التنمية الذاتية

كيف تسترخي بعد يوم عمل شاق في العمل

عدم التفكير في مشكلات العمل بعد نهاية الدوام أو تجنب التوتر من مقابلة المدير في اليوم التالي، مسألة صعبة للكثيرين، لكن بعض التقنيات الطبية وتغيير العادات اليومية يخلصك من توتر اليوم الشاق ويساعدك في تحمل اليوم التالي.

03.09.2014 DW fit und gesund Glück2

 

يوم عمل شاق انتهى أخيرا مع كل ما يحمله من التوتر والضغط العصبي. وقد يتواصل العمل بعد العودة للمنزل بالنسبة لمن يضطر لمتابعة دراسة الأبناء والقيام بأعمال المنزل. يحذر الخبراء من استمرار الضغط العصبي لفترات متواصلة، لذا من المهم تعلم كيفية استعادة الهدوء بعد يوم عمل شاق.

وتتمثل أولى خطوات التخلص من الضغط العصبي في “التحرر من الأفكار والصور المسببة للضغط العصبي”، ومن الصعب تحقيق هذا الأمر إذ أن التفكير فيما حدث خلال يوم العمل لا يفارق ذهن البعض حتى بعد انتهاء يوم العمل. وهنا يمكن أن تساعد بعض التدريبات وتمارين التنفس على استرخاء العضلات وتصفية الذهن والوصول لحالة الهدوء التي يحتاجها الجسم والعقل بعد عناء يوم العمل.

تنظيم عملية التنفس

تعتبر تدريبات التنفس من أهم وسائل التخلص من الضغط العصبي وهي تعتمد في الأساس على حقيقة أن التوتر أو الخوف يؤثر على عملية التنفس إذ يصير النفس أقصر. وترتكز تدريبات التنفس على عمل العكس أي إطالة النفس لما في ذلك من أثر مهدئ.

اقرأ أيضاً: 5 نصـائح لتحافظ على تركيزك في العمل

وتتنوع طرق العلاج بتنظيم التنفس، لكن العامل المشترك هو أنها تعتمد على الإحساس بكل نفس وطوله. ويكشف كريستينان غروسهايم، المتخصص في تدريبات التنفس في برلين، أسرار التنفس السليم ويقول لصحيفة “دي فيلت”: “يجب مشاركة البطن والصدر والظهر والضلوع بشكل متساو في عملية التنفس”. وتبدأ أولى خطوات العلاج بالتنفس، عن طريق وضع اليد على البطن ليتولد الشعور بعمليتي الشهيق والزفير وانتظامهما.

تغيير العادات اليومية

ويمكن أن يساعد تحريك عضلات الجسم بطريقة معينة في الاسترخاء. وتعتمد هذه التقنية على شد مجموعات مختلفة من العضلات ثم إرخائها مرة أخرى إذ أن التنقل من وضع الشد لوضع الإرخاء يساعد في التخلص من الضغط العصبي. وهناك دورات متخصصة في هذه التدريبات، لكن أسهل طريقة لتطبيقها تتمثل في إغلاق قبضة اليد بقوة سواء في وضع الجلوس أو الاستلقاء، لمدة 5 إلى 10 ثواني مع الحفاظ على التنفس المنتظم ثم إرخاء عضلات اليد والانتظار لفترة تتراوح بين 30 و 40 ثانية، ثم القيام بالأمر ذاته مع عضلة أخرى في الجسم.

ومن الممكن أن تتسبب بعض العادات الخاطئة في زيادة الشعور بالضغط العصبي، فمشاهدة فيلم رعب في المساء بعد العودة للمنزل، يصعب من الوصول لحالة الاسترخاء. التغذية غير الصحية وتناول المشروبات الغازية والقهوة من الأمور غير المفيدة أيضا لمن يرغب في التخلص من ضغط يوم طويل، وفقا لتقرير نشره موقع “بارفيرلاغ” الألماني.

ويعتبر النوم الهادئ من أهم مقومات التخلص من الضغط العصبي والاستعداد ليوم جديد، وهنا ينصح الخبراء بتجنب التوتر قبل النوم والحرص على تهوية غرفة النوم بشكل جيد مع اختيار فراش مريح، إذ تساهم هذه العوامل في تحقيق أفضل استرخاء للجسم وهو بمثابة الاستعداد الجيد لمواجهة تحديات اليوم التالي.

الوسوم

محمد نظمي

محمد حسن | خريج جامعة النجاح الوطنية | بكالوريوس تصميم جرافيك | محرر ومدوّن في شبكة طلاب

مقالات ذات صلة

إغلاق