الحملة الشبابية تنظم سلسلة السموم الالكترونية الثانية في كلية الطب وعلوم الصحة في جامعة النجاح الوطنية

نظمت الحملة الشبابية لمكافحة تصفح المواقع الإباحية في كلية الطب وعلوم الصحة في جامعة النجاح الوطنية سلسلة السموم الالكترونية الثانية بحضور الدكتور جواد فطاير، مدير وحدة النجاح للتوظيف وشؤون الخريجين، ود وليد الباشا نائب عميد كلية الطب, وعدد من اعضاء الهيئة التدريسية وطلبة الجامعة, وعقدت الفعالية برعاية شركة حضارة لخدمات الانترنت, وبإشراف عمادة شؤون الطلبة في الجامعة. وتهدف الحملة للتوعية بمخاطر تصفح المواقع الإباحية  وسبل حماية المجتمع منها.

حيث قامت الحملة بعرض عدد من الفقرات الهادفة والترفيهية والتي نالت إعجاب الحاضرين لإيصال صوت ورسالة الحملة لمختلف شرائح المجتمع, ودقّت الحملة ناقوس الخطر من جراء استمرار تفشي الظاهرة في المجتمع الفلسطيني وخطورتها على الفرد والمجتمع والعلاقات الأسرية.

وتأتي هذه الندوة استكمالا لسلسة السموم الالكترونية التي ابتدأت بمعرض وندوة في مدرج ظافر المصري، وقدمت الحملة شكرها الجزيل لإدارة جامعة النجاح الوطنية خصوصا عمادة شؤون الطلبة وشركة حضارة الداعمة لسلسة الفعاليات التوعوية.

يُذكر أن الحملة الشبابية لمكافحة تصفح المواقع الإباحية انطلقت من جامعة النجاح بعدة ندوات توعوية واستهدفت الانطلاق إلى الجامعات والمدارس الفلسطينية كافة بالتعاون مع الجهات الرسمية وغير الرسمية, لإيصال حملة التوعية الى مختلف شرائح المجتمع لتفادي المخاطر الجمة التي تنتج عن تصفح هذه الأفلام.

جامعة النجاح الوطنية تستضيف معرضاً للصور بمناسبة 150 عاماً على تأسيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر

استضافت جامعة النجاح الوطنية، يوم الاثنين الموافق 17/02/2014، في ساحة الشطرنج، في مبنى كلية الفنون الجميلة، في الحرم الجامعي الجديد، معرضاً للصور الفوتوغرافية، للجنة الدولية للصليب الأحمر، بعنوان “150 عاماً من العمل الإنساني”، بالتعاون مع كلية القانون في الجامعة، حيث ضم المعرض بين جنباته العشرات من الصور التاريخية والحديثة التي التقطها مصورو الصليب الأحمر أثناء عملهم الإنساني في مختلف دول العالم.

وشارك في افتتاح المعرض، الأب يوسف سعادة، عضو مجلس أمناء الجامعة، وأ. د. سامي جبر، النائب الأكاديمي في الجامعة، ود. أكرم داوود، عميد كلية القانون، ووفد رفيع المستوى من الصليب الأحمر الدولي العامل في الضفة الغربية ترأسه السيد (بيتر ليك)، رئيس بعثة شمال الضفة، والسيد تيسير نصرالله، ممثلاً عن محافظة نابلس، والسيد حسام الشخشير، نائب رئيس الهيئة الإدارية لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني/نابلس، إلى جانب عدد من مؤسسات المجتمع المدني، وممثلين عن الأجهزة الشرطية، وأسرى محررون، بالإضافة إلى طلبة الجامعة.

وفي كلمته، رحب أ. د. جبر، بالحضور، وقدّم التهنئة للصليب الأحمر الدولي بمناسبة مرور 150 عاماً على تأسيسه، وقال، “إننا في جامعة النجاح الوطنية نفخر باستضافة الأنشطة ذات الأبعاد المتعددة بالشراكة مع كافة المؤسسات المحلية والدولية، وإنه لمن سياسة الجامعة العليا أن تندمج مع المجتمع المحلي، والمساهمة في بناء المؤسسات الفلسطينية، باتجاه تأسيس الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف”.

وأضاف أ. د. جبر، “إنّ التميز الذي أتى على الجامعة ما هو إلا مزيج من تناغهم القاعدة الداخلية للمجتمع الجامعي إدارة وعاملين وطلبة، بالإضافة إلى أن الجامعة أدركت دورها مبكراً في تنمية المجتمع وتطويره من خلال رفده بالكفاءات العلمية ومشاطرة الشعب الفلسطيني آماله وآلامه”

من جانبه شكر السيد نصرالله، ، الجهود الإنسانية التي قدّمتها لجنة الصليب الأحمر الدولي في فلسطين، وقام بعرض تجربته كأسير سابق في سجون الإحتلال واصافاً إياها “بالتجربة المريرة”، ومع ذلك كان دور لجنة الصليب ملموساً كحلقة وصل بين  الأسرى الفلسطينيين وأبناءهم في السجون، مشدداً على ضرورة أن يعمل الصليب الأحمر على تكثيف جهوده في سبيل رفع المعاناة والظلم الواقع على الأسرى.

وفي السياق ذاته، أشار السيد ليك، إلى الإنجازات التي حققها الصليب خلال 150 عاماً الماضية، من خلال تقديم المعونات الإنسانية للأشخاص في مناطق الصراع والحروب الأهلية والعالمية والكوراث، معرباً عن أمله في أن يحل السلام والعدل في المنطقة العربية، وفي كافة مناطق العالم”.

وأخذ الضيوف والزوار جولة اطعلوا من خلالها على الصور الموجودة في المعرض، والتي تجسّد مسيرة العمل الإنساني للصليب الأحمر الدولي، فزوايا المعرض تروي الجانب الإنساني للخدمات التي قدمها الصليب الأحمر في مناطق مختلفة من العالم وفي أوقات متعددة، كالحرب العالمية الثانية، والحرب الأهلية اليمنية واللبنانية، والبوسنة والهرسك، وأفغانستان وفلسطين، وغيرها.

يذكر أن المعرض يستمر حتى مساءيوم الثلاثاء الموافق 18/02/2014.