بسطة الكتب ... صنعناه بحب
المكتبة

الفرويدية

حينما توجه سهام النقد إلى فرويد والفرويدية تنتفض عشيرته من تلامذة ومريدين وأتباع ومتعصبين. حدث هذا فى وقت قريب لما أصدرالفيلسوف الفرنسى ميشيل أونفري كتابه الحدث ” أفول صنم: الأكاذيب الفرويدية”، عام 2010. تحركت الالة الهجومية من إعلام سمعي وبصري، وانبرى أهل الاختصاص للرد على ” المارق” الذي قام بتدنيس المعبد والتجاسر على فرويد المعلم الملهم! مع أن كل تلك الجوقة لم ترد على الحجة بالحجة التي تدحضها .
Source: قرطبة
الفرويدية

Loading...

مقالات ذات صلة

إغلاق