بسطة الكتب ... صنعناه بحب
تكنولوجيا

الحرب بين شركتي آبل وسامسونج لا زالت مستمرة !

قررت اللجنة الأمريكية للتجارة الدولية منح مجموعة آبل منعاً على بيع بعض الهواتف النقالة التي تنتجها منافستها الكورية الجنوبية سامسونغ.
يأتي هذا القرار بناءاً على شكوى قدمتها آبل في آب أغسطس 2011 على منافستها بعدما اتهمتها بسرقة براءات اختراع منها. معتبرة أن بعض الهواتف الذكية والأجهزة الإلكتروية التي تنتجها سامسونغ تستخدم وظائف  في منتجي آبل الرائدين الآيفون والآيباد.

وقالت اللجنة ان الانتهاكات واضحة في براءتي اختراعين يتناولان تقنيات للشاشات التي تعمل باللمس ولكشف وظائف مثل السماعات.
لذلك قررت اللجنة منع شركتي سامسونغ الكترونيكس اميركا وسامسونغ تيليكومونيكيشنز اميركا “منع مواصلة استيراد وبيع وتوزيع مواد” تخالف البراءتين.
ولم يذكر القرار اجهزة لسامسونغ التي يشملها.
والمواجهة بين ابل وسامسونغ تحظى باهتمام خاص لانهما مجموعتان مهيمنتان على سوق الهواتف الذكية والاجهزة اللوحية.
واشتبكت الشركتان أيضا في جلسة منفصلة في محكمة استئناف أمريكية يوم الجمعة حول ما إذا كان ينبغى السماح لـ”سامسونغ” بمواصلة بيع منتجاتها القديمة التي وجدت هيئة محلفين أنها انتهكت براءات اختراع خاصة بـ”آبل” فى العام الماضى.

من جانبها، أكدت “سامسونغ” أن براءات الاختراع محل الدعوى ترتبط بخصائص بسيطة في هواتفها، وأن “آبل” لم تتمكن من إظهار تضرر مبيعات أجهزة “آي فون”. وتضغط “آبل” لتطبيق فرض حظر الاستيراد، فى استراتيجية يمكن أن تسمح لها بطلب حظر بيع هاتف “جالاكسي اس 4” الذكي الأكثر مبيعا من “سامسونغ”.

Loading...
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق