أمي | عدنان الصائغ

لأمي ـ إذا انسدلَ الليلُ ـ حزنٌ شفيفٌ، كحزنِ الحدائقِ.. وهي تلملمُ في آخرِ الليلِ، أوراقَها الذابلةْ
لأميَ، سجادةٌ للصلاةِ
وخوفٌ قديمٌ من الدركيِّ
تخبّئنا ـ كلما مرَّ في الحيِّ ـ تحت عباءتها
وتخافُ علينا عيونَ النساءِ،
وغولَ المساءِ،
وغدرَ الزمانْ
لأميَ، عاداتها.. لا تفارقها
فعندَ الغروبِ، ستشعلُ “حرملَها”، عاطراً بالتمائمِ،
يطردُ عن بيتنا الشرَّ -كانتْ تقولُ- وعينَ الحسودْ
وكلّ ثلاثاء..
تمضي إلى مسجدِ السهلةِ
توزّعُ خبزاً وتمراً
وتنذرُ “للخضرِ” صينيةً من شموعٍ،
اذا جاءها بالمراد
ستوقدها – في المساء –
على شاطيءِ الكوفةِ
فأبصرُ دمعتها تتلألأ تحت الرموشِ البليلةِ
منسابةً…
كارتعاشِ ضياءِ الشموعْ
ألا أيها النهرُ…
رفقاً بشمْعاتِ أمي
فنيرانها… بعدُ لمْ تنطفِ
وياسيدي “الخضر”…
رفقاً بدمْعاتِ أمي
ففي قلبها…
كلُّ حزنِ الفراتْ

*

لأميَ، مِغزلُها
يغزلُ العمرَ…
خيطاً رفيعاً، من الآهِ
كانتْ تبلُّ أصابعَها ـ اذا انقطعَ الخيطُ من حسرةٍ ـ
ثم تفتلهُ…
فمَنْ ذا الذي، سوف يفتلُ خيطَ الزمانِ…
إذا ما تقطّعَ بالآهِ ـ ياقرةَ العينِ ـ
مَنْ ذا…؟
فما زلتُ في حضنها…
الناحلَ القرويَ المشاكسَ
أبكي إذا دارَ مغزلها بالشجونِ..
وأسمعها في الليالي الوحيداتِ تشدو
بصوتٍ رخيمٍ:
“لبسْ خصر العجيج وخصر ماروجْ
أنا روّجني زماني قبل ما اروجْ
ولكْ لا تخبط الماي… ياروجْ
بعد بالروح عتْبه ويه الأحبابْ..
………
لبس بالراس هندية وشيلهْ
ودموع العين ما بطلنْ وشيلهْ
تمنيت الترف……….
……………..
………..”
……..
وأبصرها خلسةً…
ثم أرنو لقلبي..!
أما زال يشجيكَ موّالُها
كلما دارَ فيكَ الزمانُ… ودارَ
ومرتْ على دربك الآنساتُ الأنيقاتُ.. يا صاحبي
وهي ترنو لمرآتها!!
جدول الشيبِ ـ ياللشماتةِ ـ
ينسابُ متئدأ في المروجِ
فمَنْ يرجعُ العمرَ – هذا السرابَ الجميلَ –
ولو مرةً..؟!

الأساطيل | مظفر النواب

إيه الأساطيل لا ترهبوها
قفوا لو عراة كما لو خلقتم
وسدوا المنافذ في وجهها
والقرى والسواحل والأرصفة
انسفوا ما استطعتم إليه الوصول
من الأجنبي المجازف واستبشروا العاصفة

مرحبا أيها العاصفة..
مرحبا…مرحبا…مرحبا أيها العاصفة
مرحبا أيها العاصفة…
ارقوا أطقم القمع من خلفكم
فالأساطيل والقمع شيء يكمل شيئا
كما يتنامى الكساد على عملة تالفة
بالدبابيس والصمغ هذي الدمى الوطنية واقفة
قربا النار منها
لا تخدعوا إنها تتغير
لا يتغير منها سوى الأغلفة

مرحبا …مرحبا أيها العاصفة
أيها الشعب احش المنافذ بالنار
أشعل مياه الخليج
تسلح…
وعلم صغارك نقل العتاد كما ينطقون
إذا جاشت العاطفة
لا تخف…لا تخف…
نصبوا حاملات الصواريخ
نصبوا جوعك
ضع قبضتك على الساحل العربي
وصدرك والبندقية والشفة الناشفة
رب هذا الخليج..
جماهيره

لا الحكومات… لا الراجعون إلى الخلف
لا الأطلسي ولا الآخرون وان ضحوا فلسفة
لا تخف… لا تخف…إننا أمة
-لو جهنم صبت على رأسها -واقفة
محنى الدهر قامتها أبدا
إنما تنحني لتعين المقادير إن سقطت أن تقوم

تتم مهماتها الهادفة
يا حفاة العرب…يا حفاة العجم…
ادفعوا الهدي البشري المسلح
ضحكوا على عنق السفن الأجنبية
الووا مدافعها في ادعاءاتها الزائفة
حشدوا النفط
فالنفط يعرف كيف يقاتل حين تطول الحروب
وقد يتقن الضربة الخاطفة
يا جنود العرب ….
يا جنود العجم….

أيها الجند
ليس هنا ساحة الحرب
بل ساحة الالتحام لدك الطغاة
وتصفية لدك بقايا عروش
توسخ في نفسها خائفة

أيها الجند
بوصلة لا تشير الى القدس مشبوهة
حطموها على قحف أصحابها
اعتمدوا القلب
فالقلب يرف مهما الرياح الدنيئة سيئة جارفة
هل أرى …كل هذا السلاح
لقد داس متجها نحو يافا بنيرانه الجارفة
جاء يوم الجماهير ما أخطأت إنها لمقاديرها زاحفة
ليس واعدا على ذمة الدهر
غير الجماهير والعبقريات والعاصفة

مرحبا أيها العاصفة
مرحبا …سيقوم من الجرح أكثر عافية وطني
بجراحاته النازفة
دفنوه عميقا فقام التراب به إذ تململ
فالقوتان هي القوة الخائفة
صرت شوقا مخيفا من لكثرة ما اشتقت يا وطني
أن أحط على كل باب خدودي وألثمها
أيها الدم العربي لماذا هزمت
وواجبك العسكري فلسطين
أنت أجب أيها الدم يا سيد المعرفة

أيها اليأس…
يا مثقلا بغرائزي سم على شفتي امتقع
أيها الزبد الأرجواني الثقيل على شفة الملحدين
بكل القبائل زد وارتفع
رفرفي راية الحدس
ردي الشجاعة للدهر تستيقظ الفلتات
وتعطي نبأتها القاصمة
اجمعي أمة الحزن واستأمنيها المفاتيح
دهرا فدهرا
فمهما بدت للوراء تسير بها النكبات

هي الأمة القادمة
شفتاي امتداد لجرح بها كلما صاح صحت
فأمي هي النخلة الحالمة
وأمي هي الأنهر الحالمة
وأمي التي علمتني على الصبر
آنئذ علمتني على الطلقة الحاسمة
وطني البدوي … نساؤك منهوبة
ويباهي رجالك نصرا بأعضائهم فرحين
فما زالت العاصمة

تب قوم زعاماتهم أرنب عصبي جبان
وعزمهم خصية نائمة
اسكتوا…فالحكومات في أستها نائمة
لا..لا..فحكومتنا دون كل الحكومات
فزت من النوم شاهرة سيفها
وعلى صدرها ما تشاء من الأوسمة
طعنتنا وبشهد الإله مثل البقية مستلزمة
إياس.. يا سيد الموقف اعصف ودمر

اقبل حزن يديك
اتقد… طهر الشعب من لعنة الجبر
شمر.. وذوب مقاديرنا الشاحمة
تمرد.. تمرد..فهذي الشراذم ملعونة الأبوين
على عهرها شدت الأحزمة
من جلالته بالحجاز يزج بكل أذان إله
إلى خير الأنظمة
شهوة نحرت باتجاه أميركة سبعا وسبعين في لحظة
وتضأ مجرمها بالدماء
وصلى إلى قبلة مثله مجرمة

يا جهيمان حدق فما يملكون فرائضهم
نفذت.. نفذت..زرعتهم قرحا
ونفذت نفذت بعيدا فأصلابهم عاقرة
فإذا طوفوا كان وجهك
أو سجدوا فالدماء التي غسلوها
تسد خياشيمهم ومنا خيرهم وقلوبهم الآثمة
لم يناصرك هذا اليسار الغبي
كان اليمين أشد ذكاء فأشعل أجهزة الروث
بينما اليسار يقلب في حيرة معجمه
كيف يحتاج دم بهذا الوضوح
إلى معجم طبقي لكي يفهمه
أي تفوه بيسار كهذا
أينكر حتى دمه

ويا ناصر بن سعيد
إذا كنت حيا بسجن
وإن كنت حيا بقبر
فأنت هنا بيننا ثورة عارمة
أيها الناس هذي سفينة حزني
وقد غرق النصف منها قتالا
بما غرقت عائمة
وشراعي البهي شموخي
تطرفت وعيا وأدرج في كل يوم
كأن لي في قتلهم قائمة

