الرئيسية / خبر رئيسي / جامعة النجاح الوطنية تُكرّم أعضاء الهيئة التدريسية الفائزين بجوائز البحث العلمي عن العام 2014

جامعة النجاح الوطنية تُكرّم أعضاء الهيئة التدريسية الفائزين بجوائز البحث العلمي عن العام 2014

أقامت جامعة النجاح الوطنية يوم الخميس، الموافق، 2015.05.14، في قاعة مؤتمرات المعهد الكوري الفلسطيني المتميز لتكنولوجيا المعلومات في الحرم الجامعي الجديد، حفلاً خاصاً لتكريم أعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة الفائزين بجوائز البحث العلمي عن العام 2014، بمشاركة أ. د. ماهر النتشة، القائم بأعمال رئيس الجامعة، ود. محمد العملة، نائب الرئيس للشؤون الأكاديمية، وأ. د. وليد صويلح، عميد البحث العلمي في الجامعة، والسيد عاصم الحنبلي، مدير دائرة الموارد البشرية، والسيد غسان المصري، ممثلاً عن محافظة نابلس، والسيدة ريما كيلاني، نائب رئيس بلدية نابلس، إلى جانب أعضاء الهيئة التدريسية المُكرّمين، والعديد من أعضاء الهيئة التدريسية والإدارية، وبحضور ممثلين عن مختلف المؤسسات الرسمية والأهلية والأكاديمية في مدينة نابلس، وقد تولى عرافة الحفل، د. سائدة عفونة، مدير مركز التعلّم الإلكتروني في الجامعة.

وفي كلمته، هنأ أ. د. وليد صويلح، عميد البحث العلمي في الجامعة، المدرسين الحاصلين على جوائز ومكافآت من الجامعة تقديراً لجهوهم في إنتاج البحث العلمي في الجامعة، وأشار بقوله إلى أن عمادة البحث العلمي يقع على عاتقها التوسع في إنتاج الأبحاث العلمية للوصول إلى مراتب متقدمة في التصنيف العالمي مثل “الويبومتركس” والذي أصبح بمثابة مقياس ومؤشر على جودة التعليم الجامعي والإبداع البحثي.

وأضاف أ. د. صويلح، “إن الإنتاج البحثي من جامعة النجاح الوطنية والمنشور في مجلات ذات معامل تأثير قد وصل إلى أكثر من 100 بحث في عام 2014 مقارنه بحاولي 50 بحثاً في عام 2012 علماً بأن معظم هذه الأبحاث كانت في مجال الكيمياء والفيزياء وعلوم البيئة وعلم الأدوية الطبي، آملاً أن يتجاوز الإنتاج البحثي المتميز والمنشور من جامعه النجاح 200 بحث سنوي في مجلات ذات معامل تأثير.”

وفي السياق ذاته، رحب أ. د. ماهر النتشة، القائم بأعمال رئيس الجامعة، بالحضور والمشاركين، وبارك لأعضاء الهيئة التدريسية عطاءهم وتميزهم في الإبداع البحثي، وقال، “إن البحث العلمي والإنتاج الفكري يشكل الركيزة الأساسية المعتمدة في التصنيفات العلمية العالمية، وعليه فإن إدارة الجامعة تعتبر البحث العلمي من أهم محاور خططها الاستراتيجية، فهي تواصل تهيئة البيئة والبنية المناسبة للباحثين لتحفيزهم في مجالات البحث العلمي الذي يعتبر عنوان تقدم الأمم ورقيها، وهي تخطو في هذا المسار خطوات متميزة محلياً وإقليمياً وعالمياً”.

وفي كملته أيضاً حثّ أ. د. النتشة، كافة  الزملاء في الهيئة التدريسية على تنشيط جهودهم في نشر الإبداعات والشراكات البحثية في داخل الوطن وخارجة، وتشجيع المشاركات العلمية من الطلبة لا سيما طلبة الدراسات العليا لما يعزز ذلك مقررات الطالب مستقبلاً، ويرتقي بحقول الدراسات العليا في الجامعة، وينشر ثقافة البحث العلمي بين الأجيال القادمة التي تُعتبر المقوم الرئيس للبناء وتثبيت الصمود والوجود وتدعيم الحقوق على هذه الأرض المقدسة.

وعلى صعيد ذي صلة قدم أعضاء الهيئة التدريسية، د. سائد زيود، ود. منقذ اشتيه، ود. سليمان الخليل، بالإنابة عن زملائهم الفائزين والمُكرّمين مداخلات قصيرة بالمناسبة توجهوا من خلالها بجزيل الشكر وعظيم الامتنان إلى إدارة الجامعة على هذه اللفتة الجميلة والتي حرصت من خلالها الجامعة على تشجيع باحثيها من خلال هذا الحفل الكريم الذي يبثّ روح المنافسة الشريفة والبناءة، فعبروا قائلين “الجامعة التي تكرم أبناءها تعد جامعة حية تواكب التطور وغير قابلة للفناء”، كما وعدوا بمواصلة مسيرة البحث العلمي للوصول بالجامعة إلى مصاف الجامعة المتقدمة.

والقى الدكتور صبري ناصر، عميد كلية العلوم كلمة الكلية المتميزة قال فيها: “يسرني أن التقي بكم اليوم في حفل تكريم الفائزين بجوائز البحث العلمي والذي تنظمه عمادة البحث العلمي  في جامعة النجاح الوطنية وأتقدم منكم بجزيل الشكر والامتنان على هذا التكريم والذي ترك أثراً كبيراً وايجابياً على كلية العلوم وجميع الزملاء أعضاء هيئة التدريس فيها”.

واضاف يعتبر البحث العلمي أحد محاور الجامعة الرئيسية ويمثل أولوية استراتيجية لها وتحقيقاً لهذه الاستراتيجية فقد حرصت كلية العلوم على تطوير القدرات البحثية لها من خلال رفدها بالكوادر الأكاديمية المميزة وتطوير مختبرات البحث في كافة أقسامها التي تطرح برامج البكالوريوس والماجستير في كافة التخصصات وتنفرد بين مؤسسات الوطن ببرامج الدكتوراة  في تخصصات الكيمياء والفيزياء.

واضاف، لقد وصل انتاج كلية العلوم من الأبحاث المنشورة في مجلات ذات معامل تأثير للعام 2014 أكثر من 50 بحثاً من أصل حوالي 100 بحث منشور لكل كليات جامعة النجاح الوطنية، وبهذه المناسبة وتقدم بالشكر والتقدير لجميع أعضاء الهيئة التدريسية في كلية العلوم لجهودهم الموصولة والمتواصلة والذين بفضلهم حصلت كلية العلوم على جائزة أفضل كلية في البحث والانتاج العلمي عن العام 2014.

وأضاف ناصر، لقد جاء تكريم كلية العلوم متزامناً مع حفل تكريم الفائزين بجوائز الانتاج البحثي المتميز وجودة النشر، حيث شكل الزملاء أعضاء هيئة التدريس في كلية العلوم أكثر من 50% من الفائزين بهذه الجوائز مما زادنا فخراً واعتزازاً وايماناً بأهمية المناخ الفاعل للبحث العلمي المتميز وللشراكة البحثية وتشجيع الزملاء الباحثين وتحفيزهم على مزيد من التميز والابداع والتنافس العلمي والرقي بمستوى الاداء البحثي للاسهام في خدمة مجتمعنا.

ووجه ناصر الشكر والتقدير لادارة الجامعة وللأستاذ الدكتور ماهر النتشة القائم بأعمال رئيس الجامعة لدعمه المستمر لمسيرة البحث العلمي في الجامعة بالاضافة الى الزميل أ.د. عميد البحث العلمي على جهوده المبذولة ولايفوتني أن أتقدم بالشكر الجزيل من الزملاء أعضاء مجلس كلية العلوم و الزملاء الذين اثروا بأبحاثهم المتميزه ملف جائزة أفضل كلية وهم:

أ.د. حكمت هلال، أ.د. اسماعيل وراد، أ.د. محمد النوري،أ.د. محمد سبوع، د. شحده جوده، د. عاهد الزيود، د. ابراهيم أبوشقير، د. أحمد أبوعبيد، د. محمد سليمان اشتيه، د. صبحي صالح،  د. اياد سعدالدين، أ.د. شريف مسامح، أد. عصام راشد، أ.د. ناجي قطناني، أ.د. سمير خضير، د. أشرف صوافطه، د. كامل عدوان، د. عوني أبوحجله، د. غالب عدوان، أ. ناصر جرار.

 

وعلى صعيد التكريم؛ فقد جرى تكريم 34 باحثاً من أعضاء الهيئة التدريسية الحاصلين على جوائز ومكافآت التميز في البحثي العلمي للعام 2014، علماً أن الجوائز كانت على النحو التالي؛ جائزة أفضل كلية في البحث العلمي والنشر، حصلت عليها كلية العلوم استناداً لعدد أعضاء هيئة التدريس الفائزين بالجوائز والذين بلغ عددهم 16 باحثاً، وجائزة الإنتاج البحثي والتي تمثل الغزارة البحثية لأعضاء الهيئة التدريسية، ومكافأة لائحة التميز البحثي (معامل التأثير)، ومكافأة لائحة التميز البحثي (عدد الإشارات).

وجرى في نهاية اللقاء التقاط صورة جماعية للمكرمين بصحبة أ. د. ماهر النتشة، ونواب الرئيس ومساعدوه، والضيوف على مدخل المعهد الكوري الفلسطيني، توثق الذكرى.