وهم المصالحة – عرفات البرغوثي

عرفات البرغوثي | وهم المصالحة

لم تكن المرة الاولى التي يتم فيها توقيع اتفاق مصالحة فلسطيني بين طرفي الانقسام ، ولم يكن ما حدث مؤخرا من تصعيد كلامي بينهما بالجديد فقد اعتدنا ان نرى المناكفات الاعلامية والمواقف المعادية كل تجاه الاخر يطلقها هنا او هناك . فالخلاف الفتحاوي الحمساوي خرج من نطاق الاختلاف الداخلي في البيت الفلسطيني منذ زمن ولم يعد من المجدي البحث عن نقاط اتفاق من شأنها ان تشكل تقاطعا يعتمد عليه كأساس لاعادة ترميم البيت الفلسطيني في اطار جبهة موحدة .

لكن ما حدث مؤخرا له ما يميزه من اسباب لترسيخ واقع الانقسام وتماهي تام مع المشروع الاقليمي الذي تديره امريكا ، والذي من الممكن تلخيصه بضرب ثقافة المقاومة في عقول المجتمع الفلسطيني والعربي ، وفرض قبول الكيان الصهيوني كدولة عضو فعال في المنطقة ضمن تحالف مع كل القواعد الامريكية الاخرى . ولم تكن تفجيرات غزة الا البداية العملية لسلسلة تفاعلات ستؤدي الى انهاء الامل الاخير الذي تبدا بعد تشكيل حكومة الوفاق الوطني ، وحملت معها رسالة مفادها ان لا مكان لاعادة اللحمة الفلسطينية ما دامت ادواتها القائمة ترتمي في احضان التبعية للمحاور المتصارعة في المنطقة تحت الوصاية الامريكية . قطر/ تركيا _ حماس ، السعودية / الامارات _ فتح .

لم توافق ” اسرائيل ” على ما تم انجازه في تشكيل حكومة وفاق فلسطيني لتدير مرحلة اعادة اعمار غزة على الاقل ، او تسيّر الوضع الداخلي اداريا في الضفة المحتلة ، واعلنت ان على عباس ان يختار بين ” السلام والارهاب ” ، واعلنت انه ليس بالشريك في عملية التسوية المنشودة . فاستغل الاخير ذكرى رحيل ابو عمار كحدث عاطفي فتحاويا ليقدم المبرر في اتهام حماس بتخريبه بعد ان تم تفجير المنصة وبيوت بعض القادة في فتح غزة . وخرج بخطاب تحريضي مع كل ابواقه الاعلامية ” والهباشية ” شكلت ارضا خصبة لرفض اي اتفاق مع حماس . وتساوقت الاخيرة مع ذلك في رعونة سياسية تعبر عن عدم مسؤولية وطنية عندما عجزت لغاية الان عن تقديم دليل براءة من التفجيرات وتساوقت مع الخطاب الاعلامي في مسرحية الردح التي كشفت زيف ” المصالحة ” …

فالطرفان لم يقتنعا من الاساس بها وكان دافع التوقيع في الشاطئ على اتفاق حكومة الوفاق هو دافع مصلحي لكل منهما ، حيث وقفت فتح امام جدار كبير بوجه الخيار التفاوضي ووقفت حماس امام كارثة انهيار الحلم الاخواني بحكم مصر. الامر الذي دفعهما الى اللجوء لتوقيع اتفاق شكلي في مضمونه المسرحي لم يصمد طويلا بعد ان ظهرت ثغرة في جدار وقف المفاوضات لعباس ، بتدخل الاردن وامريكا مؤخرا لاحتواء الوضع المتفجر في القدس وبعض الضفة والداخل المحتل . فكان الاجتماع الاخير في عمان والذي من المؤكد ان شرطه الاسرائيلي الامريكي والمصلحة الفتحاوية فيه هو الخروج من مسرحية المصالحة مع حماس . واعادة قطار التفاوض على سكته السابقة لمفاوضات تعيد الاعتبار لنتنياهو المهزوم في غزة والمرتبك في القدس والضفة ، وتعيد اللحمة للائتلاف الحكومي الصهيوني الضعيف اصلا منذ تشكيله . وللتنصل من اعادة اعمار غزة بشكل فعلي لما فيه ضرب حاله الانتصار التي شعر بها الغزيون بعد الحرب .

كانت المصالحة في كل توقيع على اتفاق مجرد اداة مصلحية لكلا طرفيها ولم تنبع يوما من قناعة ومسؤولية وطنية بقدر ما كانت تكتيكا للخروج من ازمة معينة لاحد اطرافها . وفي كل مرة كان احد الطرفين يجد مبرراته للخروج منها مرة اخرى …

وفي المرة الاخيرة كانت المصلحة في التنصل من المصالحة فتحاوية بحته وهذا ليس دفاعا عن حماس ولكنه الواقع الذي يقول ان لا مصلحة لحماس في تعطيلها فتمنع اعادة الاعمار وتعيد قطع رواتب موظفي غزة . وفيه مصلحة فتحاوية في اعادة الهدوء الذي لطالما وعد به عباس في الضفة ونزع فتيل الانفجار على اثر الاعتداءات المتصاعدة على القدس ، والابقاء على شرعيته في العين الاسرائيلية الامريكية ، والمصلحة الاقليمية التي تعبر عن المحور السعودي الاماراتي الاردني ايضا والذي يحاول ابعاد مكونات الاخوان المسلمين عن الدور الفعال في المنطقة .

ان واقع الحال الفلسطيني بادواته القيادية الحالية لا يشيرالى امكانية توفر ارضية حقيقية للمصالحة ، بعد ان اصبح للانقسام مريديه والمستفيدين منه في كلا الطرفين . ولا يشير هذا الواقع القيادي الى وجود نهاية للنفق المظلم الذي وضعتنا فيه اوسلو بعد ان انتجت طبقة حاكمة من الكمبرادور وارباب السلطة ورؤوس الاموال التي ترى في القضية الوطنية واستمرار تأزمها وسيلة للثراء الفاحش واستغلال الالم الفلسطيني لذواتها . وهذا ما يفسر حالة التيه التي اصبحت في لحظات تنسي المواطن الفلسطيني انه تحت احتلال صهيوني ، وتشعره انه في دولة مستقلة وهما وكذبا ، فيعيش حالة انفصام حادة حيث لا هو مقاوم يناضل لحريته وشعبه ولا هو تحت دولة تقدم له ما يحتاج من حقوق المواطنة ، بينما يرى شريحة صغيرة تستفيد وتزداد قوة ومالا بواسطة استمرار هذا الواقع المتأزم محليا واقليميا .

لقد اثبتت التجارب الاخيرة على مدى سنوات الانقسام ان اطرافه غير قادرة ولا معنية بانهائه ، وان استمراره لا يخدم الا فئة انتهازية من الشعب الفلسطيني ، ويخدم الاحتلال بشكل اكبر ويعطي المبرر للاستفراد في كل جزء من فلسطين دون الخوف ان تنصره الاجزاء الاخرى . وهذا ما لامسناه في الحرب الاخيرة على غزة حيث وقفت الضفة متفرجة كالغريب ، وتقف الضفة وغزة متفرجة من جديد على وجع القدس ، بينما الداخل المحتل يحاول اثبات هويته بذاته دون احد … وانتصار غزة الاخير والذي شكل حلما كبيرا اصبح يتبدد رويدا رويدا عندما وضعت المعركة اوزارها وبدأ الساسة يحاولون جني الثمار، فيما المواطن الغزي يجلس على ركام بيته ينتظر الشتاء ويفكر بالرحيل في عباب البحر الى المجهول … وابن الضفة يدجّنه الراتب الشهري على الانصياع لحياة القهر من احتلال يزداد شراسة كل يوم ، والانصياع لقوانين الدولة ودفع ضرائبها في خزائن اصحابها المنتفعين …

ورغم كل ذلك يبزغ بعضا من الامل بين الحين والاخر عندما يعتلي احد الفرسان سيارته ويطارد قطعان المستوطنين ، او يستل اخر سكينه فيلقي الرعب في قلوبهم . ويشع الامل كالشمس من بين غيوم الانحطاط والانقسام والمساومة عندما نستعيد ذكريات المعركة البطولية في غزة قبل ايام لنعيد لذاتنا طاقتها واملها بالغد الذي سيأتي فيه من يعيد البوصلة ويحاكم باسم الشعب كل رموز المرحلة القذرة ….

المشهد الأخير

 المشهد-الأخير
التدوينة لـ : سكينة واعيس – المغرب
مسرحية هي الحياة في بلدي.. نمثل أننا نعيش.. أننا بخير.. كل يلعب دوره كممثل ، هناك من يلعب دور الضعيف المنهك، و الذي يريد له الجميع الضرر و يكيد له ، و لولا أنه مغلوب لفعل كذا و.. و.. هناك من يمثل دور المثقف العارف في كل لشيئ. و هو في الحقيقة لا يتكلم الا من اجل التكلم.. هناك ادوار كثيرة هناك من يمثل دو الأستاذ المعلم الراغب في الخير للاجيال القادمة.. و هناك فئة تمثل بأنها مسؤولة تحمل هم امة تحمل أهم المناصب دورها تمثله في ارقى الاماكن و هذا ليس الا لانها تثقن الثمتيل و كل ممثل ساخط على من لا ينتمي لفئته..
يستمرون في التمثيل و هل لهذه المسرحية من نهاية؟ و هل لها اصلا من بداية.. انا لا أرى إلا اننا علقنا في العقدة.

تغريدات تحت القصف

مجموعة من التغريدات جمعتها من اصدقاء عبر موقع تويتر، ما يميز هذه التغريدات انها صدرت عن أصحابها اثناء القصف، تحت هول الإنفجارات العنيفة، يكتب المغردون من غزة تغريداتهم عن غضب او فخر أو عن خوف(أكثرها) أو سخرية من مواقف واحداث يومية تحدث في كل تفصيل بسيط من تفاصيل حياتهم.

ملاحظة: الموضوع مفتوح وسيتم تجديده تباعاً:

ماذا قال وديع حداد للروس عندما عرضوا عليه فكرة حل الدولتين عام 1974

وديع حداد

بعد عدة محاولات من قبل موسكو نجحت أخيراً وفي عام 1974 في عقد لقاء بين رئيس جهاز ال”كي جي بي” الروسي والأمين العام للحزب الشيوعي الروسي لاحقاً.

النص التالي مقتبس من كتاب “أسرار الصندوق الأسود” لمؤلفه غسان شربل الذي يتحدث فيه عن مجموعة “المجال الخارجي” التابعة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

 

(( تمت الزيارة في أيلول سبتمبر 1974 أستضيف وديع حداد في قصر وسط غابة وجرت بينه وبين الوفد السوفياتي لقاءات تناولت مسائل سياسية وعسكرية وفنية وتوجت بلقاء مع “رئيس الجهاز” أندروبوف. لم يكن النقاش سهلاً، فقد كان الموضوع المطروح هو ما سمي في تلك الفترة “بالإرهاب” .

ترافق هذا النقاش مع سؤال سوفياتي عن موقف وديع حداد من فكرة إقامة دولتين على أرض فلسطين أو إقامة شبه دولة الى جانب دولة اسرائيل. لم يكن وديع من النوع السهل الذي يقبل تمرير مسائل تتعارض وقناعاته المبدئية. قال وديع: نحن بلادنا واحدة لا تتجزأ، ولم نفكر يوماً في قيام دولتين. دولتنا هي فلسطين وهي الآن محتلة ومن حق الشعب الفلسطيني أن يناضل لتحرير أرضه وإنشاء دولته على كامل أرضه. نحن لا نقبل فلسطين ناقصة. يمكن أن نتعايش ” مع اليهود ” لكن في فلسطين، يمكن أن نتناقش حول شكل الحكم، لكن في فلسطين التي لا تتحمل أي تسمية أخرى، لو عرضت علينا كل فلسطين باستثناء القدس نرفض، ولو عرضت علينا فلسطين كاملة مع القدس باستثناء حيفا فلن نقبل.

راح وديع يردد أسماء مدن فلسطينية ثم قال: أنا بلدي اسمه صفد . لا أقبل ان عرضت علينا كل فلسطين باستثناء صفد. وأرفضها اذا عرضت مع صفد واستثني منها بيتي. وأرفضها إذا عرضت مع صفد وبيتي واستثني منها شبر واحد. هذه هي مواقفنا وهذا هو مشروعنا للتحرير. خطنا هو حرب الشعب الطويلة الأمد وسياسة الإستنزاف التي ستؤدي الى اصابة الجسم ” الإسرائيلي ” القوي بفقر الدم والإنهيار.

نيران المُشكلة | حنان دوسان

hanane

نيران المشكلة

في حياتنا اليومية نواجه مشاكل كثيرة و تحديات و ضغوطات لاحصر لها ، لكنها تتلاشى و تزول ان تعاملنا معها بحكمة و ذكاء ….

الانسان الذكي هم الذي يتعامل مع مشاكله بهدوء و صمت ففي الهدوء راحة و ذكاء تعينه على فك لغز هذه المشكلة و ايجاد حل لها و الصمت يساعده على ضبط أعصابه و ايجاد أكثر من حل فيه آلاف الحكم … فالصمت مفتاح الاتزان و المرونة ساعة الانفعال من وقع المشكلة

فالمشكلة أساسا لا وجود لها في عقل الانسان بل هو من أوجدها و صارت قطعة من عقله و تعايش معها في حياته فأصبحت جزءا لايتجزء من عقله لأنها اتخذت من عقله الباطن بيتا و مستوطنا و أصبح هذا الانسان لا يقوى على العيش دون خلق مشكلة [و لو من أتفه الأسباب] فصارت روتينا في حياته لا هو تركها الى مهب الريح و لا هي تركته الى العيش الهنّي …

نخلق المشكلة من الامشكلة و الاشيء ، نقع في مأزق صغير و بسيط فنكبره و نضخمه فيتطور هذا المأزق الصغير الى أن يصبح مشكلة عظيمة و نفشل في ايجاد حلول لها و من وجهة نظرنا لا حل لهذه المشكلة … أفعلا لا يوجد حل ؟ أم نحن من عقدنا الأمر فما عدنا قادرين على ايجاد حلول …

نضخم الأمور و نعقد المواقف باعطائها حجما أكبر بكثير من حجمها الطبيعي فنحول “الحبة” الى “قبة ” كما في المثل العربي الشهير …. نبصر المشكلة التي صنعناها بأيدينا و نطلب من الغير المساعدة في ايجاد الحلول!!! فكلما كبرنا المشكلة و ضخمناها قلت فرصنا لنصبح مرتاحين و سعداء فنشعر دائما بضيق العيش و الأفق و نصبح لا نهنأ بأكل و لا بحديث و لا حتى بأبسط شيء و كل هذا من عدم فهمنا الصائب للمواقف و الأشخاص و تراكم كل هذه الأثار الجانبية للمواقف و سوء الفهم يولد لدينا روح الشحناء و فرض الرأي و لو كان باطلا …

لما لا نعيش بسلام مع ذواتنا و مع من هم حولنا ؟ لما نبحث عن المشاكل ثمّ نشتكي ضيق العيش … ما أنا و أنت في هذه الحياة الا مجموع تصرفاتنا و نواتج أفكارنا ، علينا أن نعطي كل موقف جحمه الطبيعي و نأخذه كغيره من المواقف و نتعامل معه بسهولة و مرونة كي يسهل علينا ايجاد حلول سريعة و ذكية فاذا ضخمنا الأمور و خلقنا المشاكل و غضبنا و تعالت أصواتنا بالصراخ لن نجد حلولا مهما حاولنا و لن نصل الى شارع الهدوء و نتمتع بالمشي في ممراته الهنية ….

لا تتعب عقلك بالتفكير في المشكلة التي لا وجود لها اصلا و ان وجد سوء تفاهم بسيط خليه بسيط و لا تكبره و اعط كل موقف حقه لا افراط و لا تفريط …. فالموقف و ان صغرته صغر و ابتعد عنك و ان ضخمته تحول الى وحش التهمك و التهم كل من حولك.

كريم انسان واعي و راقي بأخلاقه و ثقافته ، زوجته جيهان امرأة صالحة و مثقفة لديهم من الأبناء علي ، كوثر و آدم … ذات يوم شبّ حريق من المنزل بسبب شرارة كهربائية و من حسن الحظ أن السيدة جيهان و الأولاد كانوا خارج المنزل و تركا السيد كريم نائما في المنزل … اتصل الجيران برجال الاطفاء و عند قدومهم همّوا بـ …..

اخماد النار و اخمادها 1
اخراج السيد كريم 2

أي الحدثين وقع أولا 1 أم 2
طبعا الحدث رقم 2
للقصة مغزى مهم و هو أن يهمّ المرء منّا أولا باخراج المشكلة من عقله ….

و من ثمّ اطفاء الحريق بايجاد حلول لآثار المشكلة و لا نهرب من المشكلة و ندع العقل يحترق بنار الغضب و فرض الرأي …. بل نواجهها و نطفئ النار.

قلم: حنان دوسان

هُتاف | أحمد دراغمة

army_2_by_lolipopek[1]الجنودُ المارّونَ بجزماتِهم الموحلِةِ
لا ينتبهونَ لشَبَحٍ يَتسلّقُ الفَراغَ.
لا ينتبهون للدّمِ؛ يسيل من كلّ عتبةٍ
مرّوا وكان الليلُ طفلَةً تنتظرُ على الصّخرةِ
عودةَ والدها مِنَ الموتِ،
وفتياتٌ كُنّ يَتَزَيّنَّ للمَلَلِ ويسقِينَ الوردَ
عَلَى النَّوافِذ.
هَل بِإمكانِ العُلوِّ وحدَهُ البَوحَ بالأَلَمِ كلّهِ؟
لا بدَّ من خُطىً تُوجِعُ الإسفَلتَ حتى يكتمِلَ الهُتافُ؛
لا بدَّ من امرأةٍ تحَطُّ على خَشَبِ العُمرِ؛
امرأةٌ تأخذُ دَورَ البُطولةِ، في مَسرَحيّةِ النّحيب،
تُعطِي العَاشِقَ يَدَها البَيضَاء
وتُغلِقَ البَابَ وراءَها إلى الأَبد.
هكذا تَنضجُ الفجيعةُ،
هكذا تنجِبُ الأيّامُ أطفالَها المُسُوخ
وتلقِي بِهم في جَحِيمِ التَّذَكُّرِ والشِّعر.
 

في رثاء غابريل ماركيز | كامل ياسين

Gabriel-Garcia-Marquez[1]
Gabriel Garcia Marquez
اخيراً ستستيقظ ماكوندو من نومها الثقيل
وتتساقط السماء وردة وردةً
لتغسل مائة عام من القحط
فاحملوا قلوبكم أيها المتعبون
أيها المحبون الكسالى
واكنسوا بها الشوارع من اثر الورد واغنيات الجنائز
لعل رائحة ما تعلقُ بكم على خجل
أيها الراحل الذي لم يرحل !
للمرة الاولى حلقت ذقني دون ان اجرحه !
وشربتُ قهوتي الباردة
ودخنت سيجارتي على عجل
لأكتب لك لا عنك
الجو الان مغبّر جداً يا ماركيز
ولا سماء تنذر بـ وردٍ جديد ْ !!

للتواصل مع كامل ياسين على الفيسبوك : https://www.facebook.com/profile.php?id=100000356474796

“هل باع الفلسطينيون أرضهم لليهود؟” | ياسين صبيح

ذكرت صحيفة الأهرام في عددها الصادر في 28/29 تموز 1937 ما نصه: اغتيل بالرصاص “فلان” بينما كان في طريقه الى منزله ليلا، وهو مشهور بالسمسرة على الأراضي لليهود، وترأس بعض المحافل الماسونية العاملة لمصلحة الصهيونية، وقيل أن سبب اغتياله هو تسببه في نقل ملكية مساحات واسعة من أخصب أراضي فلسطين لليهود، وقد أغلق الفلسطينيون جامع حسن بيك في المنشية لمنع الصلاة عليه ولم يحضر لتشييعه سوى بعض أقاربه. وقد توقع أهله أن يمنع الناس دفنه في مقابر المسلمين لذا نقلوا جثته إلى قريته الأصلية قلقيلية وحصلت ممانعة لدفنه في مقابر المسلمين وقيل انه دُفن في مستعمرة صهيونية اسمها (بنيامينا) لأنه متزوج من يهودية.

ياسين صبيح
ياسين صبيح

تبلغ مساحة أراضي فلسطين حوالي 27 مليون دونم ويبلغ مجموع ما استولى عليه الصهاينة إلى ما قبل نكبة1948 نحو 2 مليون دونم أي 7% من مجموع أراضي فلسطين الكلي وفق المعطيات التالية

حوالي 650 ألف دونم استولى عليها اليهود خلال عهد الحكومة العثمانية من خلال ما يسمى الأراضي الأميرية بحجة إنعاش الزراعة وإنشاء مدارس زراعية

حوالي 300 ألف دونم منحتها حكومة الإنتداب (الإستعمار) البريطاني لليهود دون مقابل وهي من أملاك الدولة

حوالي 200 ألف دونم منحتها حكومة الإنتداب (الإستعمار) لليهود لقاء أجرة اسمية وهي من أملاك الدولة

حوالي 600 ألف دونم اشتراها اليهود الصهاينة من عائلات لبنانية وسورية من الذين كانوا يملكون أراضي في فلسطين كمرج ابن عامر ووادي الحوارث والحولة

حوالي 250 ألف دونم معظمهن باعهن سماسرة فلسطينيين خونة وقد تمت ملاحقتهم من قبل الشعب الفلسطيني وتصفيتهم إلا من فر من البلاد ولجأ الى أقطار أخرى

وقد باع كثير من السوريين واللبنانيين أملاكهم في فلسطين لليهود الصهاينة. ومن العائلات التي باعت:

عائلة سرسق من بيروت – مشيل سرسق وإخوانه وقد باعوا حوالي 400 ألف دونم من سهل مرج ابن عامر وهي من اخصب الأراضي الفلسطينية وكانت تسكنها 2546 أسرة فلسطينية طردت من قراها لتحل محلها اسر يهودية أحضرت من اوروبا وغيرها.

عائلة سلام من بيروت: وقد باعت 165 ألف دونم لليهود الصهاينة من أراضي بحيرة الحولة

عائلة بيهم من بيروت: باعوا ما يملكون من أراضي حول بحيرة الحولة لليهود الصهاينة

انطون تيان واخوه ميشيل تيان: باعوا 5 ألاف دونم من أراضي وادي الحوارث لليهود الصهاينة فقاموا اليهود معززيين بقوة سلاح الاستعمار البريطاني بطرد الفلسطينيين من وادي الحوارث والسيطرة على 32 ألف دونم ولم يكتفوا بالـ 5 الاف دونم التي اشتروها من عائلة تيان اللبنانية.

آل قباني من بيروت: باعوا 4 الأف دونم من أراضي وادي القباني لليهود الصهاينة فسيطر اليهود على الوادي كله

عائلات القوتلي والجزائري وآل مرديني من سوريا: باعوا قسما كبيرا من أراضي صفد لليهود الصهاينة

آل يوسف من سوريا: باعوا لليهود الصهاينة قطعة أرض كبيرة كانت تابعة لشركة تطوير أراضي فلسطين

آل صباغ وأل تويني من بيروت – لبنان: باعوا لليهود الصهاينة اراضي قرى الهريج والدار البيضاء والانشراح والتي تسمى اليوم مستوطنة نهاريا

باع كل من خير الدين الأحدب ووصفي قدورة وجوزيف ضريج وميشيل سرجي ومراد دانا والياس الحاج وكلهم من لبنان باعوا لليهود الصهاينة مساحة كبيرة من الأراضي الفلسطينية المجاورة للبنان

اضافة إلى ما باعوه أشخاص من الطائفة البهائية من أراضي بلغت حوالي 13 ألف دونم في منطقة النقيب وخربة ام جوني لليهود الصهاينة

لقد دافع الفلسطينيون عن أراضيهم بكل ما أوتوا من قوة رغم حجم المؤامرة والتعاون الإستعماري لدول أوروبا وروسيا مع الصهيونية لإقامة دولة “إسرائيل” وقد فرضت القوانين التي تسهل إنتقال الأراضي العربية إلى الصهاينة أثناء الإستعمار البريطاني لفلسطين وقد ارتكبت المجازر ودمرت القرى الفلسطينية وطرد الفلسطينيين في نكبة 1948 وتم الإستيلاء على الأراضي بالقوة بعد فشلهم في شراء وإغراء فلاحيي الشعب الفلسطيني لبيع أراضيهم.

أما من باعوا أراضيهم لليهود الصهاينة من الفلسطينيين والذي بلغ 250 ألف دونم أي أقل من النصف من الأراضي التي بيعت من قبل عائلات سورية ولبنانية فقد تم تكفيرهم وتجريمهم وتخوينهم من قبل الشعب الفلسطيني بكافة مؤسساته وهيئاته الدينية الاسلامية كالمجلس الاسلامي الأعلى والمسيحية واحزابه الوطنية وقد تم الحكم بالإعدام على كل من يثبت تورطه ببيع أو تسهيل نقل اراضي لليهود الصهاينة.

منذ نكبة فلسطين عام 1948 بقيت حالات تسريب الأراضي الفلسطينية لليهود الصهاينة حالات فردية ونادرة إلى ان تفجر موضوع اوقاف الكنيسة الأرثوذكسية كأكبر ملف يتم التعامل معه حديثا في هذا الموضوع ويأكد على دور غير الفلسطينيين في بيع الأراضي والعقارات للصهاينة حيث يظهر دور الكنيسة اليونانية الذين يملكون حق التصرف بالأملاك والعقارات الكنسية التابعة للكنيسة الأرثوذكسية اليونانية في القدس خاصة وفي فلسطين عامة في بيع الأراضي للصهاينة. وقد اعترف محامي البطريريكية سوخورفسكي عن الدور الكبير للكنيسة اليونانية في بيع الأراضي والمباني للصهاينة.

من بين الأراضي الذي يجري الحديث عن بيعها في صفقات سريه هي:

– قطعة الأرض المقام عليها مبنى الكنيست الصهيوني.

– قطعة الأرض المقام عليها ديوان وبيت رئيس الكيان الصهيوني.

– قطعة الأرض المقام عليها مبنى وزارة المعارف الصهيونية.

– سبعون دونم في جبل أبو غنيم.

– بيع مآوى بإسم “القديسة جوانا” في حي النصارى في القدس.

– بيع 750 دونم تقع حول كنيسة “القديس ايليا” جنوب مدينة القدس.

– بيع المقبرة المسيحية الأرثوذكسية التي بنيت على أنقاضها 250 منزلا للمستوطنين الروس من الصهاينة.

– تأجير أرض عند مدخل بيت لحمللجيش الإسرائيلي لإقامة الحاجز العسكري مقابل 200 ألف دولار.

– بيع فندق “ماريوحنا” في حارة النصارى في القدس عام 1990م.

– تأجير سور الدير في يافا لمدة 99 سنة منذ عام 1998م.

طبعا سجلات الكنيسة اليونانية الرسمية تبين ان الكنيسة تمتلك نحو 18% من مساحة غربي القدس و 17% من مساحة شرقي القدس و 3% من مدن اللد والرملة ويافا وحيفا. كما تكشف الوثائق عن صفقة بيع وتاجير عقارات في ميدان “عمر بن الخطاب” في البلدة القديمة في القدس وتشمل فندق امبريال وفندق البتراء و27 محلًا تجاريًا وذلك بموجب وكالة خاصة منحها “البطريرك ايرينيوس الاول” إلى “نيكولاوس بابا ديميس” يحمل عنوان “بروتكول تفويض وكالة” حيث تم بيع شارع بأكمله في القدس تشمل معظم المباني المتواجدة على الطريق الذي يمتد من الكنيسة الأرثوذكسية عند باب الخليل حتى السوق العربي.

ولقد ذكرت التقارير أن البطريريك “ارينيوس” اُستخدم كمخلب للموساد الصهيوني لضرب وتهميش الشخصيات الوطنية داخل الكنيسة فاضطرت دولة اليونان بعد فضائح تسريبات وبيع الأراضي للـ “كيرين كييمت” إلى عزل البطريرك من منصبه.

كما استولى المستوطنون على عدد من العقارات العربية في القدس بطرق مشبوهة ومن الأمثلة على ذلك:

1- خان النابلسي: يقع في سويقة باب العامود من الداخل وقد صادرته البلدية عام 1985 ووضعت يدها عليه دائرة الآثار الصهيونية بذريعة أنه مكان آثري وحولته إلى متحف صغير للزائرين.

2- البنايتان اللتان بيد عواد أبو اسنينة في الحي الإسلامي في البلدة القديمة : البناية الأولى تتكون من طابقين ودكاكين  وفي عام 1987 أجلت جمعبة “عطيرات كوهنيم” ترافقهم قوة من الجيش الصهيوني أربع عائلات فلسطينية تسكن البناية وهم: عائلة سعدي أبو ارميلة وأم سعد الراجي وأبناءها وعائلة يوسف أبو الدولة وموسى الجرو. أما البناية الثانية فتتكون من ثلاث طوابق وقد باعت جمعية “عطيرات كوهنيم” شقة من الطابق الثالث لاريئيل شارون.

 دار الباشا: تقع في شارع الواد مقابل مفرق عقبة المفتي (طريق الالآم) وفُتح فيها كنيس للصهاينة.

 دار البشتاوي: تقع في زاوية طريق الالآم.

دكان السيوري بالقرب من دار البشتاوي.

 منزل آل الترهي: يقع المنزل في طريق الواد زاوية طريق باب الحديد.

سكن سلمان أبو ميالة: يقع جانب عقار آل ترهي.

 سكن يوسف أبو صبيح (عكاشة) ودار اليماني: يقع على طريق باب الحديد.

 حائط حوش رباط الكرد: والذي يسمى حوش الشهابي في الجهة الغربية من سور ساحة المسجد الأقصى المبارك مقابل المدرسة الأرغونية

وعشرات البيوت والمحلات التي تمت السيطرة عليها من قبل جمعيات الاستيطان الصهيونية اما بتزوير الوثائق أو عبر سماسرة خونة أو بحجة قانون “أملاك الغائبين” ناهيك عن الإستيطان في ضواحي القدس كسلوان والشيخ جراح مثلا.

الإستيطان في القدس وصهينة هذه المدينة مستمر وليس آخرها ما تم الاعلان عنه في خطة 2020 حيث سيكون باب العامود محطة قطارات مركزية لنقل المستوطنين من وإلى القدس وكمصادرة الـ 750 دونم من أراضي العيساوية والطور بحجة حديقة قومية تابعة للبلدية.

على المؤسسات الوطنية والدينية الإسلامية والمسيحية والأحزاب الوطنية وكافة الشرفاء التحرك الفوري من أجل دعم صمود المقدسيين ومنع تهريب وتسريب أي أراضي أو عقارات جديدة إلى . الصهاينة وأن يتم الضرب بيد من حديد لكل من يثبت تورطه في عقد أي صفقة مشبوهة مع الإحتلال الصهيوني. وهنا أتسائل عن دور الأوقاف الاسلامية في منع تسريب مباني تابعة لها للإحتلال الصهيوني وعن الفساد المستشري فيها!

إن مدينة القدس والتي تتنافس القداسة والدناسة عليها فآثرت هي الصمت لم تعد فقط مدينة للأشباح بفعل سياسات الاحتلال الصهيوني بحق أبنائها من هدم وطرد واعتقالات وفرض المزيد من الضرائب بل إن المتجول في هذه المدينة يلاحظ أن أعداد الصهاينة المتجولين في البلدة القديمة خاصة فيما يعرف بالحي الإسلامي يكاد او كاد منافسة عدد الفلسطينيين فيها وأصبحت مقولة الصهاينة القدس بشقيها الشرقي والغربي عاصمة موحدة للصهاينة فعلًا لا قولًا فقط.

[divider]

أغلب هذه المادة مجمعة من كتاب: هل باع الفلسطينيون أرضهم لليهود للمؤلف: ناصر الرفاعي

جمعية “عطيرات كوهنيم”: جمعية إستيطانية صهيونية نشطت في مجال الإستيلاء على الأاضي والعقارات الفلسطينية وتتلقى الدعم من الملياردير الصهيوني مسكوفيتش

مؤسسة “الكيرين كييمت”: مؤسسة صهيونية انشئت في المؤتمر الصهيوني الخامس عام 1901 وكلفت بمهمة شراء وإدارة الأراضي التي يتم الإستيلاء عليها

رابط التدوينة في مدونة قلم مقدسي : http://yasinsbeih.wordpress.com/2014/04/18/%D9%87%D9%84-%D8%A8%D8%A7%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%84%D8%B3%D8%B7%D9%8A%D9%86%D9%8A%D9%88%D9%86-%D8%A3%D8%B1%D8%B6%D9%87%D9%85-%D9%84%D9%84%D9%8A%D9%87%D9%88%D8%AF%D8%9F/

وأعرف أنكِ أحلى الصَبايا | صهيب الطوباسي

1457655_729763573735438_93145461_n1[1]
صهيب الطوباسي

أفيقي للحظـه ، وأمسحي المرايا
وأقرأي بِرفـــــــــــقٍ روايـة هـوايـا
أتيتُـكِ طِفــــــــــــلاً قليل الخطايا
على فـــــــــــرسٍ أكهلته الهدايا
وأعرف أنــــــــــــكِ أحلى الصبايا
وأعرف أنـــــــــــه قليلٌ بحـقكِ ..
قليلٌ رِضايـا ..
جعلتُ لكِ الأرض في راحتـــيكِ
وكـل الخبـايا ، كـل الخـــــــفـايا
كتبتُ على شــــفتيكِ القصـائد
وطيفكِ نـام علـــــى كـل حائط
وأطلقت وردي تــــجـاه الأماني
وعـادت ورودي عـادت شـــظايا

********************

أفيقي للحـظه ، وأمسحي المرايا
دمـار المشـاعر وكذب الوصــــــايا
نقض العـهود وصـــــــــــــد الردود
ومكـراً يـزوّر صـــــــــــــدق النـوايا
وغدر اليديـــــــــــن يعـانق يدايَ
تقـول أحبكْ ، أمـــــــــزق صدركْ
وأحرقُ قلبكْ ، ســــأكسب ودكْ
فلن تستطع أن تُحب سـوايا ..~

*******************

أفيقي للحـظه ، وأمسحـي المرايا
وأقرأي برفقٍ روايـة هــــــــــــــوايا
أنا رجلٌ ألفتّـه المعـــــــــــــــــاني
وفي كتُبِ الكبــــــــــــريـاء ثنائي
في كـل صفحـه وبيــــــــــن الثنايا
ورأسي يطـاول حــــــــد السمـاءِ
وما تحت أقدامي ذلْ المَـــــنـايا
بطيـب غروري وعمـق بحـــــوري
جعلتكِ أنثـى ، وكنــــــــتِ بقايا
وأعرف أنكِ احلى الـــصبـايا .. ~

للتواصل مع صهيب الطوباسي على الفيسبوك: http://www.facebook.com/suhaib.tobasi.7

[divider]

قصة قصيرة (انتظرتك)

ها انا هُنا أُلوح لك بيدي
إنتظرتك

انا هنا أقف الوح بيدي لك طويلاً .أنفاسي القصيرة من قِلة صبري

أصبحت أطول وأطول مما عرفتها انا ! انا الآن شيء نحتهُ انت.
انتظرتك ولوحت وبصبرٍ تحت المطر بكيت اختلطت قطرات عاطفتي الحارة
مع قطرات تشرين الباردة تصافحنا انا وقفازاتي ألف مرةٍ وأنا انتظرك لكنني ابيتُ ان ارتديها
على كفي .أحببت ان يكون دفىء يدي حين اللقاء طبيعياً ..كم اشعر بالقناعة والرضا وأنا قبلك قاموسٌ لم تدخله كثيراً من تلك المصطلحات التي اشعر بها حين ألقاك ..ينتهي المساء على كرسي الانتظار ويمر من أمام عيني ألف حافلةٍ وقطار وكلها لا تحملك يا إلهي. ….اتراني اتهت المحطة  اتراني انتظر في المكان الخطاً. سؤال لم يخطر لي إلا بعد ان جاء آخر قطار. ولم تأت انت على متنه. المٌ وحيرة هذه كلماتٌ يقولها البسطاء من يمتلكون مشاعر عادية انا وللأسف من جنس الشعراء .كان ما شعرت به ضجيج مشاعر، كرةٌ تدور بي ،وكومة أشياء تُثقل عاتقي عليَّ ان أحملها وأعود لبيتي هذا المساء . بوجهٍ كئيب وعين تدمع حسراتٍ وحسراتً لأجل ذاك اللقاء ولن تستنزف أبداً احتياطي الحسراتِ ذاك ستظل تدمع. انا اعرفها تغيرت كثيراً بعد ان عرفت لونك أخذت تدمع لأقل الأشياء إرهافاً تبكي لأجل ذات البكاء. ربما لأجل السبب الأول فهيٌَ حَفظتك جيداً تحب شكليَّ الباكي فهاهيَّ تُبكي ملامح حياتي وتبكي. ….. ، كفى،، نعم،،، شردتُ كثيراً اليوم انا و كُتيبي هذا على دكة الموت تلك .لنعد إلى المنزل مهما يكن. .. أخذت اجر بجسدي الثقيل إلى طريقٍ اشعر رغم معرفتي لما اقصد بأنني أسير بلا هُدىً ..أسير وأسير…. لم اركب ايَّ حافلةٍ او ما يُسهل عليَّ الوصول قطعت الطريق انا وقدمي فقط نمشي تارة ونركض كمجانين السينما العشاق الذي لطالما سخرت منهم تارةً. وفجأة وأنا قرب الباب أُمسك بمفتاح الراحة والدفء بعد هذا الانتظار وهذا العناء وإذا برائحة قهوةٍ تفوح ُمن مطبخي وصوت مدفأةٍ تتلظى وصوت وريقات كتاب تتقلب  فرحاً لانها لاحد كتبي المهجورة. ! نسيتُ رغم كل ذاك ان افتح الباب وظللت انا وجنون أفكاري نتشاجر واعرف  رغم جدلي الطويل مع ذاتي في ما يخص انتظارك ان إرادة أقوى مني لكنها في داخلي ! ستفوز وسأبقى انتظرك بلا املٍ سأفترش عتبة منزلي مع كوب القهوة وقلمٍ شارد وورقٍ مبلل وكتابٍ (كذبةٌ) أضعها بجانبي كي أوهم نفسي بأنني لا أضيع وقتاً اي هراء هذا ! ! وبينما أنا بنوبة الجنون تلك فُتح الباب وإذا بك بغضب تُحدقُ إلى حالي وتقول : كم انتظرتك انا عند هذا الباب اين كنت يا ترى تُمثلين دور بائعة الثقاب !

بقلم (ملاك احمد الجبوري).
تويتر : JuborryMalak@