البحث الاجتماعي، ولكن تم فرض التقدم للقرض للحصول على الباحث الاجتماعي، كما تم فرض مبلغ 40 دينارًا رسوم التدريب العملي، بعدما كانت ضمن البحث الاجتماعي.

ولفتت إلى أنها بالتعاون مع بعض الأطر الطلابية نظمت اعتصامًا سلميًا داخل الجامعة على مدار عدة أيام للمطالبة بالرجوع عن هذه القرارات المجحفة بحق الطلبة، وحينها تفاجئنا باعتداء حراسات الجامعة على الطلبة بأمر من عمادة شئون الطلبة.

وقالت “لكننا فوتنا الفرصة عليهم، وتركنا مجال للحوار والتفاهم بناءً على حديث إدارة الجامعة على وسائل الإعلام بأن أبوابنا مفتوحة أمام الأطر للحوار، ولكن للأسف لم يكن ذلك إلا فرقعات إعلامية، فعمادة شئون الطلبة ما زالت وإلى الآن ترفض الجلوس مع الأطر بحجج واهيه”.

وأضافت “تارةً تريد اعتذارًا مكتوبًا، وتارةً أخرى بأن وقتهم لا يسمح، ولم تكتفي بذلك بل لا زالت تمارس الظلم النقابي المنظم ضد الطلبة من خلال تنظيم لجان ضبط واستدعاء لبعضهم والجلوس معهم وتهديدهم”.

وتساءلت “لا ندري هل عمادة شئون الطلاب وُجدت للتخفيف عن الطلبة وخدمتهم، أم لتهديدهم وممارسة الظلم النقابي عليهم”، مستنكرة في ذات الوقت استدعاءات الجامعة للطلبة.

وطالبت الرابطة الجامعة بمحاسبة من أعطى الأوامر بالاعتداء على الطلبة، مؤكدة أنها لن تقف مكتوفة الأيدي أمام ما تمارسه الجامعة ضد الطلبة.

ودعت الطلبة للمشاركة في الفعاليات التي سننظمها ضد القرارات المجحفة بحقهم، مطالبة الأجهزة الأمنية بأن تكون حارسه للطلبة، وأن تحاسب المعتدين عليهم.

Loading...
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق