بسطة الكتب ... صنعناه بحب
أخبار

اوضاع وصعوبات تواجه اللاجئين السوريين

وضع معيشي صعب يواجهه اللاجئون السوريون في القرى والمحافظات الاردنية، فالحصول على فرصة عمل  تؤمن لهم  أبسط مستلزمات الحياة،بات شبه مستحيل ، ما اضطر بعض الشباب للعمل بصفة غير قانونية ، كونهم  لا يحملون  التصاريح اللازمة للعمل و من وجد منهم عملا فراتبه يكون زهيدا جدا مقارنة بالعامل الأردني  و عادة في ورش البناء ومحطات غسيل السيارات  وبيع الوقود والمقاهي ..

يامن نعمة البالغ خمسة و عشرين عاما ،واحد من هؤلاء، فشهادة الصيدلة  التي تعب لينالها لم تشفع له بعمل ضمن تخصصه, و الحاجه الى العمل دفعته الى  احد المقاهي بمحافظة مرج الحمام الاردنيه يقدم الارجيلة للزبائن  ، قال يامن لأخبار الآن أن ضيق الحال وعدم وجود مساعدات كافية للأسر السورية اللاجئة دفعت به إلى البحث عن اي عمل , لمساعدة عائلته فوالده مريض وأخاه الأكبر مصاب بشظايا قنبلة لا يقوى على العمل والبقية   بنات صغارلا يمكنهن العمل. ويقول أن أجرته اليومية تتراوح ما بين 5  و 10 دنانير ، لافتا  أن عمله يبدأ من الساعة التاسعة صباحا وحتى السابعه مساء، كما انه وفي كثير من الأحيان يبقى بدون عمل جراء كثرة العمالة في الأردن.. وأضاف لنا قائلا وهو يضع الفحم على رأس الارجيلة لاحد الزبائن , ان معاناته لا تقل عن  من بقي في سوريا و ان الوضع المتأزم بات محبطا لكل اللاجئين

تصطدم محاولات اللاجئين السوريين للعمل في محافظات الاردن  بحملات التفتيش للأجهزة المعنية التي تنفذها بين الحين والاخر , إذ يتطلب على اللاجئ  التقدم بطلب الحصول على تصريح لدى اللجنة المختصة في مديرية كل محافظة ليتم رفعه الى وزارة العمل والموافقه عليه..وأوضح يامن أنه في حال ضبط العامل المخالف ،يترتب على ذلك تخيير صاحب العمل بين المخالفة بغرامة تصل الى 500 دينار أو كفالة العامل السوري الذي يعمل لديه..

Loading...
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق