بسطة الكتب ... صنعناه بحب
خبر رئيسيشؤون طلابية

الرئيس يلتقي ممثلي طلبة جامعة بيرزيت لبحث ازمة اغلاق الجامعة

يلتقي الرئيس محمود عباس ، ظهر اليوم ، الاربعاء ، ممثلين عن مجلس الطلبة والحركات الطلابية في جامعة بيرزيت، في محاولة للتوصل الى حل ينهي ازمة الجامعة المغلقة منذ نحو اسبوعين ، حسبما ذكرت مصادر فلسطينية لـ شاشة نيوز .

وتتواصل ازمة الجامعة بعد قرار مجلس الطلبة والحركات الطلابية اغلاق ابواب الجامعة ، عقب قرار الادارة رفع الاقساط الجامعية .
 وقال مجلس امناء جامعة  بيرزيت “انه ينظر بخطورة بالغة الى  اغلاق ابواب الجامعة بالقوة من قبل الطلبة”.
واكد مجلس الامناء في بيان له” انهم يؤيدون فتح الحوار مع الطلبة لكن هذا الحوار لن يكون الا بعد فتح ابواب الجامعة وعودة الحياة الطبيعية الى اروقتها”.
من جهة أخرى، أكد مجلس الامناء على سياسة الجامعة في عدم حرمان أي طالب من تلقي العلم فيها لأسباب مالية وهي سياسة المؤسسة منذ تأسيسها قبل حوالي تسعين عاما.
فيما اتهم رئيس مجلس اتحاد الطلبة أدهم صافي، إدارة الجامعة باستغلال الطلبة للضغط على الحكومة لدفع قيمة الدعم الحكومي الخاص بجامعة بيرزيت.
وقال صافي” لا توجد أزمة مالية حقيقية الجامعة باتت تستغل هذه الادعاءات وتأخذ النقود وترفع أسعار كل شيء داخل الجامعة، وترفع معدلات قبول الكليات ليلجأ الطلبة للتعليم الموازي، فهذا العام سجل 2025 طالبا جديدا، 40% منهم على نظام التعليم الموازي، وهو نظام يعطي حق التعليم فقط لمن يملك المال ويحرم منه من لا يملكه، وقد رفعت سعر رسوم التسجيل من 70 إلى 145 دينارا”.
وأشار إلى “أنه علاوة على ذلك لم تفِ الجامعة بشروط السلامة الخاصة بالطلاب، ولم تدفع رسوم الاشتراك بالتأمين الصحي الخاص بالطلاب”.
واضاف صافي”في كل مرة ندعو لإضراب، ونُبقي على أبواب الجامعة مفتوحة، تأتي إدارة الجامعة وتجبر الهيئة التدريسية على إعطاء محاضرات، ما يترتب عليه إجبار الطالب على الدوام وإفشال الإضراب واضطرتنا إدارة الجامعة هذه المرة لإغلاق الأبواب حتى نحقق مطالبنا”.
يذكر ان ازمة جامعة بيرزيت مستمرة منذ اكثر من اسبوعين ، وانقضت هذه الايام دون أن تحمل في طياتها أي أفق لحل منظور؛ ولا تزال إدارة جامعة بيرزيت وقيادة الحركة الطلابية على طرفي نقيض، دون أي تقارب يذكر.
Loading...
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق