عيادة القدس لحقوق الإنسان تنظم جولتين ميدانيتين في الأغوار والخليل

نظمت عيادة القدس لحقوق الإنسان جولتين ميدانيتين في كل من واد ابو هندية في السواحرة الشرقية (عرب الجهالين) وغور الأردن ومحافظة الخليل وذلك في اطار مهمة بحثية لمتدربين في العيادة القانونية وباحثين أجانب حيث تناولت الجولات وسائل التهجير القسري وبشكل خاص سياسة هدم المنازل والإخلاء المنتهجة من قبل دولة الإحتلال في تلك المناطق.

بدأت جولة غور الأردن بزيارة تجمع بدو الجهالين في واد ابو هندية الواقع ما بين مستوطنتي كيدار ومعاليه ادوميم والمعرض لخطر التهجير جراء اوامر الهدم والإخلاء بالإضافة الى انعدام البنية التحتية في التجمع.  أما في غور الأردن، رافق فريق العيادة القانونية السيد رشيد صوافطة من حملة (انقذوا الأغوار) حيث تم زيارة عدد من التجمعات المهددة بالتهجير في كل من فصايل والحمصة وخربة سمرة، ومن خلال ما أفاده السكان المحليين في تلك التجمعات، تم الإطلاع على عدد من السياسات التي تتبعها دولة الاحتلال في حق هؤلاء السكان كأوامر الهدم ومنع البناء وتجفيف عيون الماء والآبار والحرمان من شبكات البنية التحتية وإعلان مناطق شاسعة من غور الأردن كمناطق عسكرية مُغلقة.

أما جولة محافظة الخليل، رافق فريق العيادة القانونية الباحث الميداني من مؤسسة الحق السيد هشام شرباتي حيث تم زيارة عدد من التجمعات في جنوب الخليل كخربة سوسية وتل أم الخير حيث الاعتداءات المتكررة للمستوطنين على السكان المحليين عدا عن اوامر الهدم التي طالت كل ما هو موجود في تلك التجمعات.  وفي مدينة الخليل تم الوقوف على آخر الانشطة الاستيطانية في كل من البلدة القديمة والحرم الإبراهيمي بالإضافة الى شارع الشهداء احد مظاهر التمييز العنصري الإسرائيلي حيث يمنع على الفلسطينيين استخدام الشارع على عكس ما هو مسموح للمستوطنين .

وزارة التربية والتعليم تستنكر انتهاكات واعتداءات الاحتلال بحق جامعة القدس وطلبتها والعاملين فيها

استنكرت وزارة التربية والتعليم العالي، اليوم، اعتداءات جيش الاحتلال الإسرائيلي بحق جامعة القدس وانتهاكها وتدنيسها لحرمة المؤسسة واستهدافهم لآلاف الطلبة والعاملين فيها من خلال ترويعهم وتعمدها إلى إطلاق الأعيرة النارية بشكل كثيف وعشوائي وتعريض العشرات منهم إلى الإصابات والاختناق وتدمير مرافق الجامعة وابنينها وحرق شجرها، واستخدام كافة الوسائل الإرهابية بحق هذه المؤسسة وطلبتها والعاملين فيها وعرقلة مسيرتها التعليمية.

وتعتبر وزارة التربية والتعليم العالي أن اعتداء قوات جيش الاحتلال الأخير على جامعة القدس يأتي في سياق ممنهج ومتواصل من الانتهاكات بحق المؤسسات الفلسطينية المقدسية والتعليمية وكوادرها وخاصة جامعة القدس التي تتعرض
واستمرار إلى اعتداءات متشابهة ومتواصلة والتي تهدف إلى محاربة الوجود الفلسطيني الأصيل على أرضه المحتلة وكذلك سعي الاحتلال إلى قتل كافة أسباب الحياة المدنية والعصرية الفلسطينية ودفع المجتمع الفلسطيني نحو التجهيل والفقر وقتل كافة مقومات التنمية في مجتمعه.

وندت الوزارة بخطوة الاحتلال وتجرئها باقتحام ساحة الجامعة وانتهاك حرماته ومحاولة عسكرة محيطها بالأسلاك الشائكة وجدران الفصل العنصري بشكل يخالف كافة الأعراف الدولية التي تؤكد ضرورة تحييد المؤسسات التعليمية وعلى حرمة انتهاك
المؤسسات التعليمية والمدنية وضمان حق الأفراد في التعليم الآمن.

وناشدت الوزارة كافة المؤسسات و المنظمات والهيئات الدولية التدخل السريع، والعمل الجاد لحماية العملية التعليمية ومؤسساتها من هذه الاعتداءات والى  العمل الفوري لضمان حق شباب وأبناء فلسطين في التعليم الآمن و التدخل للحد من سياسات الاحتلال العنصرية والوقوف أمام اعتداءاتها التعسفية بحق العملية
التعليمية.

كما تدعو وزارة التربية المؤسسات الأكاديمية والجامعات العالمية والعاملين فيها ونقاباتهم إلى الوقف بجانب الجامعات الفلسطينية والى التنديد بخطوات الاحتلال العنصرية بحق المؤسسات التعليمية والأكاديمية الفلسطينية.

إصابات بالرصاص بعد اعتداء الاحتلال على جامعة القدس

 جامعة القدس

أصيب سبعة طلاب من جامعة القدس بجروح متفاوتة، وأصيب العشرات بحالات اختناق، إثر اعتداء قوات الاحتلال على حرم الجامعة بالرصاص المطاطي وقنابل الغاز، ظهر الأربعاء.

المواجهات اندلعت خلال أعمال ترميم بجدار الفصل المجاور للجامعة، ما أدى لإصابة طالبين بجروح متوسطة، وتم نقلهما للعلاج خارج الجامعة، فيما أصيب خمسة آخرون بجروح طفيفة تم التعامل معها في عيادة الجامعة.

دوريات الاحتلال تمركزت بشكل مفاجئ أمام المدخل الرئيس لحرم الجامعة في أبوديس، ثم أطلق الجنود عددًا من قنابل الغاز داخل حرم الجامعة.

وتسبب الاعتداء باحتجاز الطلبة في القاعات الدراسية، وعدم قدرتهم على مغادرتها بسبب كثافة الغاز، فيما وجهت إدارة الجامعة الطلبة للابتعاد إلى المباني الدراسية البعيدة عن مدخل الحرم، تلافيا لمزيد من الإصابات.

يذكر أن قوات الاحتلال تتعمد  القيام  بحملة اعتداءات منظمة بحق طلبة الجامعة، تتمثل في نصب حواجز عسكرية بشكل شبه يومي عند مدخلها وتفتيش الطلبة والتدقيق على هوياتهم، في الوقت الذي يتمسك فيه الاحتلال برفضه الاعتراف بجامعة القدس، ومطالباتها بتغيير اسمها لضمان الاعتراف بها ، وهو محاولة لضرب استقرار الجامعة .

1518941_571491432937264_2121253935_o

 1480502_10203159587380257_1503389371_n

999144_10152144446963917_1003762196_n 1004960_10152144447443917_1909671083_n

جامعة القدس 2

جامعة بوليتكنك فلسطين تشارك في الأسبوع المعماري الخامس عشر في الأردن

شاركت جامعة بوليتكنك فلسطين في الأسبوع المعماري الخامس عشر الذي عقد مؤخراً في العاصمة الأردنية عمان ونظمته نقابة المهندسين الأردنيين. ومثّل الجامعة الدكتور غسان الدويك رئيس دائرة الهندسة المدنية والمعمارية.

وهدف هذا الأسبوع إلى تسليط الضوء على التحديات التي تتعرض لها المدينة المقدسة وخاصة طابعها المعماري الإسلامي والذي حمل عنوان “القدس تحديات العمران والإنسان”.

يذكر أنّ جامعة بوليتكنك فلسطين حصلت على الجائزة الأولى في التراث المعماري في قطر في مطلع هذا العام. حيث يعتبر المشروع  الفائز “مشروع  متكامل لتأهيل حي باب الزاوية واعماره” كمركز هام متوسط بين مدينة الخليل الحديثة والقديمة، من خلال تطوير شوارع باب الزاوية على عدة مستويات وتطوير الاستخدامات لمباني المنطقة لتتناسب والحاجات السياحية الحديثة على المدينة  كإنشاء مركز ثقافي اجتماعي  وبيت الضيافة ومركز معلومات سياحية بالإضافة إلى تطوير استخدامات المحال التجارية. وجاء المشروع بدعم وتعاون مع بلدية حلحول.

وينبع هذا المجهود على حرص جامعة بوليتكنك فلسطين على المشاركة في هذه الفعاليات من اهتماماتها البحثية في ترميم المدن الفلسطينية التاريخية والتحديات التي تواجهها هذه المدن وخصوصاً مدينتي القدس والخليل.

الجامعة الامريكية بجنين تشارك بحفل إطلاق برنامج تميز الثاني

شاركت الجامعة العربية الامريكية بحفل إطلاق برنامج “تميز” الثاني، الذي نظمه منتدى شارك الشبابي ومؤسسة الشباب الدولية بالتعاون مع باديكو القابضة، ويعد البرنامج نافذة للشباب والطلبة الخريجين لتمكينهم وزيادة دافعيتهم وتحسين فرص منافستهم في سوق العمل من خلال برنامج متكامل صمم خصيصا لطلبة الجامعات الفلسطينية.

ووقع الاتفاقية نائب رئيس الجامعة للشؤون المجتمعية الدكتور نظام ذياب، والرئيس التنفيذي لباديكو القابضة سمير حليلة، والمدير التنفيذي لشارك الشبابي بدر زماعرة.

ووفقا للاتفاقية سيخضع 180 طالب وطالبة من الجامعات المشاركة في البرنامج لسلسلة من المحاضرات تقدمها كوادر ناجحة في القطاع الخاص والعمل الأهلي والأكاديمي، اضافة الى تعريض الطلبة لقصص نجاح لشخصيات ريادية في المجتمع تكون ملهمة لهم في حياتهم العملية، وتدريبهم على المهارات اللغوية خاصة اللغة الانجليزية.

وأوضح الدكتور ذياب أهمية برنامج “تميز” في تعزيز فرص النجاح واثبات الذات واكتشاف القدرات المتاحة للطلبة من خلال تعريضهم للأنشطة والتجارب التي سيكون لها دور ايجابي في تقليص الفجوة بين سوق العمل والحياة الاكاديمية الجامعية.

وقدم شكر إدارة الجامعة لكل القائمين على البرنامج، مؤكدا على ان الجامعة ستسعى لتسخير كافة إمكانياتها ودعمها من اجل إنجاح البرنامج، ادراكا منها بان الاستثمار بخريجيها وطلبتها لا بد ان يثمر نجاحا وتميزا وانجازا.

ومن جانبه قال زماعرة:”ان “تميز” يعد برنامجا وطنيا يستهدف طلبة الجامعات الفلسطينية من اجل تطوير قدراتهم ومهاراتهم الحياتية بما يعزز من ثقافتهم العامة ويحفزهم على التفكير النقدي البناء وتوسيع مداركهم ومعارفهم، اضافة الى تنمية مهاراتهم في الاتصال والتكنولوجيا والتعبير عن الذات، وتنشيط القدرات اللازمة لانخراط الطلبة بسوق العمل عبر تزويدهم بالمهارات العملية وربط معارفهم الاكاديمية النظرية باحتياجات سوق العمل بما يتضمن المهارات الادارية والتنظيمية والتخطيطية دعما لفكرة التعليم من اجل العمل والريادة”.

جامعة القدس | عمادة شؤون الطلبة تزور قرى القدس المهجرة

نظمت عمادة شؤون الطلبة بالشراكة مع لجان العمل الصحي جولة الى قرى القدس المهجرة بمشاركة اكثر من اربعين طالب وطالبة من تخصصات مختلفة وجميعهم أعضاء في مجموعة رواد القدس والتي تأسست حديثاً بالشراكة ما بين الجامعة ولجان العمل الصحي .

و قامت المجموعة بزيارة لقرية عين كارم وصطاف ومن ثم الى قرية القسطل ,ورافق المجموعة المرشد السياحي أحمد صبري من مؤسسة عشتار و سامح عريقات منسق الانشطة الطلابية في الجامعة و ثائر جرادات منسق البرامج في لجان العمل الصحي ,وقدم احمد صبري شرحاً تفصيلياً عن قرى القدس شمل تاريخها وطبيعة سكانها قبل العام 48 ، كما قام بعمل مسابقات للطلبة المشاركين بالجولة عن قرى القدس .

ومن جانبه ذكر سامح عريقات أن هذه الجولة تعتبر المبادرة الاولى لمجموعة رواد القدس والتي تقوم في الفترة الحالية بالتحضير لعدة أنشطة داخل الجامعة وفي المدينة المقدسة .

كما شدد على اهمية مثل هذه الجولات الى القدس وقراها لما تتركه من أثر لدى المشاركين وتحثهم على تمسكهم بهويتهم ومدينتهم المقدسة .

الطالبة سمر عوض الله من جامعة القدس تتوج مسؤولة مجموعة مطوري جوجل على مستوى الوطن

تتوجت الطالبة سمر عوض الله من كلية الهندسة في جامعة القدس من قبل شركة جوجل لتصبح مسؤولة عن مجموعة مطوري جوجل على مستوى الوطن وذلك

بعد تقييم المسؤوليين في الشركة للمقترحات التي قدمتها ولفعاليتها خلال العام المنصرم في العمل مع الشركة .

وستقوم الطالبة سمر بالعديد من النشاطات داخل الجامعة وخارجها والتي تهدف الى زيادة وعي الطلبة والمجتمع من الناحية التكنولوجية وكما ستقوم بتنفيذ العديد من الافكار التي تهدف الى دمج الاشخاص الاميين في المجتمع الفلسطيني بالتكنولوجيا ووسائلها المختلفة .

وحصلت الطالبة سمر على الموافقة من قبل شركة جوجل على تنظيم المؤتمر العالمي للشركة يعرف ب Devfest 2013   في جامعة القدس علما ان فلسطين تنال لاول مرة الموافقة على تنظيم هذا المؤتمر كنظيراتها في الدول الاخرى .

وقد شاركت الطالبة سمر بمؤتمر تدريبي لشركة جوجل اقيم في عمان لمدة اسبوع تضمن العديد من المحاضرات والدورات التدريبية عن منتجات جوجل والتي تهدف الى تنمية المجتمع من الناحية التكنولوجية والابداعية .

يذكر ان الطالبة سمر   قد تسلمت مهام سفيرة جوجل للمرأة والتكنولوجيا خلال العام المنصرم وعملت العديد من النشاطات التعريفية والتعليمية للنساء في فلسطين .

 

الاقتصاد وجامعة النجاح توقعان مذكرة تفاهم في مجال الملكية الفكرية

وقعت وزارة الاقتصاد الوطني وجامعة النجاح الوطنية، اليوم الاحد، مذكرة تفاهم بشان تعزيز أواصر التعاون وتحفيز الشراكة ومأسسة العلاقة ما بين الجامعة ومراكزها الداعمة مع القطاعات الخدماتية والصناعية.

ووقع المذكرة وزير الاقتصاد الوطني د. جواد ناجي، و القائم بأعمال رئيس جامعة النجاح الوطنية د. ماهر النتشة وبحضور ممثلين عن الوزارة و الجامعة.

وبين الوزير ناجي خلال مراسم التوقيع التي تمت في، مقر الجامعة، ان الوزارة ومن خلال الادارة العامة لحقوق الملكية الفكرية تعمل على تقديم الخدمات للمواطنين في مجال الملكية الصناعية، و النهوض بواقع الملكية الفكرية في فلسطين من خلال توعية الجمهور بهذه الحقوق، وتشجيع الطاقات الإبداعية لدى الباحثين والطلاب والمبتكرين وتمكينهم من فهم براءات الاختراع بشكل أوسع.

وأكد الوزير ناجي على اهمية المذكرة في تشجيع الابحاث العلمية وربطها بالقطاع الخاص من اجل خروج وتسويق الابتكارات الوطنية الى الاسواق المحلية والاجنبية، و اعتماد مركز النجاح للابتكار والشراكة الصناعية كنقطة اتصال بين الادارة العامة للملكية الفكرية بالوزارة والمخترعين وبين المخترعين والقطاع الصناعي من جهة اخرى.

اضافة الى مساعدة الطلبة على صياغة براءاة الاختراع وفق المعايير الدولية وذلك سيوفر عليهم تكاليف مالية خاصة وانه غير متوفر خبراء محليين لصياغة طلبات الاختراعات، ونشر التوعية في مجال الملكية الفكرية لدى طلبة الجامعة، و الوصول الى قواعد البيانات الدولية لتطوير ابتكاراتهم وربطهم بقواعد البيانات الدولية . واشراكهم بمعارض الاختراعات الدولية .

وشدد الوزير على اهمية تمكين الجامعات ومراكز البحوث العلمية من الاستفادة من عملية نقل المعرفة من خلال براءات الاختراع وتوظيفها في عملية التطوير والتنمية المستدامة، بالإضافة إلى تمكين الشركات الصغرى والمتوسطة والقطاعات الصناعية من الاستفادة من براءات الاختراع والتي ستسهم في خلق بيئة استثمارية مشجعه وداعمة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

وقال الوزير” نحرص على تعزيز العلاقة مع مراكز الابداع والتميز في الجامعات الفلسطينية، والاستفادة منها في الخدمات التي تقدمها الوزارة والتي لا يقل عن 100 خدمة”، والعمل على ترجمة الاختراعات عمليا والاستثمار بها التي تعود بالنفع على الاقتصاد الفلسطيني”.

واشار الوزير ناجي الى البرامج والشماريع التي تنفيذه وزارة الاقتصاد الوطني في مختلف القطاعات كبرنامج تحديث الصناعة، والتجمعات العنقودية، ومساعدة الشركات الفلسيطينة خاصة المنشات الصناعية على تعزيز قدراتها من خلال تقديم منح، وبرنامج المدن الصناعية.

بدوره اكد القائم بأعمال رئيس جامعة النجاح الوطنية د. ماهر النتشة أن الجامعة ومن خلال مركز النجاح للابتكار والشراكة الصناعية (NaBIC) يعمل على تشجيع الابتكارات العلمية، ودعم الطلبة والباحثين والمبتكرين من خلال ربطهم بحقيقة وواقع السوق الفلسطيني ومساعدتهم على الترويج لمنتجاتهم، وتوفير فرص العمل للخريجين في القطاعات التي عملوا أبحاثهم ومشاريعهم لحل مشاكلها أو تطويرها.

وأكد النتشة ان المركز يعمل أيضاً على توفير الفرص لدعم البحث العلمي وتعزيزه، والذي سيسهم بالنتيجة إلى تطوير القطاعات الخدماتية والإنتاجية والصناعية، ونقل المعرفة والتكنولوجيا واستثمارها في فلسطين.

وبموجب المذكرة تعمل الوزارة على توفير التدريب اللازم لطاقم العاملين في مركز النجاح للابتكار والشراكة الصناعية (NaBIC)، والعمل على توفير الخبراء المحليين والدوليين في مجال الملكية الفكرية من أجل عمل ورشات عمل، محاضرات، وحلقات بحث في جميع مواضيع الملكية الصناعية.

وتلتزم الجامعة بموجب المذكرة بتوفير القاعات وكافة الاحتياجات اللوجستية اللازمة للقيام بالأنشطة المتعلقة بالملكية الفكرية خاصةً في مجال نشر الوعي، وضمان سرية المعلومات الخاصة بالمشاريع المؤهلة للحصول على براءة اختراع والتي تعرض على المركز أو يتم دراستها من قبل مختصين بالجامعة.

وتقوم الجامعة بمساعدة وتدريب العاملين في المركز التابع للجامعة، بالفحص على قواعد البيانات المحلية والدولية لبراءات الاختراع، والعمل على توفير التدريب اللازم للعاملين في المركز التابع للجامعة لصياغة براءات الاختراع وفق متطلبات التسجيل الدولي واتفاقية PCT.

والاتفاق على إنشاء المعارض المتخصصة للاختراعات الوطنية في مقر الجامعة، و ربط الأنظمة الخاصة ببراءات الاختراع مع مركز الجامعة في الحدود لتي يسمح بها القانون، و اعتماد مركز النجاح كنقطة اتصال بين المخترعين والادارة العامة لحقوق الملكية الفكرية ، يتم من خلالها استلام طلبات براءات الاختراع وتقديم الارشادات للمخترعين.

جامعة القدس | مناقشة رسالة ماجستير للطالبة لمى عودة من كلية الصحة العامة

عقدت كلية الصحة العامة برنامج الصحة النفسية فيها  جلسة مناقشة لرسالة الماجستير للطالبة لمى عودة حول تجربة الاعتقال للاطفال الفلسطينين في السجون الاسرائيلة باشراف منسقة البرنامج الدكتورة منى حميد حيث كان وزير الاسرى السيد عيسى قراقع ممتحن خارجي ود. معتصم حمدان عميد كلية الصحة العامة ممتحن داخلي .

 وقد تناولت الدراسة المراحل التي يمر فيها الاطفال من لحظة الاعتقال والتحقيق والمحكمة وقضاء فترة المحكومية داخل السجن وبعد الافراج عنهم و المشاكل التى يتعرض لها هؤلاء الاطفال مثل المشاكل النفسية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية والتعليمية داخل السجن وبعد الخروج منه مع التركيز على المشاكل النفسية مثل تعرضهم لكافة انواع التعذيب النفسي والجسدي والطبي وممارسة كافة الضغوط عليهم.

وخلصت الدراسة الى اهمية تقديم الدعم النفسي والعلاجي لهؤلاء الاطفال واعادة دمجهم في النظام التعليمي وسوق العمل بعد الافراج عنهم.

وكما خلصت الدراسة الى اهمية زيادة دور المؤسسات  المحلية والدولية مثل الصليب الاحمر في حماية الاطفال من التعذيب لما له من تاثير نفسي في ظهور امراض نفسية مثل القلق والاكتئاب الانتحار بالاضافة الى الامراض الجسدية مثل السرطان وعدم توفر العلاج لها داخل السجون الاسرائيلية.