رواية القاتل الصغير pdf – فارس أحمد طه

رواية القاتل الصغير - فارس أحمد طه

[button color=”orange” size=”medium” link=”http://6ollap.ps/wp-content/uploads/2014/07/رواية-القاتل-الصغير-فارس-أحمد-طه.pdf” target=”blank” ]تحميل الرواية pdf.[/button]

رواية عائد الى حيفا .PDF غسان كنفاني

عائد الى حيفا

تجسد حب كنفاني للعودة إلى بلده، فهي تدور بمعظمها في الطريق إلى حيفا عندما يقرر سعيد وزوجته الذهاب إلى هناك، وتفقد بيتهما الذي تركاه وفيه طفل رضيع أثناء معركة حيفا عام 1948. وتعطي الرواية حيزاً كبيراً للمفهوم الذهبي للوطنية والمواطنة وتبين من خلال التداعي قسوة الظروف التي أدت إلى مأساة عائلة سعيد وتطرح مفهوماً مختلفاً عما كان سائداً لمعنى الوطن في الخطاب الفلسطيني.

تم تناول القصه في عمليين سينمائيين الاول يحمل نفس عنوان الروايه 
من إخراج قاسم حول، وإنتاج مؤسسة الأرض للإنتاج السينمائي عام 1981م. حصد الفيلم أربع جوائز عالمية
والاخر بعنوان “”المتبقي “” من أخراج الإيرانى سيف الله داد وإنتاج إيراني سوري عام 1994م.

تم تناول القصه أيضا في عمل تلفزيوني للمخرج السوري باسل الخطيب .
وفي عمل مسرحي أردني أيضا

[button color=”green” size=”big” link=”http://6ollap.ps/upload/download/7c4b4161a8.html” target=”blank” ]لتحميل الرواية من هنا[/button]

مسرحية القبعة والنبي Pdf – غسان كنفاني

القبعة والنبي

 


أنجز كنفاني كتابة هذه المسرحية في بدايات عام 1967. غير ان “القبعة والنبي” لم تعرف طريقها الى النشر الا عام 1973، اي بعد استشهاد غسان كنفاني بحوالي تسعة اشهر. اذ نشرت، للمرة الاولى، في مجلة “شؤون فلسطينية” نيسان 1973.
“القبعة والنبي”، هي محاولة كنفاني المسرحية الثانية بعد “الباب” وسوف نلاحظ هنا هاجسا مسرحيا تشكليا، يقوم على لعبة قفص الاتهام الذي يتحرك ليضم المتهم مرة والقضاة في مرة ثانية، وقد يمتد ليشمل جمهور المسرحية المفترض

[button color=”red” size=”big” link=”http://6ollap.ps/upload/download/ee713222f5.html” target=”blank” ]للتحميل من هنـــــا[/button]

تحميل روايات وكتب أحلام مستغانمي .PDF

أحلام مستغانمي

 

لتحميل جميع كتب وروايات الكاتبة أحلام مستغانمي.. (اضغط على اسم الكتاب او الرواية)

على مرفأ الأيام .PDF أحلام مستغانمي

867cb3839ee40a364633076fe67a5d32

على مرفأ الايام
تتبعثر الاحلام
تسود الاوهام
وتكثر الآلام
على ذلك المرفأ
ذكريات سافرت مع عباب البحر
تتجول ما بين المحيطات 
لتصطدم بهذا وذاك
ليرجعها الحنين الى المرفأ
ويأخذها الشوق برحلة جديدة

 

[button color=”red” size=”medium” link=”http://6ollap.ps/upload/download/ba4f180de1.html” target=”blank” ]تحميل الكتاب من هنا[/button]

الكتابة في لحظة عري .Pdf أحلام مستغانمي

الكتابة في لحظة عري

لأنني لم أمنحك غير الكلمات ..

تذكّري أنني أحبك جداً

إنني أشعر أحيانا بالخجل، وأكاد أطلب منك العفو

لأنني لا زلت على قيد الحياة ولست ضمن قائمة الشهداء

إليك يا جزائر أمنح سنواتي الإحدى والعشرين ..

في عيدك الواحد والعشرين

للتحميل

قلوبهم معنا وقنابلهم علينا .pdf أحلام مستغانمي

أحلام مستغانمي قلوبهم معنا وقنابلهم علينا

ملاحقة للحدث الأهم والأبرز، وتعليقات ذكية، وصور وملاحظات فيها الكثير من السخرية والتهكم على سلطة “الأسياد” الذين يتحكمون بعالمنا، وعلى مجمل الأوضاع السياسية وعلى الأحوال بما فيها أحوالنا، في مقالات هذا الكتاب الشيق ذو الأسلوب السلس والأفكار التي لا تنضب. 
سبق للكاتبة الجزائرية المشهورة والتي بشهادة الرئيس أحمد بن بلة: “…رفعت بانتاجها الأدب الجزائري إلى قامة تليق بتاريخ نضالنا..”، أن أصدرت مجموعة المقالات هذه في مجلة “زهرة الخليج” الإماراتية. 

لا تعتبر الكاتبة “هذه المقابلات أدباً، بل ألماً داريتُه حيناً بالسخرية، وانفضحت به غالباً..”، وهي “مقالات مجموعة حسب قضايا وهواجس وطنية وقومية..استنزفتني على مدى ربع قرن من الكتابة”. 

وُضبت هذه المقالات في أربعة أبواب، يتعلق الباب الأول بموضوع “شوف بوش بقى واتعلّم”، بوش الذي دخل العراق، “ربما ظنّ أنهم كانوا قبله يمشون حفاة، لذا ما توقّع “كاوبوي” التاريخ أن يكون لغضبهم أحذية”. 

يطرح الباب الثاني مسألة “العراقي هذا الكريم المُهان”، وفيه حديث “عن مصير علماء العراق، ومهانة أمّة عاجزة حتى عن حماية علمائها، بعد أن وجدوا أنفسهم أول المستهدفين، وأول رمز عربي تصرّ أميركا على إذلاله..”. 

يتحدث الباب الثالث عن “خالتي أميركا” التي “اعتادت، عندما يتعلق الأمر بالشعوب الأخرى، ألا تفرّق بين القّبل والقنابل، حتى إنها كثيراً ما بعثت بصواريخها موقّعة بقّبل نجمات إغرائها لتقصف الناس الآمنين”. 

أما الباب الرابع فيحمل عنوان “تصبحون على خير يا عرب” وهو عنوان أيضا لمقالة تبدأها الكاتبة بالقول: “أكبر مؤامرة تعرّض لها الوطن العربي هي تجريد كلمة “مؤامرة” نفسها من معناها، حتى غدت لا تستدعي الحذر، ولا التنبّه لما يحاك ضدنا، بقدر ما تثير الإحساس بالاستخفاف والتهكم ممن يصيح بكل صوته “يا ناس.. يا هوو.. إنها مؤامرة

[button color=”red” size=”medium” link=”http://6ollap.ps/upload/download/46144edc80.html” target=”blank” ]للتحميل من هنا[/button]

رواية عابر سرير .PDF أحلام مستغانمي

عابر سرير
“كل ما أدريه أنني مذ غادرت الجزائر ما عدت ذلك الصحافي ولا المصوّر الذي كنته. أصبحت بطلاً في رواية، أو في فيلم سينمائي يعيش على أهبة مباغتة؟ جاهزاً لأمر ما.. لفرح طارئ أو لفاجعة مرتقبة. نحن من بعثرتهم قسنطينة، ها نحن نتواعد في عواصم الحزن وضواحي الخوف الباريسي. حتى من قبل أن نلتقي حزنت من أجل ناصر، من أجل اسم أكبر من أن يقيم ضيفاً في ضواحي التاريخ، لأن أباه لم يورثه شيئاً عدا اسمه، ولأن البعض صنع من الوطن ملكاً عقارياً لأولاده، وأدار البلاد كما يدير مزرعة عائلية تربي في خرائبها القتلة، بينما يتشرد شرفاء الوطن في المنافي. جميل ناصر، كما تصورته كان. وجميلاً كان لقائي به، وضمة منه احتضنت فيها التاريخ والحبّ معاً، فقد كان نصفه سي الطاهر ونصفه حياة. كانت شقته على بساطتها مؤثثة بدفء عن استعاض بالأثاث الجميل عن خسارة ما، ومن استعان بالموسيقى القسنطينية ليغطي على نواح داخلي لا يتوقف… رحت أسأل ناصر عن أخباره وعن سفره من ألمانيا إلى باريس إن كان وجد فيه مشقة. ردّ مازحاً: كانت الأسئلة أطول من المسافة! ثم أضاف أقصد الإهانات المهذبة التي تقدم إليك من المطارات على شكل أسئلة قال مراد مازحاً: واش تريد يا خويا..” وجه الخروف معروف”! ردّ ناص: معروف بماذا؟ بأنه الذئب؟ أجاب مراد: إن لم تكن الذئب، فالذئاب كثيرة هذه الأيام. ولا أرى سبباً لغضبك. هنا على الأقل لا خوف عليك ما دمت بريئاً. ولا تشكل خطراً على الآخرين. أما عندنا فحتى البريء لا يضمن سلامته! ردّ ناصر متذمراً: نحن نفاصل بين موت وآخر، وذلّ وآخر، لا غير. في الجزائر يبحثون عنك لتصفيتك جسدياً. عذابك يدوم زمن اختراق رصاصة. في أوروبا بذريعة إنقاذك من القتلة يقتلونك عرياً كل لحظة، ويطيل من عذابك أن العري لا يقتل بل يجردك من حميميتك ويغتالك مهانة. تشعر أنك تمشي بين الناس وتقيم بينهم لكنك لن تكون منهم، أنت عارٍ ومكشوف ومشبوه بسبب اسمك، وسحنتك ودينك. لا خصوصية لك برغم أنك في بلد حر. أنت تحب وتعمل وتسافر وتنفق بشهادة الكاميرات وأجهزة التنصت وملفات الاستخبارات”.
في زمن موت كرامة العربي، في زمن تهميشه في زمن احتقاره وامتهانه تضحي مساحة سرديات أحلام مستغانمي أوسع وأعمق، وبعيدة كل البعد عن روتينية الصنعة الروائية في استرسالاتها في انبعاثات أحداثها. فهي تؤدي مهمة تتجاوز الحدث، مخنوقة النفس العربية عموماً، الجزائرية على وجه الخصوص، مستلهمة من الواقع منولوجاتها الداخلية وحتى الخارجية، ممتزجة باليأس، وغارقة في لجج من الإحباطات. تسترسل أحلام مستغانمي في انسياحاتها السردية متماهية مع الجزائري مع العربي في آلامه وأوجاعه. في محاولة لتشخيص مرض وإيجاد علاج. من خلال أسلوب أدبي رائع، وعبارات ومعانٍ تميل إلى الرمز حيناً، إلى الواقعية أحاييناً مستدرجة مشاعر القارئ وفكره للتماهي في رحلتها التي شرعتها مع عابر سرير.(less)

رواية فوضى الحواس .PDF أحلام مستغانمي

فوضى الحواس
بإحساس الأنثى تكتب أحلام عالماً يموج بأحداث تعلو وتيرتها لتهبط وتتسارع لتبطء، والحواس المنتظمة لسيرورتها تتناغم والأحداث وتغدو في فوضى… فوضى يمتزج فيها الحب بالكراهية وتلتقي فيها الحياة بالموت… ويضحى الموت امتداد لحياة وبقاء لوطن.

كتاب الأمير – ميكافيللي .PDF

كتاب الأمير

الأمير (بالإيطالية: Il Principe) دراسة في الفقه السياسي أعدها نيكولو مكيافيلي سنة 1513 أثناء تواجده في قرية سانتاندريا بركوسينا مـُـبـْعـَداً إثر عودة عائلة ميديشي(1512) لاتهامه بالمشاركة في مؤامرة بيير باولو بوسكولي ضد الميديشيين. أهدى مكيافيلي هذا العمل إلى لورينزو الثاني دي ميديشي ابن بييرو الثاني دي ميديشي على أمل استعادة منصب أمين الجمهورية، وتم نشره سنة 1532 بعد وفاته. وهو بلا شك أكثر أعماله شهرة، واستحدث منه اسم “المكيافيلية” وصفة “المكيافيلي”.

جاء أول ذِكرِ لهذا العمل في الرسالة إلى فرانشيسكو فيتوري المؤرخة في 10 ديسمبر 1513، بعث بتلك الرسالة إلى صديقه فرانشيسكو فيتوري رداً على رسالةٍ من هذا الأخير رَوَى فيها حياته في روما وطلب أنباءاً عن الحياة التي أدت بمكيافيلي إلى سانتاندريا. رد الأخير راوياً له الجوانب الخشنة في حياة الريف وتحدث أيضاً عن دراساته ،موضحاً بأنه ألـّف “كتيباً” بعنوان الأمير (De principatibus)

وهو عمل لا يـُنسب إلى نوعِ معين لأنه لا يملك خصائص البحث العلمي الفعلي والحقيقي. فافتـُرضـَت طبيعة كتيب يأخذ الطابع الإعلامي التوعوي. أُلـّـف العمل ككل في النصف الثاني من سنة 1513 في ألبرغاتشو باستثناء الإهداء للورينزو دي ميديشي والفصل الأخير اللذان أُلـّـفا بعد سنوات قليلة. صدرت الطبعة الأولى سنة 1532. الأمير يتكون من إهداء وستة والعشرين فصلاً مختلفة الأحجام، ويحوي الفصل الأخير التماساً لآل ميديشي لقبول الموقف الذي أعرب عنه في النص.

وقد أصبح هذا الكتاب الصغير منذ ظهروه في القرن السادس عشر مثار جدال كبير. كما أصبح مادة ضرورية لدراسة علم السياسة في عصر النهضة وعلى الرغم من كل ذلك استمر الجدال الحاد، والخلاف الكبير حول الكتاب. وهو على الرغم من اشتماله على عدد كبير من المبادئ والمفاهيم السياسية الناضجة التي اعتنقها مكيافيللي، إلا أنه لا يشمل كل آرائه السياسية. ومذ ظهور الكتاب في طبعاته الأولى والخلاف يدور حول ما فيه من مضامين أخلاقية. وقد تطور هذا الخلاف إلى ما هو أبعد من مجرد تناول أغراضه العلمية وعلاقته بالمستقبل السياسي لعائلة مديشي. وقد اعتبره علماء الأخلاق وخاصة في بريطانيا وفرنسا كتابًا مناسبًا فقط للطغاة الأشرار

 

للتحميل