السبت , يناير 21 2017
الرئيسية / بانوراما / محمد عساف يُشارك في ملحمة “عناقيد الضياء” في الشارقة

محمد عساف يُشارك في ملحمة “عناقيد الضياء” في الشارقة

عناقيد الضياء

يستعدّ الفنان الفلسطينيّ الشاب محمد عساف، للمشاركة في الملحمة العالميّة “عناقيد الضياء”، التي تُعدّ أضخم عمل فنيّ مسرحيّ عن الإسلام، على مسرح جزيرة المجاز في الشارقة، حيث وصل، الأحد إلى الإمارة ليبدأ الاستعدادات الفنيّة والتدريبات المسرحيّة.
ويُشارك عساف في 5 عروض للملحمة، تبدأ 26 أذار/مارس الجاري ، وتستمر حتى 4 نيسان/أبريل المقبل، وأعرب عن سعادته الغامرة بوجوده في “عناقيد الضياء”، وقال “سعيد جدًا بالمشاركة في هذا العمل الفنيّ الملحميّ الضخم، بين قامات فنيّة كبيرة، لها تاريخها المهنيّ الطويل وحضورها البارز على الساحة الفنيّة والموسيقيّة العربيّة، ووجود فنان فلسطينيّ في عمل يتناول سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم، يؤكّد على صدق التزام إمارة الشارقة بهويتها الإسلاميّة وإنتمائها العربيّ، من خلال تواجد اسم فلسطين في عمل عن الإسلام، لتجمع بذلك بين العروبة والإسلام في ملحمة (عناقيد الضياء)، وهذا العمل يُشكّل التحدي الأبرز له، وهو لا يزال في مستهلّ حياته الفنيّة، ولكنه في الوقت ذاته يُعزّز ثقته بنفسه، بفضل دعم الموسيقار والملحن البحرينيّ الكبير خالد الشيخ، وتعاون وتشجيع النجوم العرب الكبار: حسين الجسمي، ولطفي بوشناق، وعلي الحجار، حيث سيسعى فريق العمل الكبير إلى تقديم عمل يليق بالإسلام، رسالة وحضارة، وبالشارقة بلدًا وثقافة”، مؤكدًا أن “العمل تطلّب أشهرًا طويلة من التخطيط والتدريب والتجهيز، وتنقلاً بين عددٍ من الدول، وتبادل الخبرات مع عدد كبير من المتخصّصين والخبراء في شتّى المجالات الفنيّة والتاريخيّة”.

محمد عساف
وأضاف الفنان الفلسطينيّ، “من خلال (عناقيد الضياء)، سنثبت جدارة الشارقة بالحصول على لقب عاصمة الثقافة العربيّة والإسلاميّة، وبأحقيتها أيضًا في نيل لقب عاصمة الثقافة العالميّة، وبقدرتها على استضافة فعاليات فنيّة رفيعة المستوى، تتطلب تجهيزات ضخمة، وكوادر كبيرة العدد وكثيرة الخبرات، فالشارقة اليوم أصبحت عاصمة الفن الملتزم، وجاهزة لتقديم المزيد من الأعمال المتميزة، وقد شارك في التحضير لـ(عناقيد الضياء)، كوادر فنيّة وتقنيّة عالية المستوى، وتمّت الاستعانة في مراحل التصوير والإنتاج بخبراء في التاريخ الإسلاميّ، ومُتخصّصين في إعادة تمثيل المشاهد التاريخيّة، وفق تقنيات غير مسبوقة في العالم العربيّ، إلى جانب الموهبة الكبيرة للموسيقار والملحن البحرينيّ خالد الشيخ، ونخبة من الفنانين العرب، وأكثر من 200 ممثل، وسيكون إبهار الصورة والصوت والألوان والمؤثرات، العنصر الأبرز في العمل، الذي سيظل ضياؤه ماثلاً في نفوس الجمهور إلى الأبد”.
وسيتم عرض “عناقيد الضياء” على مسرح جزيرة المجاز المفتوح، المقر الرسميّ لاحتفالات الشارقة، في 26 الشهر الجاري، وقد تم تصميمه بشكل يُضاهي المسارح الرومانيّة، فهو مسرح نصف دائريّ، مُقام على مساحة تبلغ 7238 مترًا مربعًا، ويضم مدرّجات مُقسّمة على مجموعات تتسع لـ4500 متفرّج، وتتوسطه منصّة عرض كبيرة يعتليها الفنانون لأداء عروضهم، كما أنه مزوّد بنظام صوتيّ متطوّر عالي الجودة والدقّة، ويضم أيضًا جسرًا يربط بين شارع “بحيرة خالد” والجزيرة.

عن محمد نظمي

محمد حسن | خريج جامعة النجاح الوطنية | بكالوريوس تصميم جرافيك | محرر ومدوّن في شبكة طلاب

شاهد أيضاً

النباتات السامة الأكثر خطورة على وجه الأرض

تُصنّف بعض الأنواع النباتية الشائعة على أنها أكثر النباتات فتكا في العالم. في عام 2014، …