بسطة الكتب ... صنعناه بحب
خبر رئيسيمحليّات

باحث اسرائيلي: وضع “الشعب اليهودي” اليوم هو الأفضل في تاريخه

في أعقاب بحث شامل استغرق خمس سنوات استنتج د. شالوم سلومون فالد أن وضع الشعب اليهودي لم يكن يوما أفضل مما هو عليه اليوم. دولة اليهود هي عظمى اقليمية في الشرق الأوسط، اليهود اقلية ذات تأثير عظيم في القوة العظمى الرائدة في العالم، وذوو تأثي كبير في العالم كله، الا أن الهبوط من هذه القمة وارد وهذا الهبوط وخطورته والظروف التي قد تفضي اليه هو ما يقلق الباحث.

د. فالد قرأ 23 مؤرخا من العهد القديم وحتى العصر الحديث من توكيديديس اليونانني مرورا ب ساماتشيو الصيني وابن خلدون العربي وحتى برنارد لويس وجارد دايموند من العصر الحديث وتموضع في قضية واحدة مشتركة ماذا يفكر هؤلاء عن صعود وسقوط الحضارات- دروس للشعب اليهودي هي عنوان كتابه الذي صدر حديثا عن معهد سياسات الشعب اليهودي.

الكتاب يرى ان ازدهار الشعب اليهودي الراهن يستند الى اربعة مجالات رئيسية جميعها مرتبطة حسب رأيه ب ارادة وقدرة اليهود وليس بحسنات الغير، وهذه العوامل هي، الحصانة التي تتمتع بها الهوية اليهودية والتزامها بموروثها، جودة القيادة السياسية والروحانية وجودة اتخاذ القرارات، الشراكة اليهودية في ثورة المعرفة العالمية،خاصة في العلوم التكنولوجيا وتوافر الرؤيا الجيوسياسيةبعيدة المدى لوضعية الشعب اليهودي في العالم وتوفير الاصدقاء والحلفاء.

صحيفة “معاريف” التي أجرت مقابلة مطولة مع د. فالد عن كتابه، أشارت الى اغفاله للقضية الفلسطينية التي تحتل المؤثر الأهم على اليهود في العصر الراهن. د. فالد تنبأ أن تدخل المنطقة الى حرب طائفية طويلة بين السنة والشيعةعلى غرار التي امتدت ل30 سنة في اوروبا بين الكاثوليك والبروتستانت وبعدها، حسب رأيه سيأتي من يفسر ويفهم الاسلام بطريقة عصرية وينشأ واقع جديد للتعاطي مع اليهود والغرب.

Loading...
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق