بسطة الكتب ... صنعناه بحب
المكتبة

سفر التكوين البابلي – ألكسندر هايدل

يقال كي تفهم شعب اقرأ تاريخة .. لكن العراق اقدم من التاريخ .. فيجب ان نعود مع العراقيين الى قصة الخليقة البابلية
من الملفت للنظر كيف تجد في سفر التكوين البابلي ملامح الاستبداد والتملق منذ فجر التاريخ .. ..في الالواح السبعة لقصة الخليقة الارض والسماء خلقتا من شطر جثة تئامت المهزومة في معركة ..اما الاله الذي كان الباديء في تحريض الالهة على الشر فيذبح عقابا له ويخلق من دمه الانسان ممزوجا بالطين .. خلق الانسان والسماوات لا تتجاوز لوحين من الالواح السبعة .. حيث ان البقية هي بيان نسب الاله المنتصر مردوك و قتاله في المعركة .. مع لوحين كاملين للتمجيد بأسمه والحمد بذكر اسمائه الخمسين !!
كل هذا لانه الاله المعبود المنتصر .. اذن خلق الانسان ليس مهم قدر التمجيد للاله الحاكم ..
ثم ان الانسان خلق فقط لخدمة الالهة .. انه بداية مبدأ الاستغلال الطبقي .. فالناس خدم الطبقة الحاكمة .. التي كثيرا ما نراهم يدعون انهم من نسل او انصاف الهة كما في جلجامش مثلا .. وتستمر الالوهية الى يومنا هذا لكن بمنطق اخر..منطق خدمة الاماكن المقدسة والانتصار للدين ومن نسل النبي !!
الكتاب جميل .. فيه ترجمة النصوص البابلية مع مقارنات لسفر التكوين في الكتب المقدسة .. مع بعض الاساطير البابلية ونقاط تشابهها واختلافها مع قصص توراتية كقصة سقوط الانسان التي نجدها مختلفة في النسخة البابلية ..حيث ان ادبا البابلي اخفق في نيل الخلود ليس لانه عصى ربه او ذنب اقترفة .. وانما لاطاعته العمياء لوصيه اله الحكمة ..

للتحميل

سفر التكوين البابلي – ألكسندر هايدل

Loading...

مقالات ذات صلة

إغلاق