بسطة الكتب ... صنعناه بحب
المكتبة

‎لو أننا أشباح‎

إسمي ( حبیبة ) أقیم في أسطح إحدى المنازل , بحي قدیم , وبعزلة ” عشرة أعوام ”

. مكان مفصول عن البیت بسلالم وردهات , وباب أغلق علي بإحكام . لا أعرف كیف تبدو جنتكم , التي وعدت نفسي بها بالبقاء . هل هي بإتساع الجحیم الذي تسلقت كل أبوابه لأنجو ..؟! أم هناك حائط آخر ینتظرني , لاأعرف بأي إتجاه یقع . ربما بمقابل أنفي الآن .
Source: قرطبة
‎لو أننا أشباح‎

Loading...

مقالات ذات صلة

إغلاق