بسطة الكتب ... صنعناه بحب
المكتبة

العلم الجذل

قد يحتاج هذا الكتاب لأكثر من مقدمة؛ ومع ذلك يبقى الشك بأن تستطيع مقدمات أن تؤثر بامرئ لم يعش التجربة المسبقة لهذا الكتاب ، يبدو أنه مكتوب بلغة رياح حقيقية: كل ما فيه حد ، مقلق ، متناقض ، كطقس نيسان ، بحيث يعيدنا دوماً إلى الشتاء القريب العهد ، كما إلى النصر على الشتاء ، هذا النصر الآتى ، الذى ينبغى أن يأتى والذى ربما كان قد جاء … وهو يطفح بالعرفان بالجميل ، كأنما قد تحقق الحدث غير المأمول على الإطلاق ، جميل رجل قد شفى لأن الشفاء هو الحدث الميؤوس منه.
إن هذا الكتاب كله ليس إلا عيداً يعقب طول حرمان وطول عجز ، ليس إلا ارتعاشات للقوى المتجددة ولعودة الإيمان بالغد وما بعده ، ليس إلا شعوراً فجائياً وهجس بالمستقبل بمغامرات وشيكة ، ببحار أعيد فتحها ، مؤلف جمع العديد من النصوص المفعمة بالحياة والنابضة بالروح يضاف إلى ذلك بعض الأبيات الشعرية فى مقدمة الكتاب وخاتمته.
Source: قرطبة

Loading...

مقالات ذات صلة

إغلاق