بسطة الكتب ... صنعناه بحب
توجيهيخبر رئيسي

توجهات طلبة التوجيهي بعد صدور النتائج

بعد أن أعلنت وزارة التربية والتعليم العالي أن موعد إعلان نتائج امتحان الثانوية العامة (التوجيهي)، سيكون يوم الخميس المقبل، تتزايد التساؤلات ما بعد إعلان النتائج حول مصير الطلبة الراسبين في امتحان الثانوية العامة؟ وعن مدى وجود إرشاد وتوجيه للطلبة قبل وبعد النجاح؟ وما هو مصير الطلبة الناجحين الذين لا يحق لهم الالتحاق بالجامعات والكليات؟

الوكيل المساعد لشؤون التخطيط والتطوير في وزارة التربية والتعلم العالي، بصري صالح، تحدث عن وجود مؤشرات وأدوات قياس للحكم على هذه التساؤلات، موضحا أن الإجابة ترتبط بجملة من العوامل المتعلقة بالطلاب أنفسهم والأهالي، وكذلك المناهج الدراسية.

علاج الرسوب يتم قبل الالتحاق بامتحان الثانوية العامة
وفيما يتعلق بمصير الطلبة الراسبين، بين صالح أن هذا الموضوع لا يمكن علاجه بعد الرسوب وإنما يجب إن يتم ذلك قبل البدء بمرحلة ثانوية العامة، بمعنى أنه يجب تبني مسارات محددة بمرحلة التعليم الثانوي مخصصة للطلبة غير القادرين على اجتياز متطالبات النجاح الأكاديمي الأمر الذي يتطلب نقاش معمق للوصول إلى حلول من شانها أن تقلص من عدد الطلبة الراسبين.

وأشار صالح إلى أن نظام التعليم في فلسطين لا يمهد لهذا الموضوع من خلال برامج التعليم المهني، لافتا أن مقترح نظام الثانوية العامة الجديد (وهو قيد التطوير والنقاش) يعالج هذه القضية بشكل أساسي من خلال توزيع الطلبة قبل دخولهم إلى امتحان الثانوية العامة بناء على قدراتهم، مؤكدا عدم وجود إرشاد أكاديمي صحيح للطلبة قبل دخول مرحلة الثانوية العامة.

فقط 50% من الناجحين يلتحقون بالجامعات
وحول مصير الطلبة الناجحين، قال صالح إن نسبة 50% من الطلبة الناجحين فقط يتمكنون من الالتحاق بالجامعات، في حين أن 50% من الناجحين لا يوجد لهم مكان في الجامعات نظرا لعدم ملائمة معدلاتهم مع متطلبات الدراسة الجامعية، وبالتالي هم مرشحون للذهاب إلى الكليات التقنية والتي تواجه قلة في الإمكانيات المتوفرة لديها.

وتحدث صالح عن التحاق الطلبة الناجحين بالجامعات والية العمل المشترك مع الوزارة قائلا: “كل جامعة تتسلم تقرير تفصيلي يضم اسماء وعلامات جميع الطلبة في الضفة وغزة، ويتم تقديم الطلبة للجامعات وبناء على شروطها يتم قبولهم”.

1000 طالب وطالبة يدرسون بالخارج
وفيما يتعلق بالطلبة الناجحين والذين يكملون دراستهم بالخارج، أوضح صالح أن ما يقارب 1000 طالب وطالبة من ابناء فلسطين يدرسون بالخارج سنوياً، على شكل منح ومقاعد دراسية.

وتجدر الاشارة الى أن امتحانات الثانوية العامة “التوجيهي” انطلقت في الخامس عشر من الشهر المنصرم وانتظم خلالها ما يقارب من 87 ألف طالب وطالبة في قاعات الامتحانات من مختلف محافظات الوطن.

Loading...

مقالات ذات صلة

إغلاق