جامعة بيرزيت تشكر الهلال الأحمر الإماراتي لتبرعه ب 2 مليون دولار لدعم الجامعة

شكرت جامعة بيرزيت الهلال الاحمر الإماراتي وسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان لتقديمهم مبلغ 2 مليون دولار،  لتعزيز القدرات الأكاديمية لجامعة بيرزيت والمساهمة في حل الضائقة المالية التي تواجهها الجامعة.

وأعرب رئيس الجامعة د. خليل هندي عن شكر وامتنان الجامعة لدولة الإمارات بشكل عام ، والهلال الأحمر بشكل خاص، وقال:  “سيخصص المبلغ  لتحديث وتأهيل مختبرات كليتي الهندسة والعلوم عبر ثلاث مراحل إلى جانب رفع كفاءة شبكة الحاسوب بالجامعة، وهو ما سيسهم في تطوير العملية الأكاديمية في جامعة بيرزيت”.

وقال د. هندي ” تأمل جامعة بيرزيت أن يشجع هذا التبرع المزيد من المانحين داخل وخارج الوطن من أجل رفدها بمزيد من الدعم، مما يمكن من الحفاظ على استقلالية الجامعة، ويعزز دورها التعليمي والبحثي والمجتمعي”.

من جهتها قالت مديرة مكتب تعزيز الموارد في الجامعة منال عيسى: ” أن منحة هيئة الهلال الأحمر الإماراتي تأتي في وقت نسعى فيه بكل جهد لدعم البنية التحتية الأكاديمية للجامعة، والتي وضعتها الإدارة في أبرز وأهم الأولويات. فقد تبنينا في عملنا في تعزيز الموارد استقطاب الدعم للمشاريع ذات الأولوية والتي تصب في دعم البنية التحتية الأكاديمية وتهدف إلى توفير بيئة وأجواء نوعية للطلبة في الجامعة على الصعيد الأكاديمي والثقافي والاجتماعي، لتكون تجربة حياتهم الجامعية في بيرزيت تجربة نوعية تمهد لهم من أجل مستقبل زاهر يمكنهم من المساهمة في بناء الوطن.”

 وأضافت: “شكراً لسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، فقد منحنا الثقة من خلال هذا العطاء السخي ومد لنا العون والمساعدة من أجل المستقبل الأكاديمي الأفضل الذي نطمح ونسعى له بجهد حثيث.”

جامعة بيرزيت ” أغاني الحرية والأمل .. كتاب جديد لعضو مجلس الأمناء ريما ناصر ترزي “

اغاني الحرية والأمل

صدر عن معهد إدوارد سعيد الوطني للموسيقى في جامعة بيرزيت كتاب ” أغاني الحرية والامل”، لعضو مجلس الأمناء في الجامعة ريما ناصر ترزي، ويقع في ثمانية أجزاء هي عبارة عن قصائد ملحنة لشعراء فلسطينيين بعضها كتيبات بيانو، والبعض الآخر كتيبات غناء من خلال جوقة غنائية،  وأشرف على الكتاب مدير المعهد سهيل خوري.

الجدير بالذكر ان ريما ترزي من مواليد يافا عام 1932 وبدأت دراستها الموسيقية في سن السابعة مع الأستاذ سلفادور عرنيطة في مدرسة بيرزيت التي أسستها أسرتها وبعد الإنتهاء من المرحلة الثانوية تابعت دراستها الموسيقية في كلية بيروت المتوسطة ثم في فرنسا. في عام 1954 انخرطت في مجال التعليم في كلية بيرزيت وفي النشاطات الموسيقية والثقافية بما في ذلك تلحين الأغاني والأنشودات الخاصة لجوقة الكلية.

بعد عام 1967 وخلال تلك الفترة من نشاطها التطوعي في عدد من الجمعيات  كتبت ولحنت أنشودات وأغاني في شريط ” أحلام شعبي” وأسطوانة ” إلى متى” وكتاب ” نيالك يا عصفور” لأغاني الأطفال بالعربية والإيطالية والإنجليزية.

في عام 1993 ساهمت ريما في تأسيس المعهد الوطني للموسيقى/ جامعة بيرزيت (معهد إدوارد سعيد الوطني للمويسقى) وترأس حاليا مجلس مشرفيه كما أنها عضو في مجلس أمناء جامعة بيرزيت.

” الهلال الأحمر” يدعم جامعة بيرزيت الفلسطينية!

صور من جامعة بيرزيت (7)

بدأت “هيئة الهلال الأحمر” في تنفيذ توجيهات ممثل الحاكم في المنطقة الغربية في الإمارات الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان بتقديم دعم مالي بقيمة 7 ملايين و360 ألف درهم لتعزيز القدرات الأكاديمية لجامعة بيرزيت الفلسطينية، و المساهمة في حل الضائقة المالية التي تواجهها الجامعة نتيجة الظروف الاقتصادية التي تعيشها الساحة الفلسطينية، فيما أكد رئيس هيئة الهلال الأحمر أن الهيئة تضع المجال التعليمي في فلسطين في مقدمة أولوياتها ونفذت العديد من المبادرات التي تخدم هذا القطاع الحيوي وقدمت الدعم المادي و التقني للجامعات الفلسطينية وأنشأت المدارس ورياض الأطفال لتقليل الفاقد التربوي بين أطفال فلسطين الذين يعتبرون الحلقة الأضعف في الظروف الراهنة التي تشهدها الساحة الفلسطينية.
وجاءت توجيهات الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان تلبية للنداءات التي تلقتها الهيئة من إدارة الجامعة أخيرا، و التي أكدت أن الجامعة تواجه تحديات مالية كبيرة تهدد مسيرتها الأكاديمية نتيجة لتراكم الديون، و تأثير الحصار الاقتصادي على فلسطين الذي انعكس على مستوى الدعم الذي تتلقاه الجامعة من المانحين، و المتبرعين حيث أن موازنة الجامعة تعتمد على الهبات و الدعم من المؤسسات الخيرية و الإنسانية و الحكومات.
وأكد رئيس مجلس إدارة هيئة الهلال الأحمر الدكتور حمدان مسلم المزروعي أن توجيهات الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان تأتي في إطار المبادرات الإنسانية التي تضطلع بها دولة الإمارات تجاه الأشقاء في فلسطين في مختلف المجالات التعليمية و الصحية و الاجتماعية و الخدمية.
وأشار إلى أن الشيخ حمدان يولي الأوضاع الإنسانية في فلسطين اهتماما كبيرا ويتابع عن كثب مجريات الأحداث على الساحة الفلسطينية وتأثيرها على ظروف وحياة الفلسطينيين.
وقال المزروعي “إن هيئة الهلال الأحمر تضع المجال التعليمي في فلسطين في مقدمة أولوياتها ونفذت العديد من المبادرات التي تخدم هذا القطاع الحيوي وقدمت الدعم المادي و التقني للجامعات الفلسطينية وأنشأت المدارس ورياض الأطفال لتقليل الفاقد التربوي بين أطفال فلسطين الذين يعتبرون الحلقة الأضعف في الظروف الراهنة التي تشهدها الساحة الفلسطينية”.
من جانبه أكد الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الدكتور محمد عتيق الفلاحي أن الدعم الذي خصصته الهيئة لجامعة بيرزيت بناء على توجيهات رئيس الهيئة يساهم في تعزيز قدراتها واستمرار برامجها الأكاديمية ويقيل عثراتها المالية.
وقال الفلاحي ” وفقا للدراسة التي أعدتها الجامعة فإن مبلغ التبرع سيخصص لتحديث وتأهيل مختبرات كليتي الهندسة و العلوم عبر ثلاث مراحل إلى جانب رفع كفاءة شبكة الحاسوب بالجامعة “.
وأكد الفلاحي إن هيئة الهلال الأحمر تعتبر من أكبر المانحين و الداعمين للقطاع التعليمي في فلسطين ونفذت عبر وكالة الأمم المتحدة لإغاثة و تشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى ” الأونروا ” الكثير من المشاريع و المنشآت التعليمية خاصة في قطاع غزة .
وأشار إلى أن الشراكة القوية بين الهيئة و الأونروا ” وفرت الظروف الملائمة للتصدي للتحديات التي تواجه المسيرة التعليمية في فلسطين .
يذكر أن جامعة بيرزيت مؤسسة عربية فلسطينية يشرف عليها مجلس أمناء مستقل يقرر سياستها ويتحمل مسؤوليتها وتلتزم الجامعة بقيم التميز و تشجيع الابتكار و التجربة وتوفر فرصاً تعليمية للفلسطينيين دون تمييز
ويعود تاريخ الجامعة للعام 1924 عندما تأسست كمدرسة ابتدائية وتطورت في العام 1930 لتصبح مدرسة ثانوية للبنين و البنات وفي العام 1976 تحولت إلى جامعة بيرزيت .

اطلاق برنامج تميز 2 في جامعة بيرزيت

برنامج تميز 2 في جامعة بيرزيت

عقد مكتب الخريجين وخدمات المهنة في جامعة بيرزيت، بالتعاون مع منتدى شارك الشبابي، وشركة فلسطين للتنمية والاستثمار المحدودة (باديكو القابضة)، والمؤسسة الدولية للشباب ( (IYF، حفل إطلاق للمرحلة الثانية من برنامج “تميز2″، وهو برنامج يهدف إلى إعداد الطلبة لسوق العمل من خلال تطوير قدراتهم الذاتية ومهاراتهم الحياتية.

ويستهدف البرنامج  180 طالبا وطالبة من 6 جامعات فلسطينية لتمكينهم وزيادة دافعيتهم وتحسين فرص منافستهم في سوق العمل من خلال برنامج متكامل صمم خصيصا لطلبة الجامعات الفلسطينية، حيث يخضع الطلبة المستهدفون من البرنامج، لسلسلة محاضرات تقدمها كوادر ناجحة في القطاع الخاص والعمل الأهلي والأكاديمي، وقصص نجاح ملهمة لشخصيات ريادية وناجحة، اضافة الى برامج خاصة بالمهارات اللغوية وبالذات في اللغة الانجليزية.

افتتح الحفل نائب رئيس الجامعة لشؤون التنمية والإتصال د. غسان الخطيب مؤكداً في كلمته على سعي جامعة بيرزيت عبر مكتب الخريجين وخدمات المهنة الى دعم التعليم من أجل العمل والريادة، والعمل المستمر للتعاون مع كافة الأطراف في سبيل توفير التدريب العملي للطلبة، وربط معارفهم الأكاديمية النظرية باحتياجات سوق العمل، بما يتضمّن المهارات الإدارية والتنظيمية والتخطيطية.

من جهته قال المدير العام لمؤسسة  الشباب الدولية د. محمد المبيض أن الإنسان هو محور التميز، وأن على القطاع الخاص ان يدرك بأن مسؤولياته الاجتماعية واجبة وينبغي استثمارها في تنمية المجتمع، وعلى ضرورة إشراكه في إعداد المواد التعليمية والأكاديمية والمناهج الجامعية لأنه الاكثر قدرة على تلمس احتياجاته من المخرجات الجامعية.

فيما أكدت مديرة مركز التمكين الإقتصادي في شركة “باديكو القابضة” هبة درويش أن البرنامج يأتي ضمن المسؤولية الإجتماعية للشركة، مضيفة: ” يستهدف المشروع اعداد طلبة الجامعات لدخول سوق العمل، حيث يجري تخريج آلاف الطلبة سنويا يحملون شهادات جامعية في تخصصاتهم ولكن حينما يدخلون سوق العمل يتفاجأون ان العمل يختلف عن ما يتم دراسته نظريا في الجامعات، لأن المساقات الاكاديمية بالعادة تختلف عن العمل الميداني، وهذه الفجوة تسبب مشكلة لدى الطلبة وسوق العمل وبالذات القطاع الخاص”.

وقدمت المديرة التنفيذية لمركز التمكين الاقتصادي للشباب الفلسطيني، سحر عثمان، عرضا حول برنامج “تميز” مبينة انه يشمل عدداً من البرامج التدريبية متنوعة الهدف والمضمون من أجل بناء قدرات الشباب في مجلات: المهارات الحياتية والشخصية، القدرات التعليمية والمهارات العملية لموائمة احتياجات سوق العمل.

اُستاذ في جامعة بيرزيت يوزع دولاراً لكل طالب في إحدى المُحاضرات

1457486_10152144406938917_497639449_n
قام الاستاذ في جامعة بيرزيت جورج جقمان يتوزبع دولار واحد لكل طالب في محاضرة الديمقراطية في النظرية والممارسة ضمن برنامج ماجستير الديمقراطية وحقوق الانسان.

وكان جقمان يدير نقاشا مع طلبة الماجستير “21” طالبا حول مفهوم الحزب السياسي الذي يقوم على اساس ديني من حيث تعريف ذلك الحزب وشروطه ليعتبر حزبا دينيا.

وقام جقمان بتوزيع ورقة تتضمن المادة 74 من الدستور المصري الجديد الذي يمنع قيام الاحزاب السياسية على اساس ديني مع ان المادة الثانية من نفس الدستور تنص على ان مبادئ الشريعة الاسلامية باعتبارها المصدر الرئيسي للتشريع .

وعن سبب توزيع الدولار على كل طالب فأوضح جقمان ان العملة الامريكية مكتوب عليها باللغة الانجليزية ” in god we trust”” أي ” بالله نثق” وتسائل هل ان الدولة العظمى في العالم وهي الولايات المتحدة تقوم على اساس ديني بعد كتابتها هذه الجملة الدينية على اقوى عملة نقدية على مستوى العالم.

وقد ناقش الطلبة الجملة الدينية المتوبة على العملة النقدية الامريكية اضافة الى مناقشة المادة السابقة من الدستور المصري الجديد للوصول الى تعريف مناسب للحزب السياسي الذي يقوم على اساس ديني.

طالب من جامعة بيرزيت يخاطب المجدلاني : كندرة بنت في اليرموك بتسوى أكبر راس بالقيادة

استقبالٌ غاضب كان لوزير العمل أحمد مجدلاني في جامعة بيرزيت يوم أمس، وذلك حين شارك في محاضرة نظمها برنامج المحاضرات العامة في كلية الآداب تحت عنوان “مخيم اليرموك تصفية أم تسوية”.

مداخلاتٌ غاضبة قدمها عدد من الطلاب، أظهرت استياءهم من تعامل القيادة الفلسطينية مع مأساة مخيم اليرموك.

ووفقاً لما أظهره مقطع فيديو تم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فقد قال أحد الطلبة للمجدلاني إن “كندرة بنت صغيرة في اليوموك جوعانة بتسوى أكبر راس في القيادة”.
وجاء ذلك عقب مداخلة قام بها طالب آخر نفى فيها صحة كل ما صرح بهم مجدلاني عن أن “المخيم محتل من الداخل من قبل نوعين من المجموعات..بعضها تابع للقاعدة، ومجموعات أخرى تنضوي تحت حركة حماس” كما قال مجدلاني.

ويقول الطالب الذي يظهر في بداية مقطع الفيديو إن” القيادة الفلسطينية لم تحرك ساكناً من أجل مساعدة المخيم الذي تعرض للحصار والتجويع من قبل النظام السوري.
وأضاف بأن أكثر من 1800 فلسطيني من المخيم أستشهدوا على يد قوات النظام، وأن حواجز النظام تحاصر المخيم، وأنا شبابه يعذبون في السجون السوري”، كما قال الطالب.

شاهد الفيديو…

معهد الحقوق في جامعة بيرزيت يعقد لقاءً قانونيا بعنوان “الحكومة الإلكترونية: بوابة الدفع الإلكتروني”

9998433885

نظم معهد الحقوق وبالتعاون مع كلية الحقوق والإدارة العامة في جامعة بيرزيت، لقاءً قانونياً بعنوان “الحكومة الإلكترونية: بوابة الدفع الإلكتروني”. شارك فيه عدد من القانونيين وممثلين عن الوزارات والدوائر الحكومية، وطلاب كلية الحقوق في الجامعة.

افتتح اللقاء الدكتور محمد القيسي، أستاذ القانون التجاري في جامعة بيرزيت، مرحباً بالمتحدث وبالحضور الكرام، ومؤكداً على أهمية عقد مثل هذه اللقاءات القانونية، لما تسهم به في إلقاء الضوء على بعض الموضوعات القانونية المستحدثة.

بدوره استهل الأستاذ جواد الزيدات مداخلته حول الحكومة الالكترونية بالتطرق إلى أهمية قانون المعاملات الالكترونية لسنة 2001 الساري في الأردن، باعتباره المظلة القانونية للتعاملات الالكترونية في الأردن، في ظل غياب أطر قانونية سابقة تنظم الموضوع، ومؤكداً على أن هذا القانون جاء بهدف الحفاظ على استقرار المعاملات الالكترونية.

كما أشار زيدات في مداخلته إلى الشروط الواجب توافرها في السجل الالكتروني والتوقيع الالكتروني لكي يعتبر صحيحاً، ويرتب أثراً قانونياً، ومنوهاً إلى نطاق تطبيق قانون المعاملات الالكترونية على التشريعات المالية الحكومية، مشيراً في ذات الوقت إلى أهم الثغرات القانونية التي تعتري هذا القانون في هذا المجال. كما تطرق إلى خطوات الدفع الالكتروني، وأطرافه، مبيناً أنها تشمل: الجمهور، والحكومة، ومزود خدمة الدفع الالكتروني. ومعرجاً في ذات الوقت إلى الطبيعة القانونية للعلاقات الناشئة بين أطرافها الثلاث.

وانهى زيدات مداخلته بالحديث عن الواقع العملي، مشيراً إلى عدم تفعيل جميع وسائل الدفع الالكتروني في الأردن، معللاً ذلك بوجود العديد من الاشكاليات القانونية في هذه الوسائل، الأمر الذي يؤثر على استقرار المعاملات الالكترونية.

واختتم اللقاء بمجموعة من المداخلات من قبل الحضور، تمحورت حول المجالات المتاحة لتطبيق الدفع الالكتروني، والجهات المسؤولة عن إدارة بوابة الدفع الالكتروني، ومدى وعي الجمهور بها وبأهميتها، بالإضافة إلى مناقشة أهمية ومخاطر الحكومة الإلكترونية، والضمانات والإجراءات التي توضع للحد من مخاطرها. يذكر أن هذا اللقاء نظم بالشراكة مع مؤسسة كونراد اديناور.

جامعة بيرزيت تعقد لقاءً تعريفيا ببرنامج منح زمالة للتطوير الأكاديمي والمهني

262275_345x230

عقدت جامعة بيرزيت وبالتعاون مع بنك فلسطين ومؤسسة تعاون، اليوم الثلاثاء لقاءً تعريفيا ببرنامج منح زمالة للتطوير الأكاديمي والمهني والذي يجري تنفيذه في الجامعات الفلسطينية، وذلك بحضور نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية المساعد د. وائل هشلمون، ومدير العلاقات العامة والتسويق في بنك فلسطين السيد ثائر حمايل، ومستشارة البرنامج في مؤسسة التعاون د. سائدة عفونة، وعدد من الأساتذة والطلبة ومساعدي البحث والتدريس في الجامعة.

في بداية اللقاء عبر د. هشلمون عن سعادته بهذه الشراكة بين الجامعة وبنك فلسطين ومؤسسة تعاون، آملاً في استمرار البرنامج في تحقيق أهدافه ورفع المستوى الأكاديمي و تدريب الطلبة الجامعيين لتأهيلهم للمساهمة في عملية الإنتاج والتطوير المجتمعي، مؤكداً على الفائدة الكبيرة التي ستعود على الهيئة الأكاديمية بشكل خاص والتعليم العالي الفلسطيني بشكل عام من منح زمالة.

من جهته قال السيد حمايل أنّ فكرة “زمالة” نشأت من تجربة البنك والمهتمين بتطوير المجتمع الفلسطيني والعمالة الفلسطينية وأنّها نتاج عصف ذهني دام سنوات ما بين البنك ومؤسسات التعليم العالي في فلسطين وبالشراكة مع المنظمات التنموية في المجتمع ومن أبرزها “مؤسسة تعاون”.

وأضاف: “يهدف البرنامج إلى تحسين نوعية التعليم العالي وأساليب التدريس في الجامعات الفلسطينية للموائمة ما بين احتياجات سوق العمل ومتطلباته وتطور المجتمع، وذلك من خلال العمل على تأهيل مدرسي الجامعات مهنيا وتقنيا، والذين بدورهم سيقومون بنقل الخبرات إلى الأجيال القادمة وتوفير مقومات عملية لتطوير التعليم العالي ليتناسب مع متطلبات العصر الضرورية.”

ومن ثم قدمت د. سائدة عفونة تعريفا بالبرنامج الذي يقدم زيارات مهنية وتقنية تدريبية لمدة تتراوح من فصل إلى فصليين دراسيين في قطاعات: تكنولوجيا المعلومات، العلوم المالية والمصرفية، الصحة والطب، الزراعة والبيئة، الهندسة، الحقوق، العلوم الحياتية، والعلوم الإنسانية. وتناول د. عفونة بالشرح كيفية التقديم للمنح والشروط الواجب توفرها بالمتقدم والوثائق المطلوبة.

جامعة بيرزيت تنفي تعري طالبتين داخل الحرم الجامعي

نفت جامعة بيرزيت الأخبار التي تداولتها بعض مواقع التواصل الاجتماعي عن أن طالبتين من جامعة بيرزيت قامتا بالتعري داخل الحرم الجامعي، الثلاثاء.

وقال غسان الخطيب نائب رئيس الجامعة لشؤون التنمية والاتصال إن طالبة من داخل الجامعة قامت بخلع قميصها داخل أسوار الجامعة، وكان بصحبتها صديقة لها من خارج الجامعة.

وأضاف الخطيب أن ما قامت به الطالبة لا يرقى لمستوى التعري، موضحا أنه جرى توبيخها داخل عمادة شؤون الطلبة في الجامعة، والتي بينت لها أن البيئة المجتمعية ترفض مثل هذه الأفعال.

وأشار إلى أن الطالبة لم تكن تقصد من هذا الفعل خدش الحياء العام، وأن تصرفها كان طيشاً وسوء تصرف فقط.