شؤون الاغتراب

المانيا : إنطلاق أعمال المؤتمر الأوروبي الاول لمناصرة أسرى فلسطين

إنطلق اليوم السبت السادس والعشرين من أبريل في العاصمة الألمانية برلين، أعمال المؤتمر الأوروبي الأول لمناصرة أسرى فلسطين، وسط حضور رسمي ودبلوماسي كبير تقدمهم سفيرة دولة فلسطين في المانيا الدكتورة خلود دعيبس، وسفراء الدول العربية الشقيقة ( الأردن، العراق، لبنان، والأردن، مصر ) ، ووفد رسمي من دائرة شؤون المغتربين في منظمة التحرير الفلسطينية، وحضور أوروبي مميز من برلمانيين وممثلين عن العديد من الأحزاب الأوروبية، والمؤسسات الدولية، بالإضافة لممثلين عن المؤسسات الفلسطينية من الوطن والداخل الفلسطيني عام 48، التي تعنى بحقوق وشؤون الأسرى ، وممثلين عن حركات التضامن الدولية، وحشد من أبناء الجاليات الفلسطينية في المانيا والدول الأوروبية

إفتتح عريف الحفل، الدكتور عصام حداد، أعمال المؤتمر بالترحيب بالحضور، مرحبا بالحضور جميعا، وبخاصة المناضلة الأممية المحامية فينيسا لانكر، المدافعة بقوة عن حقوق أسرانا في سجون الإحتلال، ثم قدم حداد، لمحة موجزة عن فكرة التحالف الأوروبي لمناصرة أسرى فلسطين، والأهداف التي إنطلق من أجلها وفي المقدمة منها تدويل قضية الأسرى، والتوقيت الذي يُعقد فيه هذا المؤتمر الأوروبي الأول لمناصرة الأسرى، حيث يأتي على شرف ذكرى يوم الأسير الفلسطيني، وضمن سياق العام الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني الذي أقرته منظمة الامم المتحدة في نوفمبر الماضي.

بعد ذلك ألقيت العديد من الكلمات في الجلسة الإفتتاحية، بدها الدكتور خالد حمد منسق التحالف الأوروبي لمناصرة أسرى فلسطين، وكلمة سفيرة دولة فلسطين الدكتورة خلود دعيبس، وكلمة السيد علي أبو هلال مدير عام دائرة شؤون المغتربين في منظمة التحرير الفلسطينية، وكلمة السيد عصام بكر، مسؤول العلاقات الدولية في هيئة شؤون الأسرى والمحررين، وأخيرا كلمة السيد ماثياس جوهايم، عن اللجنة الاوروبية للتنسيق من أجل فلسطين.

وعبر الفيديو كونفرس، ألقى الأسير المحرر سامر العيساوي، ووالدته كلمات قصيرة، عبرا فيها عن شكرهم وتقديرهم للقائمين على هذا المؤتمر الذي أطلقوا عليه ( مؤتمر جنرال الصبر سامر العيساوي ) ، ولكل أبناء فلسطيني في الوطن والشتات على دعمهم المتواصل لعائلة العيساوي ولكل عائلات الأسرى الذين يواجهون يوميا غطرسة الإحتلال وإجراءاته العنصرية التي تتنافى مع كل المواثيق والمعاهدات الدولية، كما ثمنا خطوة عقد هذا المؤتمر، مؤكدين أنها خطوة متقدمة وضرورية لتدويل قضية الأسرى، والدفاع عن حقوقهم.

وفور إنتهاء جلسة الإفتتاح، بدأت الجلسات والندوات المتخصصة التي ستناقش العديد من الدراسات المقدمة للمؤتمر من مؤسسات أوروبية حقوقية، وشخصيات دولية تواكب قضية الأسرى، ومؤسسات فلسطينية تعنى بشؤون الأسرى، حيث يتطلع التحالف الأوروبي لمناصرة أسرى فلسطين، أن يخرج عن المؤتمر تشكيل لجان متخصصة أوروبية فلسطينية، للدفاع عن الأسرى قانونيا وقضائيا، واعلاميا واجتماعيا.

الوسوم

أحمد دراغمة

مهندس ميكانيك – محرر وكاتب في شبكة طلاب.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق