وزارة التربية تعلن انتهاء أزمة جامعة بيرزيت وغداً دوام للطلبة والموظفين .

أعلنت وزارة التربية والتعليم العالي في رام الله مساء اليوم الاثنين، عن فتح أبواب جامعة بيرزيت اعتباراً من صباح يوم غد الثلاثاء، وإلغاء قرار “شوقلة” الرسوم الدراسية اعتباراً من الفصل الأول للعام الدراسي 2013\2014.

وكما وأعلنت الوزارة أن كلا من إدارة الجامعة ومجلس الطلبة قد أبدوا ترحيبهم بمبادرة الوزارة التي تنص على زيادة رسوم الساعة المعتمدة الواحدة للطلبة الجدد الذين التحقوا بالجامعة في الفصل الاول 2013/ 2014 بمعدل دينارين للساعة المعتمدة الواحدة، وودينار واحد فقط على الطلبة القدامى.

وأكدت الوزارة أن المبالغ الزائدة ترصد للطلبة على حسابتهم، لأولئك الذين سجلوا للفصل الأول 2013/2014 حسب قرار إدارة الجامعة “بشوقلة” الرسوم الدراسية المُلغي في البند الثاني من البيان.

ودعت الوزارة كافة الاطراف تحمل مسؤولياتها الاكاديمية والوطنية والحفاظ على مسيرة الجامعة.

حملة “مش مداوم” كيف يراها مؤيدوها ومعارضوها من طلبة بيرزيت؟

رام الله- أطلق طلبة من جامعة بيرزيت حملة “مش مدوام” عبر موقع فيسبوك دعماً لاعتصام مجلس اتحاد الطلبة في الجامعة.

وانتشرت صورة الحملة التي تحمل شعار “مش مداوم”“متضامن مع الحركة الطلابية في بيرزيت ضد رفع الأقساط”، وعمد على نشرها الطلبة عبر صفحات لهم وعلى حساباتهم الشخصية، ودعوا أيضاً إلى توحيد صور حساباتهم بها.

وعلّق عدد من الطلبة على صورة الحملة في الصفحة الأكبر من ناحية العدد لطلبة بيرزيت، غالبيتهم يدعمون الخطوة وآخرون ضدها.

وتراوحت تعليقات المعارضين بين أنهم اكتفوا من إغلاق الجامعة وأنهم لايريدون خسارة الفصل ولا يريدون تأخير تخريج الخريجين منهم.

ومن التعليقات، قال أحد الطلبة: “اللي ما بدو يداوم يجعلو لا يدوام!!! بس اللي بدو يدرس من حقو يدخل ع الجامعة”.

وعلّقت طالبة “بكفي”.

وعلّق طالب ههههههه ما تداوم و تخرج ٢٠٢٠ أحسن لك !!!”

في حين قال آخر اللي بدوش يداوم عنو ماداوم بس ولا حدا بجبرني ما اجي”.

وتساءلت طالبة أخرى “طيب شو نعمل إذا اغلب الطلاب داومو يوم الاثنين؟”.

وتساؤل الطالبة قد يطرحه كثيرون، بعد إعلان الجامعة_من طرف واحد_انتظام الدوام يوم بعد غدٍ الإثنين، وذلك على الرغم من استمرار الحركة الطلابية في إغلاق أبواب الجامعة.

أما الطلبة المؤيديون للحملة وهم الأغلبية حسبما يظهر من التعليقات، فدعموا خطوات المجلس والحركة الطلابية واتهموا الطلبة المعارضين بأنهم “برجوازيون” ولا يهتمون للطلبة غير المقتدرين مادياً، وأجمعوا على أن الحركة الطلابية تعمل لصالح كل الطلبة وليس لأجل أشخاص محددين، وقال أحدهم:
“بقوة الله متحدين ..أمانة الضمير و لا أمانة الأمير”

وقالت طالبة  “مش مداومة ومتضامنة مع الحركة الطلابية بالإضراب لآخر لحظة”.

وقال طالب يجب الاستمرار بالاعتصام حتى تتحقق مطالب الطلاب و تعود للمجلس كلمته واحترامه التي تتجاهلها إدارة الجامعة

في التعليم حق لكل طالب اجتهد وثابر و يطمح في مستقبل ناجح

(الساكت عن الحق شيطان اخرس )“.

وفي حين علّقت طالبة احنا معكم والله انو معي ادفع اول دفعة للقسط بس ما عم يطاوعني ضميري وما عم اقبل اسجل لحتى تنحل الازمة لانو حتى لو معي انا غيري ما معو … بس بستغرب فعلا بالطلاب ال صارو هلاء بدهم يداومو ووقفو ضد المجلس وين ضميرهم !!!

أما على موقع تويتر يعتبر هاشتاغ #مش_مداوم غير نشطٍ بعد، إذا اقتصرت التغريدات التي شملته على الإعلان عن إطلاق الحملة، ولا تتوفر تعليقات عليها ايجابياً أو سلبياً.

وانتهى قبل يومين حوار للإدارة مع الحركة الطلابية برعاية نقابة عاملي وموظفي بيرزيت، دون نتائج، حيث اتهم كل طرف الآخر بإفشال الحوار.

وكانت الإدارة اشترطت قبل أي حوار إنهاء إلاق الجامعة وهو ماتم فعلاً، إلا أن الحركة الطلابية تتهم الجامعة بالاستخفاف بالمبادرات ورفض مطالب الحركة.

ومرّت أزمة بيرزيت بإغلاق بوابات الجامعة وفصل الإدارة عشرة من طلبتها المعتصمين، وشهد الحرم الجامعي دخول وساطات للسماع من المعتصمين ولمحاولة إطلاق حوار مع الإدارة.

ولا تزال الأزمة حتى اليوم، حيث اتهمت الإدارة الطلبة المعتصمين بمنع الموظفين والعاملين والأساتذة من دخول الحرم الجامعي.

الرئيس يلتقي ممثلي طلبة جامعة بيرزيت لبحث ازمة اغلاق الجامعة

يلتقي الرئيس محمود عباس ، ظهر اليوم ، الاربعاء ، ممثلين عن مجلس الطلبة والحركات الطلابية في جامعة بيرزيت، في محاولة للتوصل الى حل ينهي ازمة الجامعة المغلقة منذ نحو اسبوعين ، حسبما ذكرت مصادر فلسطينية لـ شاشة نيوز .

وتتواصل ازمة الجامعة بعد قرار مجلس الطلبة والحركات الطلابية اغلاق ابواب الجامعة ، عقب قرار الادارة رفع الاقساط الجامعية .
 وقال مجلس امناء جامعة  بيرزيت “انه ينظر بخطورة بالغة الى  اغلاق ابواب الجامعة بالقوة من قبل الطلبة”.
واكد مجلس الامناء في بيان له” انهم يؤيدون فتح الحوار مع الطلبة لكن هذا الحوار لن يكون الا بعد فتح ابواب الجامعة وعودة الحياة الطبيعية الى اروقتها”.
من جهة أخرى، أكد مجلس الامناء على سياسة الجامعة في عدم حرمان أي طالب من تلقي العلم فيها لأسباب مالية وهي سياسة المؤسسة منذ تأسيسها قبل حوالي تسعين عاما.
فيما اتهم رئيس مجلس اتحاد الطلبة أدهم صافي، إدارة الجامعة باستغلال الطلبة للضغط على الحكومة لدفع قيمة الدعم الحكومي الخاص بجامعة بيرزيت.
وقال صافي” لا توجد أزمة مالية حقيقية الجامعة باتت تستغل هذه الادعاءات وتأخذ النقود وترفع أسعار كل شيء داخل الجامعة، وترفع معدلات قبول الكليات ليلجأ الطلبة للتعليم الموازي، فهذا العام سجل 2025 طالبا جديدا، 40% منهم على نظام التعليم الموازي، وهو نظام يعطي حق التعليم فقط لمن يملك المال ويحرم منه من لا يملكه، وقد رفعت سعر رسوم التسجيل من 70 إلى 145 دينارا”.
وأشار إلى “أنه علاوة على ذلك لم تفِ الجامعة بشروط السلامة الخاصة بالطلاب، ولم تدفع رسوم الاشتراك بالتأمين الصحي الخاص بالطلاب”.
واضاف صافي”في كل مرة ندعو لإضراب، ونُبقي على أبواب الجامعة مفتوحة، تأتي إدارة الجامعة وتجبر الهيئة التدريسية على إعطاء محاضرات، ما يترتب عليه إجبار الطالب على الدوام وإفشال الإضراب واضطرتنا إدارة الجامعة هذه المرة لإغلاق الأبواب حتى نحقق مطالبنا”.
يذكر ان ازمة جامعة بيرزيت مستمرة منذ اكثر من اسبوعين ، وانقضت هذه الايام دون أن تحمل في طياتها أي أفق لحل منظور؛ ولا تزال إدارة جامعة بيرزيت وقيادة الحركة الطلابية على طرفي نقيض، دون أي تقارب يذكر.

مبادرات لحل أزمة جامعة بيرزيت لإنقاذ الفصل الدراسي

أكد ممثل إدارة جامعة بيرزيت برام الله أحمد العزم أن مبادرات عديدة طرحت لحل الأزمة في الجامعة، قبل وصول الأمور إلى درجة اتخاذ قرارات مرة.

وأوضح العزم،  الثلاثاء أن استمرار إغلاق الجامعة قد يدفع إدارتها لاتخاذ قرارات صعبة، نظرًا لوجود تعاقدات والتزامات ومواعيد لا يمكن الاستمرار فيها، في حال استمرار إغلاق الطلبة للجامعة.

وأضاف العزم أن هناك (1000) أكاديمي ممنوعين من دخول الجامعة، في خطوة لم يحدث لها مثيل في أي من الجامعات الفلسطينية، على الرغم من وجود الأزمة في كافة الجامعات.

واعتبر أن دعوة مجلس الطلبة الأكاديميين للحوار هي بحد ذاتها إساءة لهم، حيث سيكون على الأكاديمي مغادرة الجامعة فور انتهاء الحوار، وكأن وجوده فيها مرتبط بفترة زمنية محددة.

وأكدت تصريحات العزم على حديث سابق لنائب رئيس الجامعة غسان الخطيب، هدد فيه بإلغاء الفصل الدراسي بالكامل، بعد استمرار إغلاق مجلس الطلبة لأبواب الجامعة للأسبوع الثالث على التوالي.

بدوره رفض رئيس مجلس الطلبة في الجامعة أدهم صافي هذه التصريحات، متهمًا إدارة الجامعة بتهديد الطلبة ومحاولة فرض الأمر الواقع عليهم.

وأعلن استمرار الإضراب، بعد انضمام مئات الطلبة لزملائهم المعتصمين في الجامعة أمس، معتبرًا أن هذه الخطوة تؤكد تأييد الطلبة لقرار المجلس إغلاق الجامعة، خلافا لتصريحات سابقة لمسؤولين في الجامعة.

وحول الحوار مع إدارة الجامعة برر صافي قرار المجلس برفض فك الإضراب قبل الاتفاق مع الجامعة، بأن هذه الخطوة غير ديمقراطية، وتهدف لإرغام الطلبة على الالتزام بالدوام من خلال تهديدهم بالفصل وعقوبات أخرى في حال التغيب عن المحاضرات.

وأضاف أن على الجميع التشارك في إيجاد حل للأزمة المالية، ولكن دون أن يكون هذا الحل على حساب الطلبة، كما تفعل الجامعة في كل عام حسب قوله.

وكانت إدارة جامعة بيرزيت استعانت بمثقفين وكتاب للمشاركة في حل الأزمة القائمة، ودعت أطرافًا من الحكومة والأحزاب الفلسطينية للتدخل لإنهاء الإضراب.

مجلس الطلبة في جامعة بيرزيت يشكل لجنة إعلامية طارئة

أكد رئيس مجلس الطلبة في جامعة بيرزيت أدهم صافي أن المجلس قام بتشكيل لجنة اعلامية طارئة لمتابعة أحداث وتداعيات وتأثير الاضراب الذي يخوضه المجلس والحركات الطلابية داخل أسوار الجامعة.

وقال صافي أن اللجنة الطارئة والتي تم تشكيلها من طلبة وخريجي الإعلام من الجامعة ستهتم بعرض مطالب المجلس، وتأثير الإضراب على الطلبة وكل المناحي المتأثرة بالإضراب سواء داخل الجامعة أو خارجها.

يشار إلى أن تشكيل اللجنة جاء بعد سبعة أيام من الإضراب، خصوصا بعد رفض إدارة الجامعة كافة المبادرات المقدمة من المجلس ونقابة العاملين في الجامعة.

رنا يغمور من جامعة بيرزيت تحصد المرتبة الأولى في جائزة حجاوي للبحث العلمي

– جامعة بيرزيت

حصلت الطالبة رنا يغمور من دائرة الكيمياء في جامعة بيرزيت على جائزة زهير حجاوي للبحث العلمي للعام 2013

كان ذلك من خلال مشاركتها ببحث للتعامل مع تلوث المياه، بإشراف أستاذ الكيمياء في جامعة بيرزيت د. طلال شهوان.وقالت يغمور إن بحثها يدور حول استخدام دقائق الحديد المصنعة بطريقة صديقة للبيئة في التخلص من أحد الملوثات المائية المعروف ب ‘بروموفينول الأزرق’. إضافة دقائق الحديد هذه تحفز (تفاعل فنتون) وبوجود الأشعة فوق البنفسجية يتم التخلص من المادة المذكورة. وتخصص جائزة حجاوي للبحث العلمي لطلبة الجامعات الفلسطينية سنويا، عن فئة العلوم الأساسية التي تشمل الفيزياء، الكيمياء، والرياضيات التطبيقية، وهذه المرة الرابعة على التوالي التي تفوز بها “بيرزيت” في هذه الجائزة. وأضافت يغمور ” قمت بإجراء البحث بالكامل في مختبرات دائرة الكيمياء في جامعة بيرزيت، ووفرت الجامعة البيئة المناسبة لإجراء البحث، وتم توفير الدعم الكبير من قبل مشرف البحث د. طلال شهوان”. من جهته قال د. شهوان إن فوز الطالبة رنا يغمور كان تتويجا آخر للجهد المبذول لدائرة الكيمياء في جامعة بيرزيت. اضاف “كما أن بحثها يشكل نقطة انطلاق بالإمكان الاستفادة منها في توسيع تطبيق الطريقة إياها لتشمل ملوثات عضوية أخرى، بطريقة سهلة ومجدية اقتصاديا”.