بسطة الكتب ... صنعناه بحب
خبر رئيسيمحليّات

تفاقم أزمة الجامعات في ظل صمت حكومي

طرفا الأزمة في الجامعات معهما حق، نسبة كبيرة من الطلبة وأولياء أمورهم لا قِبل لهم بتكلفة التعليم في ضوء الرفع المتتالي للأقساط، وكذلك الجامعات لا تستطيع الاستمرار في هكذا وضع لا الطلبة يدفعون تكلفة التعليم ولا الحكومة تفي بالتزاماتها.

أخذت أزمة الأقساط في الجامعات بعدا آخر عندما انضمت جامعتا القدس والنجاح الوطنية إلى بيرزيت في تعليق الدوام.

جامعة بيرزيت فصلت 10 من طلابها اللذين شاركوا في اغلاق بوابات الجامعة بشكل نهائي لبعضهم او مؤقت لبعضهم الآخر بينما علق مجلس اتحاد الطلبة في جامعة القدس الدوام في الحرم الرئيسي وكافة أفرعها، احتجاجا على تثبيت سعر صرف الدينار على 5،5 شيكل

في حين يبدأ اليوم تعليق الدوام في كافة كليات جامعة النجاح الوطنية احتجاجا على رفع الأقساط لطلبة كليتي الاقتصاد والهندسة.

وقال رئيس مجلس اتحاد الطلبة في جامعة النجاح الوطنية سعد جودة أن خطواتنا مستمرة في التصعيد حتى تحقيق مطالبنا،مضيفاً نرفض رفع الأقساط والمساس بحق الطالب

وفي جامعة بيرزيت قال أهم الصافي رئيس مجلس الطلبة “مستمرون بحطواتنا حتى تحقيق مطالبنا ونحن نمثل كافة الطلبة وهم مؤيدون لنا”

وأكد أحد أبناء الكتلة الإسلامية في الجامعة أن المطلب الرئيسي هو تراجع الجامعة عن تثبيت سعر الدينار وارجاع الطلبة المفصولين

في ذات السياق تجنبت الحكومة الرد على ما يحدث في الجامعات الفلسطينية من اعتصامات وأزمات مالية .

من جانبه قال  نائب رئيس  الجامعة غسان الخطيب إن هذا القرار صدر وفق  النظام الداخلي للجامعة الذي  ينص  على فصل  أي  طالب يتسبب بإعاقة سير العملية التعليمية، مبيينا في  ذات الوقت أن هذا القرار يطبق  صباح يوم الاثنين القادم في إشارة إلى إعطاء  فرصة لحل  الأزمة بالجامعة وإعادة فتح أبوابها التي أغلقها مجلس الطلبة والحركة الطلابية.

Loading...

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق