الإثنين , مايو 1 2017
الرئيسية / خبر رئيسي / جامعة القدس تقيم المسابقات الدولية الخامسة للمرافعات في فلسطين

جامعة القدس تقيم المسابقات الدولية الخامسة للمرافعات في فلسطين

نظمت كلية الحقوق في جامعة القدس بتاريخ 6/10/2013 المسابقة الدولية الخامسة للمرافعات في فلسطين بالتعاون مع المعهد الدولي لحقوق الانسان والسلام في كاين بفرنسا ودعم من نقابة المحاميين الفلسطينية والنصب التذكاري في كاين بحضور وزير العدل الفلسطيني د.علي مهنا ومنظم مسابقة المرافعات ووزير اثقافة د.انور ابو عيشه ونائب رئيس الجامعة التنفيذي د. عماد ابو كشك ورئيس المجلس العام لمنطقة النورماندي لورات بوفيه ونائب رئيس المجلس العام البرطاني ماري روجيه ورئيس المعهد الدولي لحقوق الانسان والسلام، ونقيب المحامين في مدينة كان والهيئة التدريسية لكلية الحقوق وعشرات الطلبة.

وأفتتح المسابقة وزير الثقافة والمنظم لهذه المرافعات د. انور ابو عيشة الذي اكد على ان المنظمون يسعون الى اعطاء الافراد الفرصة في التفكير في مسألة الدفاع عن حقوق من خلال هذه المرافعات، وان حقوق الانسان عالمية وانتهاكها بنفس القدر من الاهمية.

وفي سياق متصل بين د.عماد ابو كشك النائب التنفيذي لرئيس الجامعة للجامعة أهمية الدفاع عن حقوق الانسان والتي تتجسد في خمسة ركائز وهي الحقوق المدنية، الحقوق السياسية، الحقوق الاقتصادية ، الحقوق الثقافية ، و الحقوق الاجتماعية ، مؤكدا انه يجب احترام هذه الأنواع الخمسة من حقوق الإنسان والحريات الأساسية من قبل أي حكومة ديمقراطية ولا يمكن تمرير اي من التشريعات التي من شأنها أن ينكر أي من هذه الحقوق لمواطنيها.

واكد د. ابو كشك على أن هذه المسابقة تدل على على عالمية القيم الإنسانية ، وأنه ينبغي تجاوز الاختلافات الثقافية والقانونية والسياسية بين الافراد والشعوب.

وشارك في المسابقة 8 من المشاركين حيث بدأت المرافعات بالمحامية ان لور بالو من كاين حملت مرافعتها عنوان ” عمل قذر ” والتي تحدثت فيها عن العبودية في مناطق في فرنسا والتي تتجسد في طلفة تبلغ من العمر 14 عام تباع وتشترى من قبل مهربين للعمل في خدمة البيوت.

وتلى ذلك مرافعة للمحامية صابرين ابو مدين من القدس بعنوان ” انسان بلا عنوان ” والتي تتحدث عن ام فلسطينية من مدينة القدس تحمل الهوية الزرقاء وعند زواجها من شخص يحمل الهوية الفلسطينة قامت وزارة الداخلية الاسرائيلة بسحب الهوية من تلك الام مما ادى الى ابعادها خارج مدينة القدس.

وتحت عنوان ” طوارئ الرحالة قصة عصمت والبيدا أباز من غجر الروم في ايطاليا ” تحدث المحامي كافيت يورت من بروكسيل مرافعتة والتي تظهر معاناة زوجين غجريان من ايطاليا عاشا في مخيم عام 2000 هم وااطفالهم الاربعة وما زالوا حتى هذه اللجظة ينتظرون أن ينتقلوا الى السكن الاجتماعي ورفض الحكومة تلبية مطلبهم.

وحملت مرافعة المحامي عدنان خليليه من مدينة رام الله عنوان ” الارث الثقافي ” والتي يتحدث فيها عن سرقة الاحتلال الاسرائيلي لمكتبة الاديب محمد البطراوي عام 1948م ونقل الكتب هذه الى مكتبات اسرائلية.

المحامي شارل ميرلن من مدينة ليل الفرنسية حملت مرافعتة عنوان ” العبور نحو الهلاك ” والتي تتحدث عن قصة شاب اسمه ابو علام كان يعيش في منطقة البنغال وبعد ظروف التقسيم التي مرت بها البلاد وعند عودتة من السفر هاجمته قوات حرس الحدود لترديه قتيلا.

وتحت عنوان ” صرخة الطفل عمران كستيرو لماذا هدمتوا منزلنا ، لماذا دمرتوا العابي ” تحدث المحامي محمد شتيه من مدينة نابلس عن عائلة كستيرو في مدينة القدس التي هدم بيتهم المكون من طابقين بأمر من الاحتلال بدعوى انه غير مرخص وتم الهدم دون سابق انذار.

وفي مرافعة المحامية دوفلين لوريانو من مدينة كاين والتي كانت بعنوان ” نبش قبر المتهم تحدثت فيها عن الفساد الاداري لحكومة روسيا.

وتحدثت المحامية ماجدة عواجنة من مدينة اريحا والتي حملت مرافعتها عنوان ” عمال على طريق الموت ” عن معاناة العمال الفلسطينيين في اسرائيل والذين لا يملكون التصريح بالدخول للعمل.

وفي نهاية المسابقة حصل المحامي شارل ميرلان على المرتبة الاولى والمحامية دولفين مانويل على المرتبة الثانية والمحامية ماجدة عواجنة على المرتبة الثالثة.