شؤون طلابية

إدارة النجاح تنتقد موقف بعض الكتل الطلابية من الانتخابات

إدارة النجاح تنتقد موقف بعض الكتل الطلابية من الانتخابات
قال عميد شؤون الطلبة في جامعة النجاح موسى أبو دية، إن البيانات التي نشرتها بعض الكتل الطلابية (جبهة العمل والكتلة الإسلامية والرابطة الطلابية)، والتي أبدت فيها رفضها عقد انتخابات مجلس الطلبة بتاريخ 18 نيسان 2017، هي “من باب المناكفة وخلق حالة من التوتر داخل طلبة الجامعة (…) وفتاش لاستقطاب تعاطف المجتمع والجامعة”.
وتحدث أبو دية، في لقاء على الهواء مباشرة عبر صفحة طلاب، حول الانتخابات، إذ أكد أن “من يحدد موعد الانتخابات هو اللجنة التحضيرية”. وأشار إلى أنه يترأس اللجنة منذ عام 1996، وفي كل عام تعقد اللجنة اجتماعا لتحديد موعد الانتخابات، إلا أنه ومن منطلق إشراك الطلبة بالقرار كانوا يتشاورون معهم. علماً أن القرار هو  للجنة التحضيرية حتى لو تم التصويت داخلها.
وأشار أبو دية إلى أن ما قالته الكتلة الإسلامية في بيانها قد يكون تمهيدا لعدم المشاركة في الانتخابات. علماً أن الكتلة ذكرت في بيانها الصادر بتاريخ 23 مارس 2017 أنها “تعكف على دراسة خياراتها تجاه المشاركة في انتخابات مجلس اتحاد الطلبة في الجامعة”. 
وأكد أبو دية أن الكتل كانت مخيرة بين 11 و18 نيسان، مشيراً إلى أن كتلتين طالبتا بإجرائها في 11 نيسان، فيما لم تعلق الكتل الباقية. وأضاف: “نحن معنيون بأن يكون للصامتين دور بأخذ القرار، ولكن ذلك لا يعني أن تبقوا منقسمين على بعضكم، وأن نوقف الانتخابات”. وأشار أبو دية إلى أن منسق الكتلة الإسلامية أكد في الجلسة أن المهم هو إجراء الانتخابات بغض النظر عن الموعد.
وفي رده على وصف بيان الكتلة الإسلامية للعملية الانتخابية بأنها “تفتقر لمقومات الشفافية وتكافؤ الفرص”، وأن “الغموض يكتنف الأساس القانوني لهذه الانتخابات وسيرها”، قال أبو دية: “كانوا يراهنون على أنه لن تتم انتخابات، وظلوا صامتين حتى شكلنا اللجنة”.
وأكد أن وقف الأنشطة وارد بالدستور، الذي كتبته الكتل الطلابية عام 2001 واتفقت عليه، وقال إن أنشطة المجلس توقفت بتاريخ 21 آذار حسب الدستور، واللجنة الآن تقوم مكانه.
وبخصوص إقامة حفلات تخريج الشبيبة الطلابية، قال إنهم قدموا طلب الحفلات قبل التاسع من آذار، لذلك ستعقد حفلاتهم، التي خصصوا لها موازنة من المجلس. وصرح لـطلاب، أن الجامعة وافقت على إجراء حفلات تخريج لجبهة العمل والكتلة الإسلامية.
وعن التحضيرات للانتخابات قال أبو دية، إنه يتم التحضير لـ70 قاعة بها 70 صندوقا (في الحرمين القديم والجديد وكلية هشام حجاوي وكلية الزراعة في خضوري)، وفيها على الأقل 230 موظفاً من هيئة التدريس، وسيوجد أربعة مراقبين في كل قاعة، ويحق لكل كتلة وضع مراقب في كل قاعة. وأشار إلى إمكانية التغطية الصحفية أيضاً لمجريات الانتخابات.
وعقدت اللجنة حتى الآن أربع جلسات، وقال أبو دية إنه قرأ على الكتل ميثاق الشرف في الجلسة الثالثة، والذي يتضمن قوانين مثل منع استخدام الكلمات النابية أو مهاجمة أي فرد أو مؤسسة أو التكفير، بهدف “إجراء الانتخابات بهدوء”. وقال إنه في الاجتماع القادم، الذي سيجمع اللجنة وممثلي الكتل ورئيس الجامعة، سيوقع الممثلون على الميثاق.
ودعا أبو دية الطلبة إلى أن “يحرصوا على دورهم في الانتخابات ويمارسوا حقهم الانتخابي”. ونوه إلى الصفحة على موقع الجامعة الإلكتروني، التي تنشر فيها إجراءات وتحديثات الانتخابات بعد كل جلسة للجنة.
 
الكاتبة: سارة أبو الرب
المحرر: عبد الرحمن عثمان

Loading...
الوسوم
Loading...

مقالات ذات صلة

إغلاق