بسطة الكتب ... صنعناه بحب
أخبارعربي ودولي

الحكم على برادلي مانينغ بالسجن 35 عاما في قضية تسريب وثائق تتعلق بالحرب على العراق وأفغانستان إلى ويكيليكس

نقلاً عن فرانس 24

حكمت محكمة عسكرية الاربعاء على برادلي مانينغ الجندي الاميركي الذي دين باكبر عملية تسريب لوثائق سرية في تاريخ الولايات المتحدة، الى موقع ويكيليكس بالسجن 35 عاما.

وهذا الحكم الذي يراد منه ان يكون عبرة لجميع الجنود الذين قد يفكرون بالقيام بتسريبات مماثلة، ادنى من حكم السجن 60 عاما الذي طالب به المدعي العام العسكري. وكان برادلي مانينغ يواجه امكان الحكم عليه بالسجن حتى 90 عاما بعد ادانته من جانب محكمة عسكرية نهاية تموز/يوليو بتهمة التجسس وسرقة وثائق وتزوير.

وقررت القاضية العسكرية بعد محاكمة استمرت اكثر من شهرين ايضا تسريح مانينغ من الجيش لا سيما بسبب التجسس والتزوير وسرقة حوالى 700 الف وثيقة دبلوماسية وعسكرية سرية ونقلها الى موقع ويكيليكس.

وسارع موقع ويكيليكس الى التعليق على هذا الحكم عبر صفحته على موقع تويتر بالتأكيد انه “نصر استراتيجي مهم في قضية برادلي مانينغ”، مشيرا الى انه بات يمكن توقع الافراج عن مانينغ “في غضون اقل من تسع سنوات”.

وعبر أنصار مانينغ عن خيبتهم، ومن بينهم، لاوري اربايتر العضو في شبكة دعم برادلي مانينغ التي قالت “هذا الامر كارثةـ انه عار علينا جميعا، برادلي مانينغ بطل، لقد قال لنا الحقيقة عن جرائم الحرب التي تستمر حكومتنا في ارتكابها”.

وكان مانينغ اعرب الاربعاء في آخر ساعات محاكمته عن ندمه وعن الاسف لان تكون “اعماله ساهمت في ايذاء اشخاص ونالت من الولايات المتحدة”. واقر مانينغ بتسليم 700 الف وثيقة عسكرية ودبلوماسية لموقع ويكيليكس الذي نشرها اعتبارا من نهاية العام 2010.

وتلك الوثائق عبارة عن 250 الف برقية دبلوماسية و500 الف تقرير عسكري تعتبر من اسرار الدفاع وتتعلق بالدبلوماسية الاميركية وحربي العراق وافغانستان. والبرقيات الدبلوماسية التابعة للخارجية صادرة من السفارات والقنصليات الاميركية بين 1966 و2010. اما الوثائق العسكرية فهي بشكل اساسي تقارير سرية للبنتاغون تكشف حالات استغلال وتعذيب وقتل في صفوف المدنيين.

Loading...
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق