بسطة الكتب ... صنعناه بحب
خبر رئيسيشؤون طلابية

جامعة النجاح تعقد ورشة عمل متخصصة حول تخفيف مخاطر الكوارث في فلسطين وبرنامج SASPARM

برعاية دولة رئيس الوزراء، الأستاذ الدكتور رامي حمدالله، عقد مركز التخطيط الحضري والحد من مخاطر الكوارث/ وحدة علوم الأرض وهندسة الزلازل في الجامعة، يوم الثلاثاء الموافق 01/10/2013، في قاعة مؤتمرات المعهد الكوري الفلسطيني، في الحرم الجامعي الجديد، ورشة عمل متخصصة حول تخفيف مخاطر الكوارث في فلسطين وبرنامج (SASPARM).

وشارك في فعاليات ورشة العمل، أ. د. ماهر النتشة، القائم بأعمال رئيس الجامعة، وم. ماهر غنيم، وزير الأشغال العامة والإسكان، ود. فابيو جيرماجنولي، ممثل المركز الأوروبي لهندسة الزلازل (EUCENTRE)، ود. جلال الدبيك، مدير مركز التخطيط الحضري والحد من الكوارث، ود. جواد فطاير، مساعد رئيس الجامعة لشؤون الخريجين، وممثلين عن قطاع عريض من الوزارات والمديريات والمؤسسات ذات الصلة، بالإضافة إلى عدد من أعضاء الهيئة التدريسية المشاركين، وطلبة الجامعة.

وفي بداية ورشة العمل رحب د. جلال الدبيك، مدير مركز التخطيط الحضري والحد من الكوارث، بالحضور الدولي والمحلي في الجامعة، وقام بالتعريف بأبرز المحطات التي سيتناولها المشاركون في ورشة العمل، مشيراً إلى أنها تتمحور في التعريف بمشروع (SASPARM) وشراكته الأوروبية والدولية، بالإضافة إلى تكامل الجهود الحكومية وغير الحكومية وجهود القطاع الخاص في تخفيف المخاطر وتأمينها.

وفي كلمة الجامعة والتي ألقاها أ. د. ماهر النتشة، القائم بأعمال رئيس الجامعة، قال إن الجامعة تمد يدها للتعاون محلياً ودولياً من أجل تقديم كل ما هو متطور في مجال الحفاظ على الإنسان، لذلك قامت بإنشاء المراكز العلمية منذ عشرين عاماً.

وأضاف أ. د. النتشة: “لقد خصصنا أهمية كبيرة لموضوع التخفيف من مخاطر الكوارث ترجمة لرسالة الجامعة وتحقيقاً لأهدافها في خدمة المجتمع الفلسطيني ومؤسساته. وعلى وجه الخصوص عمل مركز التخطيط الحضري والحد من مخاطر الكوارث/وحدة علوم الأرض وهندسة الزلازل على التخفيف من مخاطر الكوارث بشكل عام والزلازل على وجه الخصوص، وقام بوضع الخطط والبرامج الكفيلة بتحقيق ذلك، بالتعاون مع كافة المؤسسات ذات الصلة في فلسطين”.

وفي ختام كلمته، أشار أ. د. القائم بأعمال رئيس الجامعة، إلى اعتماد الجامعة لمقررات دراسية في جميع الكليات، إضافة إلى مقررات هندسية متخصصة بالتصميم الزلزالي، واستخدامات الأراضي لطلبة البكالوريوس والماجستير في البرامج الهندسية.

أما د. ماهر غنيم، وزير الأشغال العامة والإسكان، فتحدث عن أبرز الحلول التي تعمل على التخفيف من حدة الزلازل والكوارث في فلسطين، ذاكراً منها، برامج وحملات التوعية والإرشاد، وإجراء التدريبات في إدارة الأزمات والطوارئ، بالإضافة إلى تقييم المباني واعتماد التصاميم المقاومة للزلازل.

وفي كلمته أيضاً، دعا د. غنيم، إلى ضرورة رسم خطة وطنية تتضافر فيها جهود الحكومة والمؤسسات المحلية والدولية كافة، وعلى جميع المستويات، بما يعزز الوعي بالمخاطر، والثقة بالنفس أثناء وقوع الأزمات وبعدها، لافتاً الانتباه إلى أن الحكومة تدعم كافة الجهود التي تبذل في هذا الإطار.

في السياق ذاته، عبر د. فابيو جيرماجنولي، ممثل المركز الأوروبي لهندسة الزلازل (EUCENTRE)، عن سعادته لمشاركته زملاء له من جامعة النجاح ورشة العمل هذه، وقال: “لقد جئت المرة الأولى إلى فلسطين، وخصوصاً إلى نابلس عام 2010، حيث قمنا بالتعاون مع د. جلال الدبيك، ومركز التخطيط الحضري والحد من الكوارث، بتصميم عدد من الخطط والبرامج في موضوع الزلازل، بالإضافة إلى تصميم بعض المواد الدراسية والفنية التي تفيد الطلبة والعاملين في هذا الحقل”.

وشملت الجلسة الأولى والتي ترأسها د. عامر الهموز، على عرض عام حول مشروع تخفيف مخاطر الزلازل في فلسطين (SASPARM-FP7 Project)، بالإضافة إلى عرض حول المركز الأوروبي ونظام إدارة الأراضي في إيطاليا، وبرامج الدراسات العليا في هندسة الزلازل، بالإضافة إلى نقاش حول خطة نقابة المهندسين لتطبيق متطلبات البناء المقاوم للزلازل في عمليات التصميم والتنفيذ.

أما الجلسة الثانية من ورشة العمل، فتم الحديث فيها عن دور المؤسسات الفلسطينية الحكومية وغير الحكومية في التخفيف من مخاطر الزلازل، من خلال عروض قدمها ممثلون عن وزارة الأشغال العامة والإسكان، ووزارة الحكم المحلي، ومديرية الدفاع المدني، وجمعية الهلال الأحمر، والهيئة الوطنية للتخفيف من أخطار الكوارث، وقد أدارها  م. عبد الحكيم الجوهري.

وعلى صعيد متصل، أدار د. سامي كيلاني، وقائع الجلسة الثالثة من عمر ورشة العمل، حيث تطرق المشاركون فيها إلى عدة موضوعات، كأهمية التأمين في التخفيف من مخاطر الكوارث، والأساسيات العشرة للمدينة الآمنة، وتحدثوا أيضاً حول الحملة الدولية لبناء قدرات المدن على المواجهة، وتجربة البلديات الفلسطينية التي انضمت إلى الحملة، وأن المباني الخضراء هي المباني الآمنه.

وبمناسبة اليوم العالمي للحد من الكوارث، والذي يصادف الثالث عشر من شهر تشرين أول من كل عام، قدم أ. سامر العقروق، مدير مكتب رعاية أصحاب الحاجات الخاصة في الجامعة، عرضاً حول موائمة الأماكن والمرافق العامة لذوي الحاجات الخاصة، وقد تناول بالشرح تجربة الجامعة في هذا المضمار.

وتأتي ورشة عمل تخفيف مخاطر الكوارث في فلسطين، بالتنسيق مع المؤسسة الأممية للحد من الكوارث (UNISDR)، وبالشراكة المحلية مع وزارة الأشغال العامة والإسكان، ووزارة الحكم المحلي، والمديرية العامة للدفاع المدني، والهيئة الوطنية للتخفيف من أخطار الكوارث، ونقابة المهندسين، والهلال الأحمر، الاتحاد الفلسطيني لشركات التأمين.

كما يأتي تنظيمها ضمن فعاليات مشروع تخفيف مخاطر الزلازل في فلسطين(SASPARM)   والذي تنفذه جامعة النجاح الوطنية بالتعاون مع المركز الأوروبي لهندسة الزلازل ( (EUCENTRE ومعهد الدراسات المتقدمة (IUSS ) في بافيا- ايطاليا، في اطار مشاريع (FP7)  الأوروبية

Loading...
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق