ندوة في جامعة بيرزيت عن انضمام فلسطين الى المعاهدات الدولية

انضمام فلسطين الى المعاهدات الدولية

بيرزيت وبالتعاون مع سكرتاريا حقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني، لقاءً قانونياً بعنوان: “انضمام فلسطين للمعاهدات الدولية: الآثار والخطوات التالية”، شارك فيه عدد من القانونيين والخبراء وممثلين عن الوزارات والدوائر الحكومية، ومؤسسات المجتمع المدني، وطلاب كلية الحقوق في جامعة بيرزيت.

افتتح اللقاء الدكتور مصطفى مرعي مرحباً بالمشاركين وبالمتحدثة الرئيسية في هذا اللقاء الخبيرة في مجال القانون الدولي وحقوق الإنسان الأستاذة ميرفت رشماوي معرفاً بمسيرتها العلمية والمهنية، ومؤكداً في الوقت ذاته على أهمية موضوع هذا اللقاء الذي يأتي في ظل انضمام فلسطين لعدد من الاتفاقيات الدولية، وما لهذا الانضمام من آثار على المستويين الداخلي والخارجي، إلى جانب التبعات والآثار القانونية التي ستترتب على هذا الانضمام في إطار المنظومة القانونية الفلسطينية، مشيرا إلى أن الاهتمام بالموضوع لم يكن بالمستوى الذي يرقى إلى أهمية الحدث، الأمر الذي دفع معهد الحقوق إلى عقد هذا اللقاء، لنقاش موضوعه من زاويتين رئيسيتين، وهما: بيان القيمة القانونية للمعاهدات الدولية في ظل المنظومة القانونية السارية في فلسطين، وبيان الإجراءات والخطوات المطلوب القيام بها فلسطينيا للاستفادة من انضمام فلسطين للاتفاقيات الدولية.

بدورها استهلت الأستاذة ميرفت رشماوي مداخلتها بالتأكيد على الخبرة الفلسطينية في مجال القانون الدولي والاتفاقيات الدولية والتوجه إلى المجتمع الدولي سواء قبل الانضمام أو بعده، مشيرة إلى أن هذا الموضوع ليس بالأمر الجديد على الفلسطينيين، وأن البحث في تبعاته يجب أن يتركز في الجانب الفلسطيني الداخلي، كون مسؤولية إسرائيل محسومة ولا تتأثر بانضمام فلسطين للاتفاقيات الدولية.

وانتقلت رشماوي في الجزء الثاني من مداخلتها لنقاش القيمة القانونية للمعاهدات في المنظومة القانونية الفلسطينية في ظل عدم وجود نصوص صريحة في هذا المجال، مبينةً وجود اتجاهين في هذا الإطار؛ اتجاه يجعل للمعاهدة الدولية قيمة تعلو على القانون الداخلي، واتجاه آخر يجعل للمعاهدات الدولية قيمة أدنى من القانون الداخلي، ممثلة على ذلك ببعض نصوص من معاهدة فينا بشأن قانون المعاهدات الدولية التي حددت مكانة المعاهدات بشكل عام واعتبرتها أعلى من القانون الداخلي، مشيرة إلى أن هناك جدل وعدم وضوح في التعامل مع هذا الموضوع إلا انه وبحسب قانون المعاهدات تكون فلسطين ملزمة بتضمين تشريعاتها الداخلية ما التزمت به دولياً، لأن اتفاقية فينا منعت الاحتجاج بالقانون الداخلي للتنصل من الالتزامات الدولية.

كما تطرقت رشماوي إلى تبعات الانضمام إلى الاتفاقيات الدولية “الإجراءات والخطوات المطلوبة”، وأوضحت في هذا الصدد أن انضمام فلسطين يترتب عليه تبعتين؛ التزامات وطنية “داخلية”، والتزامات دولية “خارجية”، تتمثل الأولى بضرورة موائمة التشريعات والإجراءات الداخلية مع القانون الدولي، وهو التزام فوري ومباشر للانضمام، ويشمل سلطات الدولة الثلاث، الأمر الذي يتطلب معرفة صناع القرار بمحتوى الاتفاقيات وطبيعة الالتزامات الناشئة عنها، بالإضافة إلى استحداث أدوات قانونية وإدارية وسبل انتصاف فعاله، وأشارت إلى أن مثل هذه الالتزامات وغيرها تشكل عبئاً على الدولة الفلسطينية، لكنها في الوقت ذاته، تشكل فرصة لتحسين الإرث القانوني في فلسطين. ودعت المتحدثة في هذا الإطار إلى ضرورة فتح نقاش يشارك فيه كافة مؤسسات المجتمع المدني فضلاً عن مشاركة المستوى السياسي، تحديداً في ظل غياب المجلس التشريعي.

أما فيما يتعلق بالتبعات الخارجية، فأشارت رشماوي إلى أنها تتمثل بالتزام فلسطين بتقديم تقرير أولي وتقارير دورية عن الأوضاع التي تعالجها الاتفاقيات الدولية التي انضمت لها، وعن وضع حقوق الانسان والإجراءات والخطوات الإدارية والتشريعية التي تتخذ في هذا الإطار وفقا لمدد زمنية محددة في الاتفاقيات. أما ما يتعلق بالتقارير التي تتعلق بانتهاكات الاحتلال، فأشارت المتحدثة إلى أنه يجب الأخذ بعين الاعتبار أن هذه التقارير تقتصر على الانتهاكات المرتكبة بعد الانضمام وليس قبله، باستثناء الانتهاكات المستمرة كالاستيطان.

وختمت رشماوي مداخلتها بالحديث عن ضرورة إيجاد جسم في الدولة يضطلع بمهمة التنسيق مع الأجسام المختلفة المعنية بحقوق الإنسان كما هو الحال في بعض تجارب الدول، فضلاً عن تقديم التقارير للجهات المعنية.

تخلل اللقاء عدد من المداخلات والأسئلة من قبل الحضور، تمحورت حول أهمية الانضمام، والنتائج المترتبة عليه وكيفية استغلالها في تحسين الوضع الفلسطيني بشكل عام. يذكر أن هذا اللقاء عقد بدعم من مؤسسة كونراد إديناور.

جامعة بيرزيت تمثل فلسطين في مسابقة Willem C. Vis Moot للتحكيم التجاري الدولي

 

بيرزيت
لأول مرة فلسطينيا، شارك فريق من طلبة دائرة القانون في كلية الحقوق والإدارة العامة في المسابقة الدولية للتحكيم التجاري الدولي Vis Moot والتي عقدت في مدينة فيينا 10/4/2014 إلى 17/4/2014. يقوم على تنظيم هذه المسابقة سنويا جمعية منظمة وليام فيس للمحاكة الصورية في التحكيم التجاري الدولي، ولجنة الأمم المتحدة لقانون التجارة الدولية (الأنسترال) ونخبة من الجامعات الأوروبية والأمريكية.
وتعتبر هذه المسابقة من أرفع المسابقات عالميا، تشارك فيها 250 جامعة من مختلف أنحاء العالم، تهدف إلى تعزيز دراسة القانون التجاري الدولي، والتحكيم كوسيلة بديلة لتسوية المنازعات التجارية الدولية من خلال تطبيق القانون على مشكلة افتراضية محددة، ما يكفل تدريب قادة الغد في القانون على تسوية المنازعات بالوسائل البديلة للقضاء. وجاءت مشاركة فريق بيرزيت لهذا العام الأولى على مستوى الجامعات الفلسطينية في عمر المسابقة الحادي والعشرين. تكون الفريق من ثلاثة طالبات من ماجستير القانون وطالبة من بكالوريوس القانون ويشرف على الفريق أ. معين عودة و د. محمود دودين.
تنافس فريق الجامعة مع خمس فرق من جامعات مختلفة في أوروبا الغربية والشرقية، والولايات المتحدة الأمريكية، وروسيا. وقد أبدى الفريق أداء مميزا، وحضر بعض جلسات الفريق مسؤول فرق جامعات الشرق الأوسط في المسابقة بروفيسور Ronald A. Brand من جامعةPittsburgh الذي أبدى اعجابه الشديد بفريق الجامعة، ووعد بمواصلة دعم الفريق في السنوات المقبلة.

جامعة بيرزيت تفتتح معرضاً يحمل اسم الشهيد ساجي درويش

معرض الشهيد ساجي درويش

افتتحت دائرة الإعلام في جامعة بيرزيت معرض ‘الشهيد ساجي درويش’ للصور الفوتوغرافية، اليوم الأربعاء، بمشاركة مصورين صحفيين محترفين، وطلبة مساق التصوير الصحفي في الدائرة.

وقال منسق المعرض إياد جاد الله إن المعرض جاء بهدف تشجيع الطلبة وتحفيزهم على العمل والإبداع، للانخراط مبكرا في الحياة المهنية، حيث تعرض صورهم إلى جانب صور زملاء لهم، محترفين في مهنة التصوير الصحفي.

وأضاف أن المعرض يحمل اسم معرض ‘الشهيد ساجي درويش’ تكريما له، وهو أحد طلبة الإعلام في جامعة بيرزيت، الذي استشهد برصاص قوات الاحتلال في العاشر من آذار الماضي، خلال تفقده حظيرة الأغنام قرب منزل عائلته في قرية بيتين شرق رام الله.

وبين جاد الله أن صور الطلبة المعروضة، التي تتناول الحياة الفلسطينية اليومية، بكل ما فيها سواء حياة العمل أو الدراسة، أو المعاناة اليومية بسبب الاحتلال الإسرائيلي، حيث اختيرت 42 صورة من أفضل الصور لطلبة مساق التصوير الصحفي، إلى جانب 16 صورة لمصورين محترفين، يمتهنون التصوير الصحفي، من القدس المحتلة، والضفة الغربية، وقطاع غزة.

وقالت الطالبة مروة عبيد، طالبة السنة الثالثة في تخصص الصحافة والعلوم السياسية، والتي عرضت لها صورة عن الأسير المحرر سامر العيساوي على سطح منزل عائلته وخلفه تظهر بلدته العيساوية، بعد أيام على تحرره من الأسر، حيث خاض إضرابا متواصلا عن الطعام لتسعة أشهر، ‘إنه لشرف كبير أن تعرض لي صورة في هذا المعرض خصوصا أنه يحمل اسم الشهيد ساجي، وكونها صورة للأسير المحرر سامر’.

وبينت أن المشاركة في المعرض تعتبر حافزا كبيرا للاستمرار، وتعطي دافعا لتكوين اسم للطالب قبل الخروج لسوق العمل، ما يعطي دفعة معنوية كبيرة للاستمرار وتقديم الأفضل.

أما الطالب أشرف حسين، طالب السنة الثانية، تخصص الصحافة والعلوم السياسية، والذي عرضت له صورة أحد العاملين في مقهى شعبي، فقال إن الصورة تعكس معاناة العمال للوصول إلى حياة كريمة، خاصة إذا ما كان العامل غير مؤهل أكاديميا.

واعتبر أن مشاركته في المعرض تخلق ثقة عند الطلبة المشاركين في المعرض، وحافزا لتقديم الأفضل، خصوصا أنها من الممكن أن تكون أولى الخطوات العملية، وفي ظل مشاركة مصورين محترفين في المعرض، أو تخصيص المعارض لمصورين معروفين ومحترفين.

الاحتلال يحاكم الطالبة الأسيرة مريم البرغوثي اليوم

مريم البرغوثي

أفاد مركز أسرى فلسطين للدراسات أن سلطات الاحتلال حددت اليوم الأربعاء موعدا لمحاكمة للأسيرة الناشطة “مريم البرغوثي” من قرية عابود .

وأوضح المركز أن الاحتلال كان قد اعتقل الطالبة الجامعية “البرغوثى” 20 عاما، يوم الجمعة الماضي 11/4 ، خلال مشاركتها فى مسيرة سلمية ضد سياسات الاحتلال الاستيطانية بقرية النبي صالح قرب رام الله المحتلة، وحولها إلى مركز تحقيق الجلمة.

وأشار المركز إلى أن الأسيرة البرغوثى ناشطة فى القضايا الوطنية وتشارك وحاضرة بشكل دائم في أغلب الفعاليات أمام سجن عوفر للتضامن مع الأسرى، وكذلك المسيرات ضد الجدار والاستيطان والمفاوضات.

اقرأ أيضاً في طلاب : زملاء مريم يقفون وقفة احتجاجية تضامناً معها اليوم

وطالب بالإفراج عن الأسيرة البرغوثى نظرا لأن اعتقالها سياسي دون تهمه لمشاركته في المسيرات ضد الاحتلال.

ويذكر أنه باعتقال الطالبة مريم البرغوثى ارتفع عدد الأسيرات فى سجون الاحتلال إلى 21 أسيرة، منهن 7 محكومات وباقي الأسيرات موقوفات دون محاكمة.

جامعة بيرزيت توزع منحاًً دراسية على طلبة فلسطينيي 1948

وزعت جامعة بيرزيت 16 منحة دراسية لطلبة فلسطيني 1948، من أصل 25 طالباً التحقوا خلال الفصل الاول من العام الدراسي 2013-2014 في الجامعة، وذلك ضمن إطار سعي الجامعة لتشجيع فلسطيني 1948 للدراسة في جامعة بيرزيت.

وقدم المنح التي وزعتها لجنة المساعدات في الجامعة كل من المتبرعين: السيد غازي أبو نحل، والسيد وليد عبده،  وفارس السعيد، على الطلبة الذين تنطبق عليهم الشروط، وأبرزها أن يكونوا من طلبة فلسطين 1948 وان يكونوا محتاجين لمساعدة مادية.

وقال نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية المساعد د. وائل هشلمون: “نسعى إلى تشجيع طلبة فلسطيني 1948، للدراسة فيها، حيث يتم قبول شهادة البجروت لهم، ، ويمكن لهم التسجيل من الآن والانتظار الى حين صدور نتيجة البجروت، كما وتعطى لهم أفضلية بالعلامات”.

وأضاف: “عملت الجامعة خلال العام الماضي، وترسيخاً لفكرة أن جامعة بيرزيت تحتضن الوطن الفلسطيني أجمع على استقطاب طلبة الداخل الفلسطيني للدراسة فيها،حيث قامت بالتواصل مع المؤسسات والبلديات والشخصيات والمدارس في الدخل، وستسعى الجامعة إلى زيادة جهودها وتوسيع أعداد طلبتها من فلسطينيي 1948.”

وأكد عميد شؤون الطلبة الأستاذ محمد الأحمد بأن اللجنة تولي اهتماماً خاصاً بطلبة فلسطين 1948 وذلك انطلاقاً من رسالتها ورؤيتها باستقطاب الطلبة من 1948 وذلك سعياً منها لتقديم جميع انواع الدعم وذلك في إطار الجهود المتواصلة لزيادة نسبة دمج الطلبة من جميع المدن الفلسطينية في الجامعة.

من جهتها قالت الطالبة نوَار جلجولي، وهي  من طلبة 1948 وتدرس علاج النطق والسمع،  أن جامعة بيرزيت تشكل فضاءً يتسع للجميع، الحياة الإجتماعية بها رائعة، والتدريس جيد للغاية. وتضيف: “أشجع كل من يريد الإلتحاق للدراسة في إحدى الجامعات الفلسطينية أن يلتحق ببيرزيت، فهي مساحة وطنية وتعليمية تحظى بكل الإحترام”

وقفة احتجاجية مع “مريم البرغوثي” في دائرة اللغة الإنجليزية في جامعة بيرزيت

زملاء الطالبة المعتقلة لدى قوات الإحتلال الصهيوني ” مريم البرغوثي” في دائرة اللغة الإنجليزية في جامعة بيرزيت يقفون وقفة احتجاجية ويرددون شعارات تطالب بحريتها ودعمها

صور:

دائرة اللغة الإنجليزية في جامعة بيرزيت وقفة مع مريم البرغوثي (1) دائرة اللغة الإنجليزية في جامعة بيرزيت وقفة مع مريم البرغوثي (2) دائرة اللغة الإنجليزية في جامعة بيرزيت وقفة مع مريم البرغوثي (3) دائرة اللغة الإنجليزية في جامعة بيرزيت وقفة مع مريم البرغوثي (4) دائرة اللغة الإنجليزية في جامعة بيرزيت وقفة مع مريم البرغوثي (5) دائرة اللغة الإنجليزية في جامعة بيرزيت وقفة مع مريم البرغوثي (6) دائرة اللغة الإنجليزية في جامعة بيرزيت وقفة مع مريم البرغوثي (7) دائرة اللغة الإنجليزية في جامعة بيرزيت وقفة مع مريم البرغوثي (8) دائرة اللغة الإنجليزية في جامعة بيرزيت وقفة مع مريم البرغوثي (9)

خرّيجو دائرة الفيزياء من بيرزيت يحصدون جوائز التميز

حصل ثلاثة خرّيجين من دائرة الفيزياء في جامعة بيرزيت على جائزة The Manuel Schwartz Award للتفوق الأكاديمي والإبداع في مجال البحث العلمي من جامعة Louisville في ولاية Kentucky في الولايات المتحدة الأمريكيّة. الطلبة الثلاثة هم من أصل خمسة ممّن أنهوا درجة البكالوريوس من دائرة الفيزياء في جامعة بيرزيت والتحقوا ببرنامج الدراسات العليا في الفيزياء في جامعة Louisville التي تمنح هذه الجائزة مرة كلّ عام لطالبٍ أو اثنين ممّن يتفوقون أكاديمياً ويبدعون في مجال البحث العلمي والنشاطات المتعلقة ببرنامج الدراسات العليا في الفيزياء.

وقد حصل جعفر غيظان على جائزة Manuel Schwartz التقديرية لهذه السنّة وهو طالب في برنامج الدكتوراه في علوم البصريّات في جامعة Louisville حيث إلتحق ببرنامج الدكتوراه هناك عام 2012 بعد أن أنهى درجة البكالوريوس في الفيزياء من جامعة بيرزيت عام 2007، وكان محمد سرور قد حصل على نفس الجائزة عام 2012 خلال دراسته لدرجة الماجستير في الفيزياء في تلك الجامعة. و كان أوّل من مُنح تلك الجائزة من خريجي جامعة بيرزيت المرحوم إياد خير عام 2007.

وقد عبّر البروفسور جون موريسون من جامعة Louisville عن فخره بإنجازات طلبة برنامج الدراسات العليا في الفيزياء من خريجي جامعة بيرزيت وأشاد بالمستوى المتميّز لخرّيجي الجامعة الذين التحقوا ببرنامج الدراسات العليا في الفيزياء في جامعتهم.

وكان البروفسور موريسون قد زار دائرة الفيزياء في الجامعة عّدة مرات كان آخرها عام 2009 عندما أمضى فيها فصلاً دراسياً كاملاً وقام بتدريس مساق في الفيزياء الحاسوبيّة.

وأعربت رئيسة دائرة الفيزياء في الجامعة وفاء خاطر، عن سعادة الجامعة بهذا الإنجاز مؤكدة فخر الدائرة بخّريجيها أينما كانوا، مهنئة طلبتها في جامعة Louisville على هذا الإنجاز.

جامعة بيرزيت تعلن عن البدء باستقبال طلبات الإلتحاق ببرنامج الدكتوراه في العلوم الاجتماعية

تعلن جامعة بيرزيت عن البدء باستقبال طلبات الإلتحاق ببرنامج الدكتوراه في العلوم الاجتماعية للفصل الدراسي الأول 2014/2015، علماً بأن الدراسة في البرنامج تتطلب تفرغا كاملا مع وجود فرص لمنح دراسية تغطي الأقساط وتكاليف المعيشة ، كما يتطلب القبول في البرنامج إثباتاً للكفاءة في اللغة الإنجليزية (الحد الأدنى هو علامة 78 في امتحان TOEFL على الانترنت أو علامة 6 في امتحان IELTS).

1. يتم تعبئة طلب الالتحاق من خلال الرابط التالي http://admission.birzeit.edu/ ، ابتداء من يوم الثلاثاء الموافق 15/04/2014 وحتى موعد اقصاه يوم السبت الموافق الموافق 10/05/2014 .

2. يتم دفع رسم طلب الالتحاق (100 دينار اردني غير مستردة ) في :
• كافة فروع البنك العربي حساب رقم 651530-501
• كافة فروع بنك فلسطين : حساب رقم 232888-1

3. تسلم كافة الوثائق التالية الى دائرة التسجيل والقبول/ قسم الدراسات العليا، وذلك في موعد اقصاه يوم الاثنين الموافق 12/05/2014:
1. صورة شخصية حديثة
2. صورة عن الهوية الشخصية
3. نسخة مصدقة عن امتحان شهادة الدراسة الثانوية العامة(التوجيهي) أو ما يعادلها.
4. نسخة رسمية عن شهادة و سجل علامات البكالوريوس مصدقة حسب الأصول.
5. نسخة رسمية عن شهادة و سجل علامات الماجستير مصدقة حسب الأصول.
6. نسخة عن رسالة الماجستير (في غياب الرسالة ، تقدم أية أعمال أكاديمية محكمة منشورة).
7. نتائج رسمية لاختبارات في اللغة الإنجليزية مثل TOEFL, IELTS، وأن يكون قد تم الحصول عليها خلال السنتين المنصرمتين. وفي حال لم يتم تقديم الامتحان بعد، تسليم النتائج حتى تاريخ 30/6/2014
8. نسخة عن السيرة الذاتية.
9. بيان الغرض من الدراسة في البرنامج (بحدود 1000 كلمة، يتضمن الأهداف الأكاديمية التي من المؤمل أن تتحقق أثناء الدراسة، والخطط المهنية المستقبلية، والدوافع للدراسة في البرنامج، وتحديد الاهتمامات البحثية والأكاديمية عامة، ونبذة عن أهم الإنجازات أو الخبرات الأكاديمية لمقدم/ة الطلب).
10. التوقيع على تعهد بالتفرغ التام للدراسة في حال القبول في البرنامج”
هذا وسيتم لاحقاً إعلام من يحققون شروط القبول بموعد انعقاد اختباري الكفاءة في اللغة العربية وأساليب البحث العلمي. كما سيتم الاتصال مع المعرفين الذين يتم تحديد أسماءهم في طلب الالتحاق حيث سيطلب منهم إرسال رسائل التوصية مباشرة للجامعة.
لمزيد من المعلومات يرجى زيارة الرابط: http://www.birzeit.edu/ar/phd، اومن خلال البريد الالكتروني PhD.admission@birzeit.edu
أو الاتصال على الرقم 022982942

رابط: https://ritaj.birzeit.edu/admission/first

جامعة بيرزيت | دعوة لحضور اطلاق كتاب د. مصلح كناعنة

1510572_660994870602350_18536852303875196_n

يسر دائرة العلوم الاجتماعية والسلوكية دعوتكم لحضور إطلاق كتاب د. مصلح كناعنة بعنوان:

الموسيقى والأغاني الفلسطينية: التعبير والمقاومة منذ عام 1900

وذلك يوم الاربعاء الموافق 16-4-2014 من الساعة 11:00 حتى 13:00
في مبنى مملكة البحرين لدراسات المرأة، قاعة 101.

نأمل حضوركم/ن للمشاركة والنقاش البناء.