بسطة الكتب ... صنعناه بحب
المكتبة

كتاب دعه فإنه مراهق!

يعالج الطارقي في كتابه بقلم وفكر الخبير والدارس معا قراءات في تحرير مصطلح المراهقة .. وطاف بقارئ الكتب وسط منظومة واسعة من المراجع، ومن خلال خبرة ميدانية في مجال عمله لعدة سنوات مرشداً طلاباً لكل مراحل التعليم العام الثلاث، وقد تحدث معي المؤلف وقال إنه عكف على كتابه هذا مدة اقتربت من تسع سنوات.
وقد قدم لكتاب نخبة من الاساتذة والاكاديميين، وهم د. عابد السفياني ، ود. خالد الصمدي ، ود.جمال التركي، ود. صالح الصنيع، ود. عادل الشيخ .. ويقول الدكتور عابد السفياني إن مؤلف الكتاب قد قدم في كتابه هذا اضافات مهمة للجهود العلمية في مجال تأصيل العلوم والدراسات التربوية المعاصرة، وقدم بالتحليل والتأصيل مفهوم المراهقة في الفكر التربوي المعاصر، كما كشف عن دراسة الفقهاء الفقهية والتربوية المتعلقة بهذه المرحلة العمرية، وطوّف سبا في تراثنا اللغوي.
أما الدكتور خالد الصمدي فقد قال: إن ثمة قضايا ثلاث تتحكم في حديثنا عن المصطلح، وهي تأصيل المصطلح وتصحيح سياقات تداوله.. والمصطلح بين التثاقف والاستلاب .. واهمية المصطلح في بناء نظرية تربوية اسلامية.. واشار الدكتور الصمدي إلى جهود المؤلف التي وصفها بالقيمّة، مؤكداً على أهمية سد ثغرة مهمة في الكتابات العربية التربوية ، بدل الاستناد كثيراً الى خلاصة الفكر التربوي الغربي بحموله الفلسفية والفكرية.
من جانب آخر فقد بدأ المؤلف كتابه بتعريفات عن المراهقة، ومنها أنها تبدأ بالبلوغ وتنتهي إلى النضج .. وتعريف آخر يقول أنها تقع بين مرحلة الطفولة والنضج، وتمتد في الفترة الزمنية 13-20 وتتميز بحدوث تغيرات بدنية ونفسية واجتماعية .. إلى أن قدم تعريفاً يقول إنها الفترة الممتدة من البلوغ وحتى النضج التناسيلي الكامل.
بعد ذلك تحدث المؤلف عن التحدي بين العربية والاصطلاحات المترجمة، مؤكداً قدرة اللغة العربية على تجاوز حدود الزمان والمكان، وإنها لغة تستجيب للمتطلبات المادية والدنيوية، وكذلك لمتطلبات النفس الروحية والنفسية والأخروية أيضا، ويتحدث المؤلف عن إن تسمية المراحل العمرية ليست ترفاً، بل هي نتيجة فلسفة وقيم، ويستعرض في هذا السياق جهود عدد من المختصين في هذا الشأن، ثم يذهب المؤلف مباشرة إلى الدعوة إلى الحاجة لتحرير المصطلح ووضع ضوابطه.
ويتماهى هذا الكتاب القيم، والذي أراه شخصياً فريداً من نوعه، يتماهى في تأصيل قضية المراهقة إلى نحو لابد وأن يستوقفك كقارئ فضلاً عن المتخصصين في الشأنين التربوي والاجتماعي، فهو يطوف بل إلى حيث المراهقين في اللسان العربي، وإلى المراهقين في القرآن والسنة والآثار، وإلى تتبع مصطلح المراهقة، وآراء الفقهاء فيها، وملخص هذا التتبع عبر القرون، وأسماء أخرى للمراهق البالغ، ثم إلى اضطراب المصطلح، وسرّ اضطراب الشباب، وتساءل عن هل هي أزمة هوية، أم تأزيم المجتمع؟ وحديث عن البالغ ووحل الجنس – بحسب وصف المؤلف- وتهيئة المراهق للبلوغ، إلى آخر من طاب بنا الكتاب في أرجاء عالم المراهقة.ثم يختم المؤلف كتابه بمحاولة لتلخيص مادة الكتاب في سطور سريعة، عندما يقول: إن العرض السابق حول مصطلح المراهقة، ربما أوقفنا على ضرورة العناية بتنقية معارفنا النفسية والتربوية من آثار الاستلاب ومساوى الاغتراب، ذلك أنه يمكن نقل الكلمات الدالة على الآلات أو الاشياء، لأن محيطها الدلالي محدد للغاية، فحينما نقول سيارة أو تلفزيون، فلا يوجد صعوبة غير عادية في فهم المدلول، لأن علاقة الدال والمدلول واضحة ومحددة إلى حد كبير، فالدال بسيط، والمدلول نفسه محدد الدلالة، ولذا تظل الثغرة بينهما ضيقة.
ويقول: ويسري نفس الوضع في العلوم الطبيعية، فإن اشرنا إلى ظاهرة غليان الماء، فمن المعروف أن درجة غليان الماء هي مائة درجة مئوية في ضغط جوي محدد، إلى أن يصل المؤلف إلى نقطة مهمة فيقول: وقد رأينا كيف تأثرت دراستنا في العالم الإسلامي لمصطلح المراهقة، حتى يكاد المدلول العربي الإسلامي للمصطلح مغيباً، بل مطروداً، بفعل إحلال مدلول المصطلح الغربي.. إلى أن يقرر المؤلف رؤية تقول: ومن هنا فالمتعين علينا أن نوقف مدّ الترجمة في العلوم الإنسانية، لننشغل بسك مصطلحاتنا،أو بأحياء مصطلحاتنا التراثية بمدلولاتها المتسقة مع ديننا وثقافتنا ولغتنا.

للتحميل

كتاب دعه فإنه مراهق!

Loading...

مقالات ذات صلة

إغلاق