لا أخاف
وكيف يخاف جمهور بطلقته كاتمة؟
قدمي في الحكومات
في البدء والنصف والخاتمة
حاكم وحمت أمه عملة أجنبية في يومه
فأتى طبقها
وانقلاب بكل الحبوب التي تمنع الحمل يزداد حملا
وسلطنة ربعها لحية وثلاثة أرباعها مظلمة
ومشايخ ملء الخليج
مراحل بعد الفراغ
وأموالهم ذهب إنما أقزمة
والجماهير قد حولت وزنها ضجة
والبلاد إذا سمنت وارمة
وقد تشرق الشمس من حزننا غاربة
ينطبق الجوع منذ ولادتنا
ويشب بنا الموت والأتربة
وأجانب مهما نقاتل
والحاكمين الخصايا هم العرب العاربة
حاكم طوله وكرامته دون هذا حذائي
ويضرب طولا بعرض هو الصفر
مهما تك الآلة الضاربة
بصدق الانفجار بنيرانه اللاهبة

أيها الجمع صه
لا تصفق لأنظمة غائبة
ما لها تتثاءب هذي الجماهير
تهتف وهي منومة
زلزلي..واكفهري… واكفهري…
اكفهري يا أجمل من أمة غاضبة
امسحيهم فهم حاكمين بغايا بأفواههم
والشريف الشريف شهامته سالبة
اركليهم فأقدارهم يركلون
وأقدارنا القوة الضاربة…

” أنا إخوان ” .. هشام الجخ

انا اخوان وكل المسلمين اخوان
فمالتصنفش اسلامي علي كيفك
حقيقتي اقوي من زيفك
وصوبعي لوحدة بكفوفك
ولاتهزش قصاد خوفك
ياخوف يا جبان انا اخوان
بطيع الله فملكوتة
وبدعي يزيدني من فضلة ومن قوتة
واصلي واصوم
وجاهد نفسي واصبر عالبلا واحمد وحمدي يدوم
لانة الرازق الوهاب وهة مسببب الاسباب
فلية الفضل والمنة ولية الطاعة
فماتبصش لديني نظرة طماعة
انا ديني لا هو سلعة ولا بضاعة
ولا لية سوق
لا انا بايع ولا شاري
ايماني هوة راسمالي
فاصحي وفوق
مانيش اخوان علي نهجك
فلم من الدروب همجك
كفاية شقوق
مش انتة لوحك الاخوان
انا اخوان بحق الله وبالسنة وبالقران
وقت الجد انا عثمان
وقت الحرب انا حمزة
ووقت الفصل ببقي فالروق
انا اخوان علي الرحمة وعالتقوي وحب الناس
لكن عمري ماهتاخون باخونتك علي الصندوق
عينيكم فيها كل النور ومش شايفة
غباوة انك تهدد ناس ماهيش خايفة
بتهدد فمين يا حزين
دة انا الاهة اللي طلقوني
وجيعة وسارحة فالشارع
ومش ممكن هتخفوني
هتسمعني وغصب عن عنيك الجوز علي دماغك هترفعني
انا الناس اللي عاشت تحت خط الفقر
وانا الناس اللي ماتت وملتقتش القبر
فسيبك ماللي بيجاملك واللي بيهيص
وركزلي واسمع كلمتي كويس
انا الثورة اللي عملة منك الريس
انا اللي يادوب من سنتين
كنا بنتحبس صحبة
وكنا بنتجلد صحبة
بتبعد لية وتكتب عالطريق غربة
بتمش فالطريق الصعب وحك لية
مهملنيفلو صعبة عليك الشيلة شيلني
تلاقيني معارضك اة لكني وراك
بقدف فالسفينة معاك
اكون ودنك اكون عينك
اكون جوة فدراعينك
نبني بلدنا لهوانا
مش لهواك
وخيرنا يبقي جوانا مش جواك
مش انتة تخدلي فالقرارات وانا امسح بايدي …..
ماتتلككش بالناس اللي بيعارضوك
ماتتشتش ماتتسوحش
بلدنا عايزة ريس وحش
يسمع نقدة بودانة
مايتكبرش
يكون جبار علي الظالمين
رحيم بينا ينام بينا
ويقوم بينا
يمشي يبص فالشارع علي الجعانين
ويفهم ان فالشارع شباب ثايرين
ملحقوش يبقوا كارهينك
فماتزودش نار الكرة فقلوبهم
شباب شايف فلوس بلدة مش بتخش فجيوبهم
ماتخدعناش ببقين من بتوع حسني يا مولانا
وريلنا كلام
وصدي من الغني قفانا
ماتدبحليش حمامة يتيمة علي عينها
وتفنعني انة ديك رومي
ماتلعبش انتة فالمية وتمسح ايدك المبلولة ف هدومي
ومش كل اما توعد وعد تطلع بق
وماتشدش فرامل اليد وتطلب مني انزل ازق
ولما الناس تكون ثايرة ومختلفة ماتخطبليش ف اتباعك
ولما تكون مع وزيرة ماتعبليش فـ ……..
ولا تسمعني ولا اهلي ولا عشيرتي
وخيرنا يبقي لبلدنا قبل ما ابص علي جيرتي
بلدنا احواض من البركة وعمر النيل
بلد دفيانة بالقران وبالانجيل

قصيدة باللون الرمادي | مظفر النواب