بسطة الكتب ... صنعناه بحب
خبر رئيسيشؤون طلابية

الأسرى المضربون عن الطعام ينشادون طلبة الجامعات للتحرك

ناشد الطالب وممثل الكتلة الإسلامية في جامعة النجاح الوطنية وأحد المعتقلين الإداريين المضربين عن الطعام عبد الرحمن اشتية، عبر رسالة لطلبة الجامعات، بضرورة التحرك ومساندة الأسرى في إضرابهم.

وقال مركز أحرار لحقوق الإنسان إن اشتية “وجه رسالة مؤلمة من خلال المركز، طالب فيها طلبة جامعة النجاح الوطنية بشكل خاص وطلبة الجامعات بشكل عام بضرورة إسنادهم ودعمهم بإضرابهم قبل أن يعودوا محمولين على الأكتاف”.

وقال اشتية في رسالته: أمضيت11 عاما من عمري طالبا في هذه الجامعة، التي خرجت من قبلي القادة والشهداء الذين سرنا على دربهم، فكان مصيرنا حرماننا من إنهاء التعليم وعدنا مرة أخرى لنعتقل ونحول للاعتقال الإداري في محاولة من السجان لحرماننا من العمل من أجل طلاب هذه الجامعة التي نحب.

وأضاف أن “تلك الممارسات هي ما دفعنا لخوض هذه المعركة ليس من أجل حريتنا وحسب ولكن من أجل حريتكم أنتم طلاب الجامعات أكثر الفئات استهدافا وضررا من الاعتقال الإداري”.

وتابع اشتية موجها حديثه لطلبة جامعته “رفاقي وإخواني وأحبابي، يعلم الله أني وأنا في هذه المحنة وهذا الكرب ورغم ألمي وعدم قدرتي على الوقوف ولا حتى السجود، أدعو لكم أن يحفظكم الله وأن تتخرجوا من هذه الجامعة بأعلى المراتب العلمية، وألا يكون حالكم كحالي غير قادر على التخرج، فأدعو لمن أعرف بالاسم وهم يعرفون أنفسهم ومكانتهم في قلبي ولمن لا أعرف”.

وأردف “يا رجال الجامعات الفلسطينية لن تحل أزمتنا دون إسناد الجامعات، ولن تنتهي آلام أجسادنا التي وهنت وعيوننا التي غارت في رؤوسنا من الجوع، إلا من خلال تحرككم ونزولكم للشوارع والوقوف مع ذوينا في أماكن الاعتصام، وقناعتي أنكم لن تخذولنا وأنكم معنا فهذه جامعة النجاح حاضنة الرجال ومخرجة الأبطال”.

ووجه اشتية رسالة وتحية لوالدته قائلا: أعلم أمي أنك حزينة وأشعر بأثر الدعاء لي في سكناتي وحركاتي القليلة، ولكنها معركة الكرامة يا من أرضعتني لبن الكرامة، ولك (يقين) خطيبتي، أعلم أن موعد الزفاف أجل بمرسوم إداري، ولكن حبنا المقدس وعلاقتنا الطيبة لن تنهيها مثل هذه الورقة بل ستجعل منها علاقة أكبر وسنبني بيت المستقبل وسنعلم أطفالنا حب الأوطان وسيتحول الألم إلى حكاية.

وختم رسالته “لن نستكين ولن نلين ولن تسقط الراية، وسنبقى جند الله في أرض الإسراء ندافع عن حقوق شعبنا حتى لو كلفنا ذلك عمرنا”.

من جهته، قال مدير مركز أحرار فؤاد الخفش، إن “رسالة عبد الرحمن اشتية فيها من الألم ما فيها ومن المشاعر الكثيرة التي لا نستطيع أن نعبر عنها بالأقلام  وإن آمالا كبيرة معقودة على طلاب الجامعة بثها الطالب الجامعي عبد الرحمن اشتية”.

Loading...
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق