مسابقة تصميم شعار جديد للجامعة العربية الأمريكية جائزتها 10 آلاف دولار

سنافر الجامعة الأمريكية 2013 (12)

الجامعة العربية الأمريكية

مسابقة تصميم شعار

تحتفل الجامعة العربية الأمريكية- جنين في فلسطين AAUJ في عام 2015 بالذكرى السنوية الخامسة عشرة  لافتتاحها الرسمي والذي كان في شهر أيلول من عام 2000.

وترغب الجامعة العربية الأمريكية بتكريم إنجازاتها وما حققته خلال السنين بعمل شعار جديد والذي يسلط الضوء على العهد الجديد.

وتدعو الجامعة العربية الأمريكية المصممين والفنانين بأن يكونوا جزءا من المنافسة على تصميم شعار جديد، وبالتالي الحصول على فرصة إظهار عملهم الفني على جميع وثائق وشبكات تواصل الجامعة العربية الأمريكية، هذا بالإضافة إلى جائزة نقدية قدرها 10000$.

مواصفات الشعار:

  • يجب أن لا يتعدى حجم الصورة عن 1280 * 1024 بيكسل.

  • يجب أن تكون الصورة واضحة المعالم حتى عندما يتم طباعتها بأصغر حجم لها.

  • يجب أن يكون التصميم بصيغة JPEG أو أي صيغ أخرى عالية الجودة عند تخزينها على أي جهاز تخزين بما لا يقل عن 300 dpi.

  • يجب أن تظهر الصورة بشكل واضح باللون الرمادي، حيث سيتم طباعتها ملونة وأيضا بالأبيض والأسود.

  • إمكانية بناء الشعار على أي سطح أو قالب من أجل عملية النشر.

  • ينبغي أن لا يزيد حجم الملف عن 5 MB، ولكن يجب أن يتم تخزينه بطريقة تمكن لجنة التحكيم من تكبير الصورة لرؤية التفاصيل بوضوح.

  • يجب أن يكون الشعار سهل التمييز وبسيط وخال من الشوائب وفيه إبداع.

  • يجب أن يعكس الشعار رسالة الجامعة العربية الأمريكية ورؤيتها و قيمها.

  • يجب أن يكون التصميم عملاً مبتكراً ولا ينبغي استخدام أي عناصر قد سبق استخدامها أو موجودة في تصاميم وشعارات جامعات أخرى.

حقوق النشر و براءة الاختراع

  • يجب على المتنافسين أن لا يقوموا بانتهاك أي حقوق للملكية الفكرية، ويشمل ذلك، بالإضافة إلى  براءة الاختراع، العلامات التجارية وحقوق النشر.

  • على المشتركين بالمنافسة وعند تقديم تصاميمهم أن يشهدوا و يصرحوا بأن هذا التصميم مبتكر وتم انشاؤه بشكل شخصي وفردي من المتنافس، ولا يملك أي شخص أو كيان آخر أي حق في هذا التصميم أو في أي من مكواناته و عناصره.

  • يجب أن يوافق المصمم الفائز بالجائزة النقدية على نقل جميع حقوق الملكية الفكرية المعمول بها لتصبح للجامعة العربية الأمريكية.

قواعد المنافسة

  • على جميع المشتركين في المنافسة أن يقوموا بإرفاق تصاميمهم بنبذة مختصرة لا تزيد عن 500 حرف عن كيفية عكس الشعار لرسالة الجامعة العربية الأمريكية ورؤيتها و قيمها.

  • تحتفظ الجامعة العربية الأمريكية بالحق بالقيام بأي تعديل على التصميم الفائز وذلك بمحض إرادة الجامعة.

  • يجب أن يكون الشعار أصلي و مبتكر تماماً ومصمم من قبل المتسابق.

  • عند انضمام المشتركين بالمنافسة، فإنهم بذلك يوافقون على قواعد و شروط المنافسة وعليهم الالتزام بها.

  • فقط التصاميم التي تكون مرفقة باستمارة الاشتراك هي التي يتم قبولها. ولا يتم إرجاع أي من التصاميم الأخرى.

  • يجب إرسال التصاميم إلى الإيميل logoaauj@gmail.com مرفقاً باستمارة الاشتراك بالمنافسة موقعة.

  • آخر موعد لاستلام التصاميم هو 1 تشرين الأول 2014، (1- 10- 2014).

لمزيد من المعلومات عن الجامعة العربية الأمريكية يمكنكم زيارة  www.aauj.edu

لمزيد من المعلومات حول المنافسة يمكنكم التواصل معنا عبر الإيميل 2015logoinfo@gmail.com

الجامعة العربية الأمريكية تعقد ندوة بعنوان واقع المرأة حقوق وحريات

الجامعة الأمريكية

عقد قسم الفقه والقانون في كلية الحقوق بالجامعة العربية الامريكية ندوه بعنوان “واقع المرأة حقوق وحريات”، بحضور مجموعة من الطلبة.

وتحدث بالندوة عميد كلية الحقوق الدكتور طارق كميل، وفضيلة قاضي محكمة نابلس الشرعية عبد الله حرب، والمرشدة النفسية والقانونية للمرأة في جمعية طوباس الخيرية المحامية غادة شديد، ورئيس قسم الفقه والقانون الدكتور خيرالدين طالب، وأستاذ الفقه الإسلامي الدكتور مصطفى سويطات.

افتتح الدكتور خير الدين طالب الندوة، بكلمة رحب فيها بالحضور، وأجرى مقارنة بين واقع المرأة في الجاهلية، والإسلام، والحضارات الغربية اليوم، مبينا ان الإسلام هو من اعطى المرأة كامل حقوقها وانصفها، وحفظ كرامتها.

اما العميد الدكتور طارق كميل فقد طالب المرأة في مداخلته أن تتعرف على ذاتها أولا، وان تعرف حقوقها، وما تريد قبل ان تخوض في معركة انتزاع الحقوق، وقال:” أن الجهل والأمية التي تعانيها المجتمعات العربية قد أوقع المرأة في هذه الشبهة، وادخلها في دوامة ووهم أنها منقوصة الحقوق”.

وتحدث الدكتور مصطفى سويطات في كلمته عن تكريم الإسلام للمرأة في جميع مجالات الحياة كالحفاظ على حقها في الحياة، والتعليم، والعمل، والتملك، وإبداء الرأي.

واستعرض القاضي عبد الله حرب الجوانب القانونية والتشريعات المتعلقة بالمرأة في قانون الأحوال الشخصية، وقال: “ان القانون منحاز بشكل واضح لصالح المرأة، وان دائرة القضاء الشرعي تلاحظ كل جديد ومتغير، وتصدر التعليمات والتعميمات من اجل الحفاظ على المرأة وكرامتها، ومنها على سبيل المثال بتعميم إبلاغ الزوجة الأولى بزواج زوجها بزوجة أخرى، ونظام الخلع المعمول به”.

وطالب بضبط الخطبة بضوابط شرعية وقانونية من اجل أن يكون التعارف بين الزوجين بشكل أوضح قبل إبرام عقد الزواج، للحد من ظاهرة الطلاق، وبان تكون للمحاكم الشرعية دائرة تنفيذ خاصة مثل المحاكم النظامية من اجل تنفيذ أحكام القضاء الشرعي بشكل أسرع.

وفي مداخلتها قالت المحامية غادة شديد :”الإسلام جاء للذكر والأنثى، والقوانين تخاطب الذكر والأنثى، وانه لا فاصل بينهما، وان تطبيق الأحكام والقوانين من شأنه ترسيخ وجود الأسرة الآمنة والمستقرة، والمحافظة حقوق الزوجين وواجباتهم والحد من ظاهرة الطلاق التي تعتبر مؤشر خطير في مجتمعنا”، كما طالبت بان يكون هناك دورات تأهيلية قبل الزواج من اجل الحفاظ على الأسرة متينة ومتماسكة.

وخلال الندوة طرحت العديد من الاستفسارات حول حقوق المرأة الفلسطينية، ومدى تطبيق القوانين والتشريعات التي تنصفها، ونظرة المجتمع للمرأة في فلسطين مقارنة بالنساء العربيات.

محاضرة لطلبة الماجستير في الجامعة الأمريكية حول دور القضاء في تطبيق مبدأ حرية الاثبات

Auj1

عقدت كلية الحقوق في الجامعة العربية الامريكية محاضرة لطلبة ماجستير القانون التجاري حول دور القضاء في تطبيق مبدأ حرية الاثبات، قدمها رئيس محكمة البداية والصلح في جنين القاضي سائد الحمد الله، بحضور عميد الكلية الدكتور طارق كميل، ومجموعة من الطلبة.

 وخلال المحاضرة، تحدث القاضي الحمد لله عن أهمية تطبيق مبدأ حرية الاثبات في المحاكم الفلسطينية لما له من أثر كبير في تعزيز العناصر التي يقوم عليها العمل التجاري، وهي السرعة، والثقة، والائتمان.

وفي نهاية المحاضرة، دار نقاش بين الحمد لله وطلبة ماجستير القانون التجاري حول الموضوع، كما طرحت العديد من الأسئلة والاستفسارات حول آليات تطبيق مبدأ حرية الاثبات.

  وكان عميد الكلية الدكتور كميل قد بحث سبل التعاون مع القاضي الحمدللهخلال زيارته للجامعة، واتفقا على آليات تفعيل العمل المشترك بين الجامعة العربية الامريكية ومحكمة البداية في جنين في تدريب طلبة الكلية، وتنفيذ البرامج الهادفة والمشتركة.

IMG_7842

تأهل الجامعة العربية الأمريكية إلى دوري المناظرات النصف نهائي من مناظرات الجامعات

تأهلت الجامعة العربية الأمريكية إلى الدوري النصف نهائي في برنامج المناظرات الفلسطينية التابع لمؤسسة فلسطينيات، أمس، بعد أن تخطت مرحلة الدوري التمهيدي للبرنامج الذي جمع ستة من الجامعات الفلسطينية في الضفة الغربية وأربعة من قطاع غزة.
وتضمن البرنامج التمهيدي الذي عقد في فندق السيزر في رام الله جولتين من المناظرات، التي جاءت على شكل ثنائية من فرق الجامعات المؤيدة والمعارضة بحضور عدد من الإعلاميين الذين شكلوا لجان التحكيم.
وتناولت الجولة الأولى الخاصة بفريق العربية الأمريكية- جنين مع جامعة البولتكنك- الخليل، موضوع مجالس الطلبة في الجامعات الفلسطينية وانحيازها لمصالحها الفئوية أكثر من مصلحة الطلاب والتي انتهت بفوز العربية الأمريكية بإجماع لجنة التحكيم.
بينما احتد النقاش في الجولة الثانية والتي جمعت العربية الأمريكية بجامعة بيت لحم، حول دور العادات والتقاليد في استمرارية جرائم القتل على خلفية الشرف، والتي توجت بفوز مميز للأولى بعد مناظرة شيقة.
وانتهى الدوري التمهيدي بتأهل أربعة فرق من الجامعات فلسطينية وهي: الجامعة العربية الأمريكية، وجامعة الخليل، وجامعة بيت لحم، وجامعة أبو ديس، وخروج كل من فريق جامعة النجاح الوطنية والبوليتكنك.
وعبرت الطالبة شذا حنايشة من فريق العربية الأمريكية، عن سعادتها بهذه التجربة المفيدة التي وسعت آفاق تفكيرها حول ما يمكن أن يفكر به الخصم، إضافة إلى رغبتها بنقل هذه التجربة التي تتطلب عصفاً وجهداً ذهنياً إلى طلاب جامعتها والعمل على تطويرها.
وخاضت فرق الجامعات في وقت سابق تدريبات مكثفة، حول كيفية التناظر وبنية الخطاب والكيفية التي تصاغ بها الحجج لإقناع الجمهور والدفاع عن الرأي الذي يتبناها، قدمته لهم المدربة المتخصصة نجوان بيرقدار.
ويأتي مشروع مناظرات فلسطين، في سنته الأولى بحيث يتضمن مباريات في إطار محلي تنتهي باختيار الجامعة الفائزة على مستوى الضفة وعلى مستوى قطاع غزة.
والجدير ذكره أن فريق العربية الأمريكية تضمن حضور كل من د.محمود خلوف وأ.سعيد أبو معلا المحاضران في قسم اللغة العربية والإعلام لمساعدة ودعم الفريق الذي تكون من الطالب دجانة أبو الرب وداليا الأحمد وشذا حنايشة وولاء عمرية

الجامعة العربية الأمريكية تشارك في مؤتمر علمي بجمهورية قيرغيزستان

شارك رئيس الجامعة العربية الامريكية الأستاذ الدكتور محمود أبو مويس، ونائبه للعلاقات الدولية الدكتور مفيد قسوم، في المؤتمر العلمي حول “تنويع مصادر التمويل، الاستقلالية والتخطيط الاستراتيجي”، والذي عقد في جامعة ماناس القيرغيزسية – التركية في مدينة بيشكيك العاصمة.

1

وأقيم المؤتمر بحضور العديد من ممثلي الجامعات الأوروبية والآسيوية والعربية من مصر وليبيا وتونس والجزائر والمغرب والأردن ولبنان وفلسطين، ونظم المؤتمر بالتعاون ما بين جامعة ماناس واتحاد جامعات العواصم الأوروبية “يونيكا”، بتمويل من قبل صندوق “التمبوس” التابع للاتحاد الأوروبي.

وقدم وفد الجامعة خلال مشاركته مداخلة حول التخطيط الاستراتيجي في الجامعات العربية، وضعف الدعم التمويل اللازم له، وضرورة رصد الأموال لهذا المجال، وبناء وحدات تخطيط في الجامعات العربية  حتى تتمكن من وضع تصورات علمية رزينة ودائمة للحاق بالركب العلمي والبحثي الموجود حالياً في الدول الرأسمالية المتقدمة، وحتى تتمكن كذلك من التقدم في قائمة الجامعات ذات السمعة العلمية والأكاديمية والبحثية، وبين أهمية التعاون بين الجامعات العربية والأوربية لنقل المعرفة والعلوم التكنولوجية من خلال تعزيز علاقات الشراكة والاتفاقيات.

2

كما حذر الوفد من أن الاستمرار في هذا النهج  المتبع من شأنه زيادة الأزمة العلمية والأكاديمية والبحثية وتفاقمها،  وزيادة الفجوة بين الجامعات العربية ومثيلاتها الأجنبية.

3

وركز المؤتمر على ضرورة التخطيط الاستراتيجي كسيرورة متواصلة ومستمرة وليس كناتج نهائي، وعلى أهمية تنويع مصادر الدعم للجامعات الذي يأتي من اتفاقيات الشراكة مع القطاع الخاص في دعم الأبحاث العلمية، وعدم الاعتماد فقط على رسوم وأقساط الطلبة.

وعلى هامش المؤتمر، تمت مناقشة آفاق التعاون الاكاديمي والبحثي وتنفيذ البرامج المشتركة بين الجامعة العربية الامريكية وعدد من الجامعات المشاركة، كما قام الاستاذ الدكتور ابو مويس، ورئيس جامعة ماناس الاستاذ الدكتور صلاح الدين بالشي بتوقيع اتفاقية تعاون لتبادل الخبرات الاكاديمية والبحثية.

الجامعة العربية الأمريكية في جنين تنظم حفلاً لاستقبال موظفيها الجدد

نظم مكتب نائب الرئيس لشؤون التخطيط والتطوير في الجامعة العربية الامريكية حفل استقبال للموظفين الجدد برعاية رئيس الجامعة الاستاذ الدكتور محمود ابو مويس، وكتقليد سنوي متعارف بهدف توثيق العلاقات الاجتماعية، وتعزيز مبدأ الأسرة الواحدة.

وكان باستقبال الموظفين الجدد، نائب رئيس الجامعة للشؤون المجتمعية الدكتور نظام ذياب، ومساعد الرئيس للشؤون الادارية والمالية الاستاذ فالح ابو عرة، ومساعد نائب الرئيس لشؤون التخطيط والتطوير الدكتورة رولا جاد الله.

وخلال اللقاء، رحب الدكتور ذياب بالموظفين الجدد، وأكد أن الجامعة تفتخر بجميع موظفيها لأنها تؤمن بأنهم على كفاءة عالية ويمتلكون قدرات مهنية وعلمية على المستوى الوطني من شأنها تحقيق طموحها بالسعي الدائم للنموذجية في العملية التدريسية، ونقل خبراتهم للطلبة من خلال خطة أكاديمية وإدارية واعدة لبناء الطالب الباحث والمثقف على معايير ومواصفات الجودة والنوعية في العملية التعليمية.

ومن جانبه قال الاستاذ ابو عرة:”ان الجامعة العربية الامريكية هي بيت المميزين وأصحاب الإبداع في هذا الوطن فهي تعتز وترحب بجميع الكفاءات، لأنها تعلم جيدا بأنهم الجنود المجهولين الذين يربطون الليل بالنهار ويبذلون الغالي والنفيس في سبيل تخريج طلبة على قدر عالٍ من المسؤولية والانتماء والعلم لتشريف فلسطين وتعزيز صمود أهلهم والتسلح بأهم أدوات النضال في مواجهة الاحتلال لنيل الحرية وتحقيق تطلعات وأحلام هذا الشعب بإقامة الدولة الفلسطينية”.

كما أطلعهم الأستاذ ابو عرة على التسلسل الإداري والوظيفي في الجامعة، وعلى مهام مجالسها، اضافة الى تعريفهم بحقوقهم وواجباتهم، وأكد لهم انه منذ لحظة تعيينهم ستكفل لهم الجامعة حياة معيشية كريمة، واحتراما كبيرا.

أما الدكتورة جاد الله فقد قدمت شرحا مفصلا للموظفين الجدد حول الجامعة ونشأتها وأهدافها، وكلياتها ومراكزها التعليمية والتدريبية، وبرامجها الأكاديمية، وطالبتهم ببذل جهودهم من اجل المساهمة في رفعة الجامعة أكاديميا وإداريا، وان يكونوا صناعا للنجاح المأمول مستقبلا في الطريق للارتقاء بالجامعة الى مصاف الجامعات العالمية المتقدمة.

عبر الموظفون الجدد عن سعادتهم لوجودهم ضمن أسرة الجامعة العربية الأمريكية مؤكدين على ان السمعة الأكاديمية الطيبة للجامعة وتميزها على المستوى الوطني وطموحها الكبير هو ما دفعهم لان يكونوا جزءا من أسرتها، مؤكدين أنهم لن يدخروا جهدا في سبيل خدمة الجامعة وطلبتها وأنهم سيكونوا سفراء مشرفين لها في مجتمعهم.

كما نظمت دائرة العلاقات العامة جولة ميدانية لموظفي الجامعة الجدد أطلعهم خلالها ممثل العلاقات العامة إبراهيم طحنات على كليات الجامعة ومراكزها وبرامجها الاكاديمية وخططها الحالية والمستقبلية على الصعيد العلمي والبنية التحتية والمشاريع التطويرية

الجامعة العربية الأمريكية تخرج مجموعة من الطلبة المشاركين في دورة لفنون الكتابة الصحفية (صور)

خرجت الجامعة العربية الامريكية مجموعة من الطلبة المشاركين في دورة إعلامية بعنوان “مهارات وفنون الكتابة الصحفية” والتي عقدت بالتعاون ما بين قسم اللغة العربية والإعلام ومبادرة تواصل.

وأقيم حفل تخريج الطلبة بحضور النائب السابق في المجلس التشريعي الفلسطيني حسام خضر، والنائب الحالي جمال حويل، والقائم بأعمال عميد كلية العلوم والآداب الدكتور عباس المصري، ورئيس قسم اللغة العربية والإعلام الدكتور عماد ابو الحسن، وممثل مبادرة تواصل انس اسطة، ومدير المركز الشبابي الاجتماعي سعيد العموري، اضافة الى مجموعة من أعضاء الهيئة التدريسية، والطلبة المشاركين في الدورة.

وكان رئيس الجامعة الاستاذ الدكتور محمود ابو مويس باستقبال النائبان خضر وحويل خلال زيارتهم للجامعة، بحضور نوابه للشؤون الاكاديمية الاستاذ الدكتور نور الدين ابو الرب، وللشؤون المجتمعية الدكتور نظام ذياب.

حيث رحب بهم الاستاذ الدكتور ابو مويس وأطلعهم على الجامعة وما تشهده من تطورات على الصعيد الاكاديمي والبنية التحتية والمشاريع التطويرية، مؤكدا ان الهدف الأسمى للجامعة هو الحصول على مخرج تعليمي يتمثل في الطالب المثقف والباحث والمنتمي لوطنه، القادر على تحمل المسؤولية الوطنية والحفاظ على الهوية الثقافية لفلسطين التاريخية، ونقل الرواية الفلسطينية، والوقوف مدافعا على ثوابت هذا الشعب وحقه في الحرية وتقرير المصير.

وتلا اللقاء، افتتاح حفل تخريج الطلبة حيث ألقى القائم بأعمال عميد العلوم والآداب الدكتور عباس المصري كلمة في الافتتاح أكد فيها حرص الجامعة على دعم وتشجيع عقد مثل هذه الدورات بالتعاون والشراكة مع المؤسسات ذات الاختصاص من اجل إكساب طلبة الجامعة للمهارات التي يتطلبها سوق العمل الفلسطيني والمكملة للعلوم الحديثة التي تلاقها الطلبة خلال سنوات الدراسة.

ومن جانبه، تحدث النائب السابق حسام خضر عن دور الجامعات الفلسطينية في رفد الحركة الوطنية بأجيال متعلمة ومثقفة قادرة على بناء مؤسسات الوطن والحفاظ على الثوابت الفلسطينية وحماية الرواية والهوية الفلسطينية ونقل واقع الشعب وطموحه لكل أرجاء الدنيا.

وأضاف ان الصحفي يجب ان يكون مشروعا ثقافيا متكاملا لان الثقافة تعطيه القدرة على النقد والتحليل وليس الاكتفاء فقط بنقل الحدث.

وقال ممثل مبادرة تواصل انس اسطة:”أننا ننتظر الكثير من هذه الكوكبة للحفاظ على راية الإعلام والحقيقة والحيادية”، مشيرا الى ان الهدف من الدورة والتي نفذت في مخيم جنين اضافة الى التواصل مع مخيم عين الحلوة عبر الفيديو كونفرنس هو دفع الطالب الإعلامي الى   ممارسة العمل الميداني وتطبيق ما تعلمه من علوم وفنون وإسقاطها على القصص والروايات التي يسمعها من المواطنين.

أما النائب جمال حويل فقد أشار الى ان الإعلام موضوع حساس وغاية في الأهمية، كونه وفي ظل التسارع التكنولوجي أصبح يؤثر في الحدث بل وأحيانا يساهم في صناعته وتوجيه الرأي العام نحو القضايا المصيرية.

وبين ان على الإعلامي الفلسطيني ان يلتزم بالحيادية والصدق والموضوعية، ولكن في نفس الوقت ان لا يساوي بين الضحية والقاتل، وبين المحتل ومن احتلت أرضه، مشيرا الى ضرورة التخلي على الإعلام الحزبي وتوجيه رسالة إعلامية موحدة باسم الشعب الفلسطيني ضد الاحتلال وممارساته بحقنا.

وبدوره أكد مدير المركز الشبابي الاجتماعي في مخيم جنين سعيد العموري ان المركز يفتح أبوابه دائما لكافة شرائح المجتمع من اجل المساعدة وانه بتواصله مع الطلبة المشاركين في الدورة يدرك أنهم سفراء فلسطين مستقبلا والقادرين على توحيد الرسالة وإيصالها للعالم.

وأوضح الطالب إبراهيم القرم احد المشاركين في الدورة انه استفاد منها في ممارسة فنون الكتابة الصحفية المتمثلة في الخبر والتقرير والتحقيق والقصة والمقابلة بطريقه جذابة وشقيه دون المبالغة ونقل الحقيقة كما هي.

وفي نهاية الحفل تم تسليم الشهادات التقديرية للطلبة المشاركين في الدورة.

تخريج-احدى-المشاركات-في-دورة-فنون-الكتابة-الصحفية رئيس-الجامعة-يكرم-النائب-السابق-حسام-خضر

الجامعة الأمريكية تحتفل بتخريج الفوج العاشر | طلبة الفصل الصيفي

احتفلت الجامعة العربية الأمريكية في جنين، بتخريج طلبة الفصل الصيفي من فوجها العاشر من كليات العلوم والآداب، والعلوم الادارية والمالية، والهندسة وتكنولوجيا المعلومات، والعلوم الطبية المساندة، والحقوق.

وحضر الحفل رئيس الجامعة الاستاذ الدكتور محمود ابو مويس، ونوابه، ومساعديه، وعمداء الكليات، وأهالي الطلبة الخريجين.

وبدأت مراسم الحفل بدخول مواكب الخريجين، وعمداء الكليات، وموكب راعي الحفل، وسط أهازيج وزغاريد الأمهات وفرحة الآباء، تلا ذلك قراءة آيات عطرة من الذكر الحكيم، وعزف السلام الوطني الفلسطيني، وقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء.

كلمة رئيس الجامعة

وافتتح رئيس الجامعة الاستاذ الدكتور محمود ابو مويس الحفل بكلمة نقل فيها تحيات رئيس مجلس إدارة الجامعة الدكتور يوسف عصفور، وأعضاء مجلس الإدارة، ورئيس مجلس الأمناء معالي الدكتور محمد اشتية، وأعضاء مجلس الأمناء، وقال:”أنهم اليوم يباركون لكم ولذويكم تخريجكم، ويعيشون معنا هذه اللحظات من الفرح والسعادة”.

وأضاف، “إنني اليوم وبحضوركم الكريم أود ان أتقدم بالشكر العظيم لمؤسس الجامعة ورئيسها الأول ومستشارها الأكاديمي الاستاذ الدكتور وليد ديب، ومهندس ومنفذ التعليمات والأنظمة الأكاديمية الأستاذ الدكتور نور أبو الرب، ومستشاري الأمين نائب الرئيس للشؤون المجتمعية والتعليم المستمر وشؤون الخريجين الدكتور نظام ذياب، وصاحب الكفاءة في الأداء المالي والإداري وإدارة المستودعات  واللوازم والبنية التحتية والمشاريع الإنشائية الكبيرة رفيق دربي الأستاذ فالح أبو عرة مساعد الرئيس للشؤون الادارية والمالية”.

وأشاد الاستاذ الدكتور ابو مويس بالعلاقات الدولية، مشيرا الى أنها تأتي ضمن خطة إستراتيجية، وجودة ونوعية، وأساليب تكنولوجيا حديثة تنفذ بجهود كبيرة من الدكتورة رولا جاد الله، والدكتور علاء حمارشة، كما اثنى على عطاء العمداء، ووصفهم بأنهم بناة الكليات والبرامج والطلاب، ووجه تحية لأعضاء الهيئة التدريسية والإدارية، والى الرؤساء الحقيقيين للجامعة رؤساء الأقسام ومدراء الدوائر، وشكر مجلس النقابة ومجلس الطلبة على تعاونهم وانتمائهم.

وبين ان جهود الجميع وتعاونهم وعملهم كأسرة واحدة كان له الأثر الأكبر في صناعة منظومة واحدة تنسق مع بعضها وتتكامل من أجل هذا اليوم العظيم.

ووجه الاستاذ الدكتور ابو مويس حديثه للخريجين والخريجات قائلا:”مبروك لنا، مبروك لكم ولذويكم وللوطن تخرجكم ونجاحكم واستحقاقكم للدرجة العلمية الأولى”.

وأوصى الخريج بأربعة استحقاقات قائلا:”ان لنفسك عليك حق الاستزادة من العلم وتهذيبها بالخلق، ولذويك عليك حق أداء الطاعة وكسب الرضا، ولجامعتك عليك حقا بأن تكون سفيرا ايجابيا أينما رحلت وحيثما حللت، ولوطنك عليك حق فلسطين العزيزة نشيدها الوطني نبراس لنا، وشهدائنا نور طريقنا، وجرحانا بلسم نهضتنا”.

وأضاف،”نعم ففلسطيننا تستحق، حقها علينا الجهد والعطاء والعرق، حقها على محيطنا العربي دوام الدعم المادي والمعنوي ليس منّة بل حقا وواجبا لتسديد فاتورة القربى، وظلم ذي القربى وهو أشد مضاضة من وقع الحسام المهند، ففلسطين حقها على العالم تسديد فاتورة الظلم الذي وقع علينا على مرأى ومسمع منه، ولم يحرك ساكنا، لا وبل شارك في الظلم، وقال:”اقسم بأنهم على علم أننا ظلمنا، وأننا على حق ولكن يحيدون”.

واقترح في ختام حديثه بإنشاء وحدة باسم “فلسطين تستحق” من الشركات والمنظمات غير الربحية والحكومات لإيجاد فرص عمل لشباب فلسطين تسديداً لفاتورة استحقاق هذا الشعب من العالم كلّه، كما اقترح على الاستاذ الدكتور وليد ديب إنشاء نادي للعلماء الكبار ليكون رافداً لنادي العلماء الصغار الذي أنشأه منذ سنوات.

كلمة الطلبة الخريجين

وفي كلمة الخريجين قالت الطالبة منى استيتي:”يسعدني ويشرفني ان أتحدث إليكم اليوم باسمي وباسم إخوتي  وزملائي خريجي الفوج العاشر، لأنقل لكم شكرنا، وامتنانا الكبيرين لجامعتنا العزيزة، إدارتها وهيئة تدريسها الذين ساعدونا على نيل المعرفة والعلم لنتمكن به من الانتقال الى الحياة العملية، وأقول للزملاء الخريجين جميعا مبروك لنا التخرج وفرحته، ودعوني  اهدي هذا النجاح باسمي وباسمكم إلى من أحبونا كثيرا، وسهروا الليالي يوفرون لنا كل سبل الراحة للدراسة والنجاح الى أمهاتنا وآبائنا الى عائلاتنا الحبيبة”.

وأضافت، “ان فرحتنا اليوم كبيرة بنجاحنا وتخرجنا، لكن شعورنا بالمسؤولية اكبر حيث علينا ان ننقل ما تعلمناه من قيم علمية ومعرفية الى برامج عمل نفتتح فيها سوق العمل، ونقدم خبراتنا العلمية للتنمية المجتمعية ولرقيّ الإنسان الفلسطيني “أغلى ما نملك”، نعدكم بان نكون أُمناء في تحمل المسؤولية والنجاح في العمل كما نجحنا في التعليم”.

لتبدأ بعد ذلك مراسم التخريج بقيام أعضاء منصة الشرف بتسليم الشهادات للطلبة الخريجين من الكليات التالية وهم:

كلية العلوم الادارية والمالية

احمد عماد عبد الجليل خواجا

الهام خالد حسن خطيب

أمين عبد الناصر أمين إبراهيم

إيمان خالد محمد حمارشة

ايناس تيسير محمود ابو قطنه

بشير نظير محمد دارخواجا

ثائر محمد صالح منصور

حكم شحاده محمد غرايبه

خليل إبراهيم خليل حمدان

راسم صلاح صالح العلوي

سامي يوسف قاسم بدران

سجى نديم إبراهيم دواس

سندس زياد عبد الرحمن كميل

طارق هلال وحيد الأحمد

طيف مصطفى عبد الله دبك

عبيدة حسين محمود كبها

عدي سعيد صدقي دراغمه

عطا الله رجا حسين اشتية

محمد عبد اللطيف نايف حجازي

محمود حسن عيسى الغانم

منى محمود سعيد ستيتي

مي عمر عبد الوهاب سنان

نيروز داود محمود محاجنه

كلية العلوم الطبية المساندة

وهبي حكمت فوزي قشقوش

ولاء غسان عوض حسين

هنادي أمير احمد اماره

هدية زهير عبد الرحمن قشقوش

ميرا موسى صالح عليان

موسى حماد محمد محاميد

محمود خضر عيسى محاميد

محمد يوسف محمد جرار

كارم فؤاد موسى جبران

فريد جريس فريد ذياب

فراس الياس حنا ابو العظام

علا عمر إبراهيم سليم

سهام عقيل محمد سعد

ريم نبيل رفيق بكري

رونق مصطفى علي ذياب

رواء محمد محمود مصاروه

رشا حسام اسعد يونس

جوان رامز يعقوب شحيبر

تسنيم خالد محمود اغباريه

بشرى هشام يوسف يحيى

أماني خالد غازي بدير

إسماعيل محمد احمد عبيدات

كلية الهندسة وتكنولوجيا المعلومات

نضال عبد الفتاح محمد عارضه

معاذ يحيى احمد ابو عره

شهاب محمد محمود شهاب

رمزي مؤيد احمد ابو عبيد

حازم مؤيد محمود قبها

احمد كمال محمود محمد

كلية العلوم والآداب

مها احمد فياض اغباريه

منار محمد سعيد عابد

محمد ناجح عوض ابو عره

علاء محمود إبراهيم صماده

كلية الحقوق

نسرين بسام ابراهيم بريه

مهند وليد محمد حمدان

ملحم فلاح حسين عميره

رأفت عدنان محمد غول

ادهم باسم نمر

حفل تخريج الجامعة الأمريكية الفوج العاشر (1) حفل تخريج الجامعة الأمريكية الفوج العاشر (2) حفل تخريج الجامعة الأمريكية الفوج العاشر (3) حفل تخريج الجامعة الأمريكية الفوج العاشر (4) حفل تخريج الجامعة الأمريكية الفوج العاشر (5) حفل تخريج الجامعة الأمريكية الفوج العاشر (6) حفل تخريج الجامعة الأمريكية الفوج العاشر (7) حفل تخريج الجامعة الأمريكية الفوج العاشر (8) حفل تخريج الجامعة الأمريكية الفوج العاشر (9) حفل تخريج الجامعة الأمريكية الفوج العاشر (10) حفل تخريج الجامعة الأمريكية الفوج العاشر (11)

الجامعة العربية الأمريكية تعقد ندوة لطلبة اللغة العربية والإعلام لمناقشة وثيقة صوت الشباب

الجامعة الامريكية

استضافت الجامعة العربية الامريكية وفدا من الهيئة الاستشارية الفلسطينية لتطوير المنظمات غير الحكومية في ندوة عقدتها دائرة العلاقات العامة لطلبة قسم اللغة العربية والإعلام لمناقشة وثيقة صوت الشباب الفلسطيني 2012 ضمن مشروع شبكة المؤسسات الشبابية القاعدية للمواطنة والإصلاح ، قدمتها منسقة الإعلام والعلاقات العامة في الهيئة ميساء الأحمد، ومنسق المشروع عبد الحكيم الشيباني.

وحضر الندوة أستاذ اللغة العربية في الجامعة والمحاضر في قسم اللغة العربية والإعلام  الدكتور محمد ابو الرب، وممثلة العلاقات العامة سماح دواهدة، ومجموعة من طلبة القسم.

وافتتح الدكتور ابو الرب الندوة بكلمة رحب فيها بالحضور، وأكد حرص قسم اللغة العربية والإعلام في الجامعة على التعاون وإقامة الشراكات مع المؤسسات والهيئات الوطنية بهدف تثقيف وتوعية الطلبة وتوسيع مداركهم وتنمية قدراتهم وفهمهم للقضايا المجتمعية الوطنية والإعلامية والسياسية بشكل عام.

وناقشت الندوة المحاور الرئيسية التي تناولتها الوثيقة كالتعليم والشباب، والعمل والبطالة، والصحة والرعاية، والمشاركة المجتمعية والسياسية للشباب، كما تم تعريف الطلبة بالمنهجية المتبعة في إعداد دراسة مسح الاحتياجات.

وأشارت الأحمد الى ان الوثيقة هدفت لإيصال رؤية الشباب الفلسطيني، ووجهات نظرهم، وتوجهاتهم وأرائهم حول محاور الوثيقة للمسؤولين وصانعي القرار.

وتطرق المشاركون في الندوة لواقع الشباب الفلسطيني، وأهمية تفعيل دورهم في القضايا المجتمعية، ورسم السياسات المستقبلية، اضافة الى مناقشة التوصيات العامة حول وثيقة صوت الشباب.