الأحد , فبراير 26 2017
الرئيسية / خبر رئيسي / دكتور في كلية خضوري ينتج البطاطا في المختبر!

دكتور في كلية خضوري ينتج البطاطا في المختبر!

13491_400x280تمكن الدكتور حسان ابو قاعود، المحاضر في جامعة النجاح الوطنية – كلية الزراعة “خضوري” بطولكرم، من انتاج تقاوي البطاطا عن طريق المختبر، باستخدام تقنية زراعة الانسجة.

وقال د.ابو قاعود الذي استغرقه البحث فترة طويلة: “إن الفكرة تتلخص في انتاج درنات خالية من الفيروسات ما يضمن انتاج سليم على عكس ما يحصل بالطرق التقليدية.”

وأوضح أن زراعة الأنسجة هي أحد أنشطة التكنولوجيا الحيوية التى يتم فيها تنمية نسيج نباتى أو حيواني أو بشري أو أي نسيج لكائنات حية عديدة الخلايا على بيئة مغذية مناسبة تحت ظروف معقمة.

ولفت الى أن هناك ميزات وفوائد عديدة لاستخدام طريقة زراعة الانسجة، أبرزها أنها تتيح إنتاج أعدادا كبيرة من تقاوى النباتات فى مساحة محدودة مقارنة بالطرق التقليدية، مع الحفاظ على صفاتها الوراثية ومطابقتها لنباتات الأم.

وكذلك انتاج شتلات خالية من المسببات المرضية أهمها الفيروسات، حيث من المعروف أن بعض النباتات التى تتكاثر خضريا مثل البطاطا وغيرها تصاب بالعديد من الفيروسات، وتنتشر الإصابة فى جميع اجزاء النبات لذا يمكن أن تنتقل الأمراض عن طريق التكاثر بالطرق التقليدية باستخدام الدرنات أو الريزومات أو المدادات، الأمر الذى يؤدى الى تدهور التقاوي عاما بعد عام، أما باستخدام أسلوب زراعة الانسجة فيمكن انتاج نباتات خالية من هذه المسببات المرضية سواء كانت أمراض فطرية أو بكتيرية أو نيماتودية أو حتى فيروسية ما ينعكس على جودة وكفاءة التقاوى والشتلات.

وذكر أيضا أن هذه التقنية تتيح التعديل الجينى للأصناف (الهندسة الوراثية)، أي نقل الجينات الى النبات للحصول على نباتات معدلة التركيب الوراثي تحمل وتعبر عن الصفة المراد نقلها بالاضافة الى الصفات الاخرى الموجودة أصلا بنباتات الأم.

كما يمكن توفير الكيماويات التى يتم رشها على النباتات، وزيادة الانتاجية من الشتلات الناتجة عن زراعة الانسجة من 10% الى 20%..

وكذلك يمكن والحصول على الشتلات فى الوقت الملائم للزراعة وبالكمية الكافية والسعر المناسب، واستغلال مساحة المشاتل بزراعات اخرى فى تلك الفترة وبذلك يحدث الاستغلال الأمثل للأرض.

من جهته، أكد المهندس حسن عمر المدير التنفيذي للحاضنة الفلسطينية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات “بيكتي”، مركز الأعمال والابداع التي تبنت ودعمت المشروع، على أهمية هذا الانجاز كونه يساهم في انتاج مادة غذائية أساسية سليمة من الفيروسات والبكتيريا.

وقال: “نعلم أن البطاطا تستخدم بشكل واسع على مائدة الفلسطينيين ويتم استهلاك كميات كبيرة منها وتدخل في العديد من الوجبات، وبالتالي من المهم توفر هذا المنتج بكميات كافية وبأسعار مناسبة وبانتاج سليم”.
وأشاد بالدكتور ابو قاعود الذي وصل لهذا النجاح بعد تعب وبحث طويل.

عن محمد نظمي

محمد حسن | خريج جامعة النجاح الوطنية | بكالوريوس تصميم جرافيك | محرر ومدوّن في شبكة طلاب

شاهد أيضاً

بيرزيت تعلن عن معدلات القبول للالتحاق بالجامعة للعام الدراسي 2016\2017

أعلنت دائرة التسجيل والقبول في جامعة بيرزيت عن معدلات قبول الدفعة الأولى للعام الدراسي 2016/2017 . فعلى الطلبة …