بسطة الكتب ... صنعناه بحب
خبر رئيسيشؤون طلابية

الجامعة العربية الامريكية تواصل استقبال الطلاب الجدد

طلاب- تواصل الجامعة العربية الأمريكية استقبال طلبة الثانوية العامة الراغبين بالالتحاق بها من مختلف مناطق فلسطين التاريخية، والذين توافدوا على الجامعة، لتقديم الطلبات للدراسة في تخصصاتها المتنوعة، كل حسب رغبته.

حيث تعمل عمادة القبول والتسجيل بالجامعة، على توفير كافة التسهيلات اللازمة للطلبة وذويهم، من خلال اعتماد نظام طلبات الالتحاق الالكترونية، اضافة الى تقديم النصح والإرشاد لاختيار التخصص، واستكمال إجراءات الالتحاق بعد قبول الطالب في تخصصه، كما وتعلن بشكل مستمر على موقع الجامعة الالكتروني www.aauj.edu عن دفعات المقبولين في التخصصات المتنوعة في الجامعة.

ويقول الطالب عبد الفتاح حسان ابو الحوف:” ان اختياري للجامعة العربية الامريكية جاء بسبب  السمعة الطيبة التي تحظى بها على مستوى الوطن وتميزها الاكاديمي الذي توج مؤخرا بحصولها على شهادة المواصفات والمعايير العالمية في الجودة والنوعية “الايزو”، لذا فإنني قررت دارسة تخصص المحاسبة فيها لأنها قادرة على تحقيق أحلامي بتخصص مميز ومتقدم ومواكب لتطورات العصر الحديث استطيع من خلاله الانطلاق نحو الإبداع في الحياة العملية في أي مكان في العالم”.

أما الطالبة أسيل خطيب فتقول:”أنها اختارت الالتحاق بالجامعة لأنها ستضمن لها تعليما متميزا، وستقدم لها خلال سنوات الدراسة حياة جامعية يسودها التنوع الثقافي وحرية الرأي، وتؤكد أنها زارت الجامعة وهي طالبة في المدرسة وأعجبت فيها لأنه يتاح لطلبتها بيئة نوعية في التعليم، وفرصة الاحتكاك والتعامل مع مدرسين أجانب، مما يفتح أمامهم آفاقاً جديدة للتعرف على ثقافات مختلفة، بالإضافة إلى ممارسة العديد من النشاطات الثقافية والفنية والرياضية التي تنظمها الجامعة بشكل دوري، كما يتمتع طلبتها ببيئة طبيعية جميلة، ويعيشون في أجواء ديمقراطية، ويعبرون عن آرائهم بحرية، ويعكسون ثقافاتهم المختلفة”.

وتتميز الجامعة بتوفير كليات وتخصصات تركز على حاجات السوق، وتزود الطالب بكافة ما يحتاجه ويلزمه من مؤهلات علمية أكاديمية، من خلال توفير أعضاء هيئة تدريسية من ذوي الخبرات العلمية المتقدمة، وبيئة تعليمية بأفضل المواصفات العالمية، كما تحرص على تزويد الطالب بالمهارات الفردية اللازمة له، من أجل زيادة قدرته على المنافسة وبقوة في سوق العمل المحلي والإقليمي، كمهارات الاتصال والتواصل، استخدام الحاسوب بكافة تطبيقاته، اللغات وخصوصاً الانجليزية، ومهارات العمل ضمن الفريق والقيادة، وبناء الشخصية.

كما تسعى الجامعة لتلبية متطلبات العصر الحديث، والتقدم التكنولوجي، الذي يشهده العالم، حيث تأسست الجامعة نتيجة الإيمان بفكرة “أن الاستثمار الأمثل، يكون في خلق جيل واع ومثقف، يمتلك طاقات علمية وتقنية، قادرة على حمل المسؤولية، ومواجهة المستقبل، من أجل اخذ دورها الوطني بتقديم خدمة نوعية تساهم في تطوير وتنمية المجتمع الفلسطيني.

وتقديراً من الجامعة للطلبة المتفوقين، وتشجيعاً لهم على استكمال دراساتهم الجامعية، فإنها توفر وبشكل سنوي، ما يزيد عن مائة منحة تنافسية في حوالي عشرين تخصصاً للطلبة الملتحقين بها في بداية كل عام أكاديمي، وبنسبة خصم تبلغ سبعون بالمائة من رسوم الساعة الأساسية، بالإضافة الى المنح الأخرى المتنوعة التي توفرها سنوياً.

ويتوزع الطلبة الدارسون في الجامعة على كليات طب الأسنان، العلوم والآداب، العلوم الطبية المساندة، الهندسة وتكنولوجيا المعلومات، الحقوق، والعلوم الإدارية والمالية، حيث تمنح درجة البكالوريوس في سبعة وعشرون تخصصاً، بالإضافة إلى كلية الدراسات العليا التي تمنح درجة الماجستير في تخصصات القانون التجاري، والرياضيات التطبيقية، وإدارة الأعمال، وعلم الحاسوب والسعي الدائم ضمن خطط مدروسة لافتتاح تخصصات جديدة ونادرة في البكالوريوس والماجستير.

وفي إطار سعي الجامعة الدائم للتميز، فإنها والى جانب توفير أفضل الكفاءات والخبرات من أعضاء الهيئة التدريسية، وتجهيز أفضل المختبرات العلمية والبحثية،  تعمل وبشكل مستمر على تطوير بنيتها التحتية، حيث ستنتهي قريبا من تجهيز مشاريع كبيرة بتمويل يقدر بـ 20 مليون دولار كالقرية الرياضية المتكاملة، والصالة المغلقة متعددة الأغراض، وقاعة للمؤتمرات بمواصفات عالمية، وبوابات الكترونية حديثة تليق بالجامعة.

المصدر

Loading...
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق