بسطة الكتب ... صنعناه بحب
أخبارخبر رئيسي

5 إصابات في مناوشات بين متظاهرين والشرطة في رام الله

أصيب شابان، و3 رجال شرطة بجراح طفيفة، خلال مناوشات محدودة وقعت بين العشرات من المتظاهرين والشرطة، التي حالت دون وصول المتظاهرين إلى مقر الرئاسة برام الله، اعتراضاً على استمرار المفاوضات مع الحكومة الاسرائيلية.

واكد شهود عيان وقوع مناوشات لم تستمر طويلاً، ولدى بدء المناوشات المباشرة والتدافع بين الطرفين، أصيب شابين ورجل شرطة، ثم سرعان ما هدأت الأمور، من خلال مطالبة ضباط الشرطة من أفراد الشرطة الخاصة عدم الرد على الاستفزازات والدفع، فقاموا عوضاً عن ذلك بضرب “الترس” البلاستيكي بعصيهم لتخويف المتظاهرين.

وبال من رغم محاولات المتظاهرين دفع رجال الشرطة للوصول إلى مقر الرئاسة، وإلقاء قوارير المياه، إلا أن رجال الشرطة حاولوا امتصاص غضب المتظاهرين الذين وصفوا رجال الامن بانهم الوجه الآخر للاحتلال، وبأنهم عملاء للاحتلال، وحاولت الشرطة امتصاص غضب المتظاهرين من خلال توزيع المياه عليهم، وقبلها بعضهم ورفضها البعض الآخر.

وألقى بعض الشبان أحد النعوش التي كان يحملونها باتجاه الشرطة، فأصيب شرطيان بجراح طفيفة في الرأس.

وكان قرابة 40-50 ناشطاً شبابياً انتظموا في جنازة رمزية ومظاهرة ضد المفاوضات انطلقوا من على ميدان الشهيد ياسر عرفات وسط رام الله، وساروا حتى باتوا بالقرب من مقر المقاطعة، وهناك كان عشرات رجال الشرطة يغلقون الطريق.

وقام أحد ضباط الشرطة بالطلب من المتظاهرين التوجه نحو ساحة الأمم القريبة من مقر الرئاسة للاعتراض، إلا أن المتظاهرين رفضوا ذلك بداعي أن مظاهرتهم متجهة نحو المقاطعة، وأنها ليست مكاناً ممنوعاً للتظاهر أمامه.

وحمل المتظاهرون نعوشاً رمزية لشهداء مجزرة مخيم قلنديا الثلاثة، وشهيد مخيم جنين، لإيصال رسالة إلى القيادة الفلسطينية بضرورة وقف المفاوضات في ظل استمرار عمليات القتل التي تمارسها قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وردد المتظاهرون الهتافات التي تؤكد رفضهم للمفاوضات المباشرة.

 

Loading...

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق