مواقع التواصل الإجتماعي أفرزت جيلاً يعاني من الوحدة

تبدو إمكانية إقامة علاقات متنوعة، بما في ذلك عاطفية مع أشخاص كثر، وتبادل الأخبار والصور معهم، خاصة بالنسبة للشريحة الشبابية منهم مغرية للكثير من نشطاء الانترنت، وذلك لتعويض انعدام القدرة على التواصل الحقيقي، مما يؤدي إلى أن النشطاء يمضون جل أوقاتهم في الشبكة العنكبوتية بهدف التواصل مع الأصدقاء الافتراضيين، مما يمكن كل مستخدم من تكوين مئات الأصدقاء في مختلف أرجاء العالم.

يقول أحد نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي إنه في السابق كانت تواجه الراغب بالتواصل مشكلة الفرز، أي أن يجد أشخاصا يشاركونه الاهتمامات والأفكار وتشكيل جماعات متجانسة فيما بينها، إلا أن الناشط الآن يعاني بسبب كثرة هذه المجموعات. إلى ذلك تشير الإحصاءات الأخيرة إلى تراجع أعداد المشتركين في مواقع التواصل على غرار “فيسبوك” و”تويتر” في السنة الأخيرة، إذ بدأت تجتاح الكثير من هؤلاء الرغبة بالتواصل الحقيقي و”الحي”، وفقا لما تؤكد وكالة الإعلانات الأمريكيةLeo Burnett Worldwide. وقد أجرت الوكالة هذه الدراسة في أنحاء كثيرة من العالم حول تأثير الانترنت على السلوك البشري والعلاقات بين الناس، وشملت فئة عمرية محددة تتراوح ما بين 16 و50 عاما، لتنتهي بتصريح مفاجئ على لسان كبير خبراء الوكالة في قسم التخطيط الاستراتيجي ميك ماك كيب حول رغبة النشطاء بالتخلص من الإدمان الرقمي بحسب وصفه، والعودة إلى الحياة الحقيقية، مشيرا إلى أن مواقع التواصل الاجتماعي استهلكت ذاتها وبدأت تفقد رونقها.

إلى ذلك كشفت البحوث عن معاناة الكثيرين بسبب “الإدمان الرقمي” لما يسببه لهم من مشاكل في حياتهم العملية، أبرزها الشعور بالوحدة، حتى أن 20% من هؤلاء عبر عن رغبته بالابتعاد عن الكومبيوتر، إلا في الحالات النادرة التي تجبرهم على القيام بذلك، فيما تتزايد أعداد من يتركون هواتفهم الذكية في مواقع العمل. كما أعرب 20% ممن شملتهم الدراسة عن نواياهم الجادة بإغلاق صفاحتهم في مواقع التواصل، بينما أكد 35% أنهم يكرسون يوما في الشهر بدون “فيسبوك” أو “تويتر”، وهو ما تحول إلى مفهوم آخذ بالانتشار يُطلق عليه تعريف (Facebook & Twitter free day)، بينما أكد 40% أنهم لا يشغلون الكومبيوتر أثناء الإجازة.

هذا وقد أعلن موقع “فيسبوك” أنه فقد في السنة الأخيرة 4 ملايين مستخدم من مختلف أرجاء العالم و3 ملايين مستخدم في أمريكا. بالإضافة إلى ذلك يفيد علماء النفس بأن مستخدم الـ “فيسبوك” يعتقد أنه في حالة تواصل مستمرة مع أصدقاء، علما أنه في معظم الأحيان يخفي مشاعره الحقيقية خلف وجوه “سمايلي” التي يلجأ لها، وذلك على الرغم من أن الأحاسيس الحقيقية التي تنتابه لا تعكس غالبا السعادة.

علاوة على ذلك يرى المختصون أنه كلما ازداد معدل التواصل عبر مواقع الانترنت كلما تراجع الشعور بالثقة بالنفس لدى المستخدم، فيما تتحسن الحالة النفسية بعد التواصل الحي وليس الافتراضي.

بلدان العالم طلبت 26 ألف مرة كشف المعلومات الشخصية

لأول مرة تنشر شبكة “فيسبوك” اضخم شبكات التواصل الاجتماعي، معلومات شاملة عن الطلبات التي قدمتها سلطات بلدان مختلفة لكشف المعلومات المتعلقة بزبائنها.

ومن المضحك أن روسيا قدمت خلال النصف الاول من السنة الحالية طلبا واحدا فقط، ومع ذلك لم تستجب له الشبكة. في حين يتراوح عدد الطلبات التي وصلت من الاجهزة الامنية الامريكية في الفترة نفسها 11 – 12 ألف طلب بشأن كشف المعلومات الخاصة بمستخدمي الشبكة.

كما بلغ عدد الطلبات التي قدمتها الهند 3.25 ألف طلب شملت 4.14 ألف زبون. وقدمت الطلبات ايضا كل من بريطانيا (1975)، والمانيا (1886) وايطاليا (1705) وفرنسا(1547). وبلغ عدد الدول التي طلبت تزويدها بمعلومات عن زبائن الشبكة 71 دولة، حصل 48 منها على المعلومات اللازمة. واغلب هذه الطلبات وصلت من حكومات البلدان التي شهدت احتجاجات جماهيرية.

فمثلا قدمت تركيا 96 طلبا لتزويدها بمعلومات تخص 173 شخصا، نفذ منها 45 فقط، في حين لم يستجب لأي طلب وصل من السلطات المصرية. واعلنت ادارة شبكة فيسبوك عن نيتها بنشر هذه المعلومات كل ستة اشهر.

فيس بوك يعمل على مشروع لإيصال الإنترنت ل7 مليارات مشترك !

ترغب شركة فيسبوك للتواصل الاجتماعي في زيادة عدد مشتركيها ليتجاوز 7 مليارات مشترك من خلال الدخول في شراكة مع شركة سامسونغ وشركة نوكيا وشركات أخرى تعمل في مجال التكنولوجيا.

وأعلن مؤسس الفيسبوك، مارك زوكيربيرغ، عن مبادرة لإتاحة الإنترنت لـ “خمسة مليارات شخص إضافي”، وجعل تكلفة الحصول على البيانات من خلال الهواتف المحمولة في متناول المشتركين.

وتسعى الفيسبوك إلى مساعدة سكان العالم النامي المحرومين من خدمات الإنترنت على الحصول على هذه الخدمات بتكلفة رخيصة ليصبحوا جزءا من مجتمع الإنترنت.

لكن أحد الخبراء قال إن سكان العالم النامي لهم “أولويات أخرى” تفرض نفسها عليهم.

وأعلنت الفيسبوك الدخول في شراكة أطلق عليها اسم internet.org.

وتقول الفيسبوك إن هدفها هو “جعل الإنترنت متاحا لثلثي سكان العالم الذين لم يحصلوا على الإنترنت بعد”.

وأضافت الشركة قائلة إن “من خلال تقليص تكلفة وحجم البيانات المطلوبة بالنسبة إلى معظم التطبيقات والسماح بنماذج تجارية جديدة”، فإن internet.org يركز على السماح لأربعة مليارات شخص بالحصول على الإننرنت”.

وتقول الفيسبوك إن 2.7 مليار فقط من الناس يحصلون على الإنترنت أي أكثر قليلا من ثلث سكان العالم علما بأن نمو الإنترنت لا يتجاوز نسبة 9 في المئة، وهي نسبة غير سريعة بما يكفي.

وتشمل خطط الفيسبوك تطوير هواتف ذكية أرخص تكلفة واستخدام البيانات عن طريق الهواتف المحمولة بفعالية أكبر.

وقال نائب رئيس شؤون النمو والتحليل، جافير أوليفان، في الفيسبوك إن الخطوة تهدف إلى مواصلة جهود نشر الإنترنت.

وتشمل خطط الفيسبوك مشروع “facebook for every phone” وهو مشروع ابتدأ في عام 2011 ويهدف إلى تمكين الناس البسطاء والذين لا يملكون أجهزة ذكية من الاستفادة من خدمات الفيسبوك.

دراسة أمريكية تقول ان الفيس بوك يسبب الإكتئاب لمستخدميه

Facebook

دراسة أكاديمية قام بها فريق من الأكاديميين فى جامعة ميتشغان الأمريكية ، كشفت أن موقع التواصل الاجتماعي ” فيسبوك ” تحديداً يؤدي إلى سوء الحالة المزاجيـــة لمستخدميه بشكــل كبيـــر ..

الدراسة شددت أن مستخدمو الفيسبوك بكثــرة ، يشعرون بشعــور سيئ تجاه انفسهم وحياتهم وأوضاعهم بمختلف أنماطهم .. حتى لو كان لديهم عدد كبيــر من الاصدقاء الواقعيين والافتــراضيين ..

الباحثــون لمســوا تبدلاً سيئاً فى مشــاعر المستخدمين للفيسبـوك بعد أسبــوعين من استخدامهم للموقع .. حيث عانى أغلب المستخدمين الذين تمت عليهم الدراسة من حالة نفسيــة سيئة .. ولم يلبثــوا أن اجتازوها بعد توقفهم عن استخدام الفيسبــوك لفتــرة ..

أشهر 10 خدع يتعرض لها مستخدمو فيس بوك

2142013-054911AM

إذا كنت أحد مستخدمي موقع التواصل الاجتماعي الأكبر فيسبوك فلابد أن تكون قد شاهدت واحدة من هذه الخدع أو وقعت في شراك إحداها. فالموقع يحوي العديد من المتحايلين الذين يريدون الحصول على كلمة السر الخاصة بحسابك أو منصة لنشر الفيروسات والبرامج الخبيثة وغيرها الكثير. إليكم هذه القائمة التي تضم أكثر ١٠ خدع يتم تداولها على فيسبوك.

1-تعرف على من يشاهد بروفايلك الخاص

482580_455914267812825_567633907_n

تتكرر هذه الخدعة ألاف المرات ولكن بأوجه مختلفة. مثل: اعرف من يلاحقك على الموقع، من يعشقك بالخفاء، صديقتك السابقة/ صديقك السابق… أو بيانات بسيطة عن زوار صفحتك (بنات أو شباب أكثر).

وهي مثل المسلسلات المكسيكية تماما التي لا تنتهي أبداً. يا جماعة افهموها بالعربي الفصيح: لن يقوم فيسبوك بالسماح لأي برنامج بالحصول على مثل هذه البيانات أبداً!!! فلا تنجرفوا وراء هذه الأكاذيب.

2-غيّر خلفية صفحتك على الفيسبوك

layoutsplash

مهما حاولت، الفيسبوك سيبقى لونه أزرق دائماً. هناك العديد من البرامج والتطبيقات التي توهمك بأنها تغير خلفية صفحتك وتعطيك العديد من المزايا الأخرى ولكنها ببساطة عبارة عن برامج تقوم بوضع طبقة إضافية أمام الصفحة الخاصة لتجعلها تبدو وكأنها قد تغيرت ولكنك إذا قمت باستعمال جهاز كمبيوتر آخر لن تظهر هذه الاعدادات لأن التطبيق غير محمل على هذا الجهاز. وعادة ما تكون هذه البرامج محشوة بالبرمجيات السيئة التي تقوم بالتلصص على بياناتك الخاصة.

3-سيبدأ فيسبوك بتطبيق اشتراك شهري مدفوع بدءاً من التاريخ  الفلاني أو موقع فيسبوك سيغلق تماما بنهاية السنة الحالية

التسجيل في فيس بوك

كم مرة شاهدت هذه الرسائل وأصبت بالهلع لرؤيتها؟ عليك التأكد مرتين من هذه الأخبار المرعبة قبل أن تقوم بإعادة نشرها وتصبح أضحوكة لأصدقائك، ثق تماماً أن هذه الأمور لن تحدث أبداً. وكما نرى في الصورة الموقع مجاني وسيبقى دائما كذلك.

4-قم بإضافة أزرار جديدة لحسابك مثل: dislike وlove

Dislike-facebook-300x100

لا يمكنك إضافة أزرار لحسابك على فيسبوك من خلال التطبيقات العديدة التي تظهر بين الحين والآخر. فكما تعلم جماهير فيسبوك لا تحب التغيير كثيراً (هل تذكر كيف كان شعور الناس عندما تم إضافة خط الزمن Timeline) لذلك قبل طرح أي تغيير على الموقع ثق تماماً أنه سيكون هناك الكثير من النقاشات والحوارات حول هذا الموضوع قبل حدوثه.

5-بطاقات الهدايا والجوائز المجانية

إذا كانت الهدية المطروحة رائعة بشكل لايصدق فهي على الأغلب خدعة وعليك الحذر منها. فقليل من الحساب والبحث على الانترنت سيجنبك الوقوع في المصيدة.  مثلاً المسابقة التي تقول بأنها ستعطي 200 $ لأول 10000 مشترك هذا يعني مليوني دولار، هل تعتقد بأن هناك موقع سيقوم بتقديم هذا المبلغ؟ أما إذا كان الأمر صحيحاً فبالتأكيد ستجد الخبر موجوداً على أحد المواقع الإخبارية الموثوقة.

6-المخططات التي تطلب الاعجاب بصورة معينة ومشاركتها مع أصدقائك

no-batman-like-and-share-slap-robin-7cc2f183-sz460x399-animate-1

من المعروف أن الشبكات الاجتماعية لعبت دوراً أساسياً في تكثيف الجهود والنشاطات الإنسانية التي تدعم أحد القضايا. ولكن للأسف انتشرت في الآونة الأخيرة حركات النصب والاحتيال التي تتبنى طلب انساني لجمع مبالغ مالية بحجة مساعدة أشخاص محتاجين مثلاً، وهذه الأخاديع تسبب الكثير من الأذى وشعور بعدم الثقة لدى الجمهور.

ونقول لكم مرة أخرى بحث سريع على الانترنت سيجنبكم الوقوع في هذه المصائد وتكشف لكم القضية الحقيقية من الخادعة.

7-نسبة كبيرة من الأشخاص لا يستطيعون مشاهدة هذا الفيديو لأكثر من 10 ثوان

عادة مع هذه النوعية من الحيل الصورة المصغرة هي التي ستكشف الموضوع أنه خدعة تافهة. فغالباً ما تكون هذه الصورة عبارة عن صورة خلاعية لجذب أكبر نسبة من الفضوليين.

إذا لم تستطع منع نفسك من الضغط على الرابط، احرص على عدم الضغط بشكل أعمى على أزرار اللايك والمشاركة ، حيث يتم تنصيب أحد البرمجيات الخبيثة أو الملحقات التي تترجاك لتثبتها على جهازك.

8-شاهد فيديو فضيحة فلان الفلاني أو خبر موت أحد الشخصيات الهامة

liketorevealscam1

الفضول هو أصل البلاء في هذه المصائد أما إذا كنت من الأشخاص الذين لا يعيرون أي اهتمام لهذه الأخبار الهامة جداً جداً فأنت بخير.

9-هل تريد مشاهدة صور عارية للممثلة الفلانية؟

الجواب ببساطة على هذا الموضوع هو لا. لأن ما ستحصل عليه لاحقاً هو إما أسئلة استبيان أو رابط لتحميل أحد البرامج الفيروسية.

10-لتشاهد الخبر التالي عليك أن تقوم بتنزيل هذه اللاحقة لمتصفح الانترنت الخاص بك

Most-Common-Applications-Scams-Facebook

مهما كان نوع المقال الذي ستقرأه عليك دائماً أن تركب هذه اللاحقة التي يطلبها منك وهي عبارة عن برنامج مشبوه وضار لجهازك قد يمنعك من الدخول إلى حساباتك في المستقبل.

هذه هي أشهر 10 خدع يتعرض لها ملايين من مستخدمي موقع فيس بوك بشكل يومي ..احذر منها لتبقي حسابك في امان بعيدا عن الإختراق والضياع..هل تعرضت لخدعة أخرى غير موجودة في هذه القائمة؟

 

يطلبون كلمة السر على صفحة “فايسبوك” لقبول التوظيف!

لندن – بريطانيا

أكد مواطن بريطاني أنه “عندما تقدم بطلب للحصول على وظيفة قامت موظفة قسم الأفراد بفتح صفحة “فايسبوك” وطلبت منه فتح حسابه للإطلاع عليه لإعتبارهم بأنه يعمد إلى إخفاء بعض الحقائق عن سيرة حياته لكنه لن يخفي شيئاً عن أصدقائه أو عائلته على شبكات التواصل الإجتماعي، ولكنه رفض فتح الحساب”، مشيراً إلى أنه “لن يعمل في شركة تعتمد شبكات التواصل الإجتماعي وسيلة للحصول على المعلومات عن موظفيها”.

وتبين لاحقاً أن “الأمر يتعدى الشركات الخاصة، إذ انه باتت تعتمده بعض الدوائر الحكومية التي لها علاقة بالأمن وحفظ النظام، فعلى سبيل المثال لا الحصر تعمد خدمة الطوارئ المعروفة بالرقم 911 على الحصول على المعلومات حول الموظف عن طريق شبكة الفايسبوك”